اكتمال طرح "أرامكو" بعد نتائج استثنائية هي الأبرز عالميا

انطلاق التداول على أسهم العملاق النفطي... الأربعاء

بلغت حصيلة الاكتتاب للأفراد والمؤسسات بأرامكو 119 مليار دولار (رويترز)

"نتائج استثنائية وتخصيص أكبر من المتوقع"، هكذا وصف خبراء ومحللون إعلان عملية تخصيص أسهم شركة أرامكو السعودية أكبر طرح عام أولي بالتاريخ، التي تستعد لبدء التداول على أسهمها الأربعاء المقبل.

وانتهي اكتتاب أرامكو الأربعاء 4 ديسمبر (كانون الأول) 2019 للمؤسسات والشركات، والذي سبقه بأيام اكتتاب الأفراد، وبلغت حصيلة الاكتتاب للأفراد والمؤسسات نحو 446 مليار ريال (119 مليار دولار)، وهو ما يعادل نسبة تغطية تبلغ 465% من إجمالي أسهم الطرح، بافتراض عدم ممارسة خيار الشراء، إذ بلغت قيمة الطرح 96 مليار ريال سعوي (25.6 مليار دولار).

بدء التداول... الأربعاء المقبل
ومن جهتها أعلنت شركة السوق المالية السعودية (تداول)، في بيان الجمعة، أنه سيتم إدراج وبدء تداول أسهم شركة النفط السعودية (أرامكو) اعتباراً من يوم الأربعاء الموافق 11 ديسمبر (كانون الأول) الحالي بالرمز (2222) على أن تكون نسبة التذبذب اليومي لسعر السهم ±10%.

وقالت تداول، إنه سيتم في اليوم الأول فقط للإدراج تمديد فترة جلسة مزاد الافتتاح لمدة 30 دقيقة إضافية، بالتالي تبدأ فترة جلسة مزاد الافتتاح لأول يوم تداول في تمام الساعة 9:30 صباحاً وتنتهي في 10:30 صباحاً، وتبدأ جلسة التداول المستمر الساعة 10:30 صباحاً، كما تبدأ جلسة مزاد الإغلاق حسب المعتاد 3:00 مساءً.

وتابع البيان، "فترة جلسة مزاد الافتتاح لباقي الأوراق المالية المدرجة في السوق الرئيسية ستبقى كما هي دون أي تغيير من 9:30 صباحاً إلى 10:00 صباحاً، حيث سيبدأ التداول المستمر لباقي الأوراق المالية المدرجة كالمعتاد 10:00 صباحاً".

وكانت "تداول" استحدثت حدّاً أعلى لمؤشر الأسهم بنسبة 15% في مسعى لتهدئة المخاوف حيال الوزن الذي سيكون عليه عملاق النفط أرامكو عند إدراجه بالبورصة.

ومن المتوقع أن يبلغ الوزن المبدئي لأرامكو قرابة 10% على المؤشر الرئيسي للبورصة السعودية، فيما يعد سهم مصرف الراجحي هو الأكبر وزناً على المؤشر الرئيسي للبورصة السعودية في الوقت الحالي عند نحو 16%، يليه سهم البنك الأهلي التجاري بـ7% وشركة سابك للبتروكيماويات بنسبة 6.8%.

نتائج استثنائية
وفي هذا الصدد، قال أحمد الشهري مستشار اقتصادي وإدارة استراتيجيات الأعمال، إنه على الرغم من حملات التشكيك التي مورست من البعض قبل الإعلان وبعده، حققت أرامكو نتائج استثنائية في طرح 1.5% من إجمالي حجم الشركة، إذ إن حجم الأموال المستلمة التي بلغت 446 مليار ريال (119 مليار دولار) وبنسبة تغطية 465% كلها تشكل تعطشاً شديداً لامتلاك أسهم الشركة الأكثر ربحية، لا سيما في ظل ضمانات غير تقليدية للمساهمين سواء بالتنازل عن أرباح الحكومة لصالح حملة الأسهم، وهذا يمنح السهم زخماً استثمارياً يماثل المدة الممنوحة للأرباح، وهي خمس سنوات.

