Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"اكتشاف أثري في بريطانيا": رفاة محارب غالي عاش قبل 2000 سنة

الدرع الموجود في موقع الدفن هو "أهم قطعة تعود إلى الفن الغالي البريطاني تُكتشف في الألفية" حسب أحد الخبراء

علماء آثار من جامعة ليسترشاير يعثرون على رفاة محارب قديم يغير نظرتهم لتلك الحقبة (عن جامعة ليسترشاير) 

وصف الخبراء اكتشاف قبر محارب غالي يحتوي على أسلحة وهياكل عظمية لخيول قصيرة في وضعية الوقوف بأنه فريد من نوعه ومهم للمملكة المتحدة.

وقالت الدكتورة ميلاني غايلز من جامعة مانشستر، إن الدرع الذي يبلغ عمره ألفي عام، وعُثر عليه بجوار بقايا إنسان بريطاني قديم، هو "أهم قطعة فنية سلتية بريطانية في الألفية".

وقال علماء الآثار إن موقع الدفن في بوكلينغتون، شرق يوركشر، هو الموقع الوحيد في المملكة المتحدة الذي عثر فيه علماء الآثار الحديثون على خيول مدفونة في "مدفن عربات".

يذكر أنه خلال المئة عام الماضية تقريباً عُثر على حوالي 20 شخصاً مدفونين داخل عربات، كان معظمها في يوركشر، لكنهم لم يدفنوا مع الخيول.

وقالت بولا وير، مديرة شركة "ماب أركيولوجيكال براكتيس" للمقاولات الأثرية والاستشارات التراثية والتي استكشفت القبر: "إن حجم مدفن العربة الذي عثر عليه في بوكلينغتون وحالته التي حُفظ بها ليس لهما نظير بريطاني، ويوفران رؤية أكبر لفترة العصر الحديدي."

ووصفت عالمة الآثار الدرع بأنه كشف "لا يضاهى" من "العصر الحديدي" بسبب "ميزة تصميمه التي لم تكن معروفة سابقاً".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

مضيفة أنه "لا يمكن مقارنة" حوافه ذات الزخارف الناتئة "بأي اكتشافات أخرى من العصر الحديدي في جميع أنحاء أوروبا، مما يزيد من قيمة تفرده ... الاعتقاد السائد هو أن الدروع الواقية ذات الواجهات المعدنية كانت تستعمل لأغراض احتفالية بحتة، وتعكس مكانة [حاملها]، ولكنها لم تستخدم في المعارك". متابعة: "كما يمكن أيضاً رؤية علامات الترميم، ما يشير إلى أن الدرع لم يكن قديماً فحسب، ولكن من المحتمل أنه قد استخدم كثيراً".

يشار إلى أن القبر الذي يعود إلى العصر الحديدي، ويعتقد أن الأشخاص المدفونين فيه قد توفوا في الفترة ما بين عامي 320 و 174 قبل الميلاد، قد اكتشف في الأساس في موقع بناء في بلدة التسوق عام 2018.

وكان البريطاني القديم مسجى في العربة خلف الخيول التي وُضعت بطريقة تبدو فيها وكأنها تقفز من القبر.

وتابعت الدكتورة غايلز عالمة الآثار والخبيرة البارزة في مجال مدافن العربات: "يوفر هذا الاكتشاف أدلة إضافية قيّمة توضح حجم محبة البريطانيين القدماء لمركباتهم".  

وقالت: "من المتصور أن عائلة الرجل الميت ومجتمعه كانوا يعتقدون أن العربة ستساعده على الوصول إلى العالم الآخر أو أنها ستكون مفيدة له عندما يصل إلى هناك".

وذكرت شركة بيرسمون هومز يوركشر لبناء المساكن، التي تمتلك الاكتشاف، أنها تخطط للتبرع بالاكتشاف إلى أحد المتاحف. وقال مدير الشركة، سكوت ووترز: "يعد التنقيب في مشروع "ذا مايل" للتطورير العقاري اكتشافاً رائعاً حقاً بالنسبة للتاريخ البريطاني، ونحن نشعر بهذا التمييز ونعتقد أنه يجب أن يبقى في المنطقة المحلية."

© The Independent

المزيد من هوايات وغرائب