Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

قرية روسية محاصرة بدببة جائعة

ألغيت رحلات حافلات خاصة لنقل التلاميذ ذهاباً وإياباً والفعاليات العامة

دعاة حماية البيئة والسكان ذكروا أن أكثر من 50 دباً قطبياً تجمّعوا على تخوم قرية في أقصى شمال روسيا. فالدببة لا تستطيع التجول جراء هشاشة الطبقة الجليدية الساحلية (أ.ف.ب.)

 تعيش إحدى القرى الروسيّة حالة تأهّب قصوى خوفاً من "غزو" دببة قطبيّة لها، وفقاً لإحدى مجموعات حماية البيئة.

وذكر فرع "الصندوق العالميّ للطبيعة" (دبليو. دبليو. أف) في المنطقة إنّ ما يزيد على 50 دباً تتجوّل على الشاطئ بحثاً عن طعام قرب منطقة ريركايبي في شمال شرق روسيا.

وقال مسؤولون في "دوريّة الدب القطبيّ" التابعة للصندوق إنّهم يعملون على إبقاء الحيوانات خارج القرية ويحرسون حدود المدارس ويحمونها.

كذلك ذكرت تقارير أنّ الدوريّة تُنفِّذ عمليات بحث عن أيّ دببة قريبة من المنازل مستعينةً بعربات الثلوج، كما أُلغيت جميع الفعاليات العامة خلال ما سُمي "غزو الدببة" في قرية تشوكوتكا.

أمّا بشأن المدارس، فقالت المنظمة إنّ حافلات خاصة تتولّى نقل الأطفال ذهاباً وإياباً.

وبحسب التقارير، أحصت "دوريّة الدب القطبيّ" 56 دباً في منطقة صغيرة من الشاطئ بالقرب من القرية.

وفي سياق متصل، ذكرت هيئة الإذاعة البريطانيّة "بي بي سي"، أنّ تلك الحيوانات تعيش في منطقة كيب شميدت على بعد حوالي كيلومترين من ريركايبي.

ولكن المناطق القطبيّة تخسر الجليد البحريّ بفعل تغيّر المناخ، ما يُجبر الحيوانات على اللجوء إلى اليابسة بحثاً عن طعام تصطاده في القطب الشماليّ، وفقاً لمنظمة "دبليو دبليو أف روسيا".

وقال ميخائيل ستيشوف، منسق مشاريع التنوّع البيولوجيّ في منطقة القطب الشماليّ، "عادة، في حال توفّر ما يكفي من الجليد، تتجه الدببة شمالاً بغية اصطياد حيوانات الفقمة التي تتغذى عليها. لذا في الوقت الحاضر وإلى أن يصبح الثلج سميكاً بدرجة كافية، ستبقى هذه الحيوانات على الشاطئ ويمكنها أن تدخل إلى القرية جراء الفضول والجوع".

من جانبها، ذكرت تاتيانا مينينكو، رئيسة "دوريّة الدب القطبيّ" في ريركايبي، إنّ جميع الدببة تقريباً تبدو "نحيفة".

وقال رود داوني كبير المستشارين القطبيين في "الصندوق العالميّ للطبيعة"، إنّ تغيّر المناخ يتسبّب في ذوبان الجليد البحريّ في القطب الشماليّ في وقت مبكر من العام، ثم تجمّده في وقت لاحق، ما يعني أنّ الدببة القطبيّة تقضي وقتاً أطول على الشاطئ، ومن هناك تضلّ طريقها إلى القرى، منجذبةً إلى رائحة الطعام."

وأضاف، "أصبحث مثل هذه المواجهات شائعة في المنطقة والحلّ الوحيد الطويل الأجل وقف أزمة المناخ."

ويُذكر أنّ أناتولي كوشنيف من "معهد المشاكل البيولوجيّة في الشمال" أخبر وكالة "تاس" الروسيّة للأنباء الأسبوع الماضي أن من الضروريّ إخلاء ريكايبي بسبب التهديد الذي تمثّله الدببة القطبيّة للمنطقة.

© The Independent

المزيد من بيئة وجيولوجيا