وأفاد الشهري، أن نسب التخصيص خالفت كثيراً من التوقعات من خلال توزيع أكبر من المتوقع، حيث كانت 1500 سهم ‏‎لكل مكتتب، وبسعر نهائي عند 32 ريالاً (8.5 دولار) للسهم الواحد، ويمثل تخصيص كامل إلى 97.5% من إجمالي عدد المكتتبين، في حين سيتم تخصيص الأسهم المتبقية على أساس تناسبني وفقاً لشهية المستثمر والتي تقاس حجم الأموال المدفوعة.

وأشار إلى أن دخول أرامكو سوق الأسهم السعودية يعزز من حجم وعمق السوق، وهذا بدوره يشكل عامل جذب لزيادة حجم الاستثمارات الأجنبية للدخول في السوق السعودية خيار استثمار طويل الأجل، لا سيما أن أهم المؤشرات العالمية تستهدف الأسواق الناشئة.

وأكد أن وجود 25 متعهداً بالتغطية ومدير استقرار سعري كلها تعكس أن أسهم أرامكو مشجعة للصعود على المستويين المتوسط والبعيد، وبشكل خاص عند النظر إلى السهم على أسس استثمارية وليست مضاربية.

نتائج عملية التخصيص
وكانت شركة سامبا المالية للأصول وإدارة الاستثمار أعلنت بصفتها مدير الاكتتاب لشركة أرامكو السعودية، إتمام عملية تخصيص أسهم المكتتبين الأفراد، إذ أكملت جميع البنوك المستلمة عمليات التسوية والتدقيق بعد إغلاق الاكتتاب لشريحة الأفراد مساء يوم الخميس 28 نوفمبر (تشرين الثاني).

وأوضحت سامبا كابيتال، في بيان، أنه سيبدأ من اليوم الجمعة رد الفائض للمستثمرين، على أن يتم تحديد السعر النهائي عند 32 ريالاً سعودياً (8.5 دولار) للسهم الواحد، وسيتم تخصيص كامل الأسهم المكتتب بها حتى 1500 سهم لكل مكتتب، وهو ما يمثل نسبة تخصيص كاملة إلى 97.5% من إجمالي عدد المكتتبين، بينما سيتم تخصيص الأسهم المتبقية على أساس تناسبي بما يعادل 10.941%.

وحسب البيان، بلغ العدد النهائي للمكتتبين الأفراد 5.056 مليون مكتتب قاموا بالاكتتاب بعدد 1.537 مليار سهم بقيمة إجمالية 49.187 مليار ريال (13 مليار دولار)، وبنسبة تغطية بلغت 153.7% من إجمالي حجم الأسهم المطروحة لشريحة الأفراد.

وتوزّع عدد المكتتبين من ناحية الجنسية إلى 4.94 مليون سعودي، و2467 خليجي، و106.25 ألف مقيم داخل السعودية، ومن حيث الفئة العمرية للمكتتبين جاءت الشريحة من سن 31 إلى 45 سنة الأكبر بنحو 2.323 مليون فرد، ثم من 46 إلى 65 عاما بالمرتبة الثانية بنحو 1.7 مليون مكتتب.

وأشارت سامبا إلى أن نسبة المشاركة في عملية الاكتتاب لشريحة الأفراد عبر الوسائل الإلكترونية 65.9% من إجمالي العمليات المنفذة، وتوزّعت على أجهزة الصرف الآلي بنسبة 36.1%، وعن طريق الإنترنت 28.4%، وعبر الهواتف المصرفية بنسبة 1.4%، في حين سجلت عملية الإقبال على الفروع لغرض الاكتتاب ما نسبته 34.1%.

وتمثل أسهم الطرح المخصصة للمكتتبين الأفراد نسبة 3.33% من أسهم الطرح (5.0% من رأسمال الشركة)، بينما تمثل أسهم الطرح المخصصة للمؤسسات نسبة 7.66% من أسهم الطرح 1% من رأسمال الشركة بافتراض عدم ممارسة خيار الشراء في كلتا الحالتين.

أما في حال ممارسة خيار الشراء بشكل كامل فسيكون حجم الطرح الكلي حسب إعلان الشركة 3.450 مليار سهم، بقيمة 110.4 مليار ريال (29.4 مليار دولار).

ارتفاع السهم بالأيام الأولى
من جانبه، توقع عضو جمعية الاقتصاد السعودي سعد آل ثقفان، أن تشهد الأيام الأولى لتداول سهم أرامكو ارتفاع سعر السهم لـ36 إلى 40 ريالاً (9.6 إلى 10.66 دولار)، ومع التحسن المتوقع لأسعار النفط العالمية والالتزام بخطط خفض الإنتاج لدول أوبك والمنتجين المستقلين قد يشهد السهم قفزة لمستويات 50 ريالاً (13.33 دولار) للسهم.

وقال آل ثقفان إن اكتتاب أرامكو يعد محوراً رئيسياً برؤية السعودية 2030، ونقطة تحول للاقتصاد السعودي بعد خصخصة جزء من عملاق النفط السعودي ما يساعد على رفع كفاءة الشركة وزيادة الشفافية والحوكمة ويدعم بشكل رئيسي نمو الأرباح المستقبلية.

وتابع، "تعتبر أرامكو داعماً لتطوير القطاع المالي، وذلك بتعميق السوق السعودية وزيادة معدلات الشفافية ونمو القيمة السوقية من 550 مليار دولار إلى أكثر من 2.2 تريليون دولار ليصبح من أكبر 10 بورصات على مستوى العالم، كما يساعد بدء تداول السهم في جذب تدفقات أجنبية تفوق 4 مليارات دولار خلال فترة وجيزة".

وأضاف عضو جمعية الاقتصاد، أن "السهم سيتوزّع في معظم المحافظ والصناديق الاستثمارية التي تتعامل في السوق السعودية وبنسب مختلفة من حيث تتبع تلك المحافظ والصناديق لمؤشر تاسي ومؤشرات الأسواق الناشئة وحتى التي لا تتبع تلك المؤشرات فسوف تحرص على الاستثمار بالسهم الأكثر توزيعا للأرباح بالسوق مع ضمانها لمدة 5 سنوات".

أكبر طرح بالتاريخ
وعلى الصعيد ذاته، قال علي حمودي الخبير الاقتصادي، إن بعد انتهاء عملية التخصيص والإعلان عن سعر السهم عند الحد الأقصى، فنحن "أمام أكبر طرح أولي عام بالتاريخ بعد بلغت القيمة السوقية لأرامكو عند 1.7 تريليون دولار".

وذكر حمودي، أن المكاسب المستدامة لسهم أرامكو على صعيد التوزيعات النقدية أو التحسن المرتقب مع انتعاش أسواق النفط سيدفع المستثمرين "لشراء الأسهم مع انطلاق التداولات"، ويراهن بعض المستثمرين على أن هذه الأرباح قد تكون مدفوعة جزئياً من شراء صناديق المؤشرات العالمية على افتراض أن أسهم أرامكو سيتم إدراجها بمؤشر إم إس سي أي للأسواق الناشئة لاحقاً.

مؤشر على قوة الاقتصاد
بينما يري أحمد الإمام المسؤول بشركة أوراق للدراسات والاستشارات الاقتصادية، أن نتائج اكتتاب أرامكو النهائية الذي جذب حصيلة 119 مليار دولار أكدت أنها "أكبر عملية اكتتاب بالعالم، وهذا مؤشر على قوة الاقتصاد السعودي".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأشار الإمام إلى أن اكتتاب أرامكو سيجذب مزيداً من الاستثمارات غير النشطة إلى السعودية، إذ إنه وفى ضوء البيانات المتاحة وعدد المكتتبين الذي جاوز 5 ملايين مساهم يتوقع دخول أموال جديدة قرابة 40 مليار ريال (10.66 مليار دولار) من الأموال غير النشطة التي تتبع أداء مؤشر إم إس سي أي للأسواق الناشئة.

ورجح الإمام أن يرفع تمثيل السوق السعودية في مؤشر مورجان ستانلي للأسواق الناشئة بعد إدراج أرامكو إلى قرابة الـ4%، إذ يمثل حجم الشركات والمؤسسات والأفراد السعوديين 88% من عدد المكتتبين في الطرح، وسيكون الوزن النسبي لأرامكو بمؤشر "تداول" نحو 11%، ما يدعم مؤشر السوق السعودية للارتفاع بنسبة 15% متجاوزا مستوى الـ9 آلاف نقطة.

وأوضح أن سهم أرامكو سيكون مكوناً تحفيزياً للاستثمار الطويل الأمد، حيث إن أرامكو أكبر منتج للنفط في العالم، إذ تضخ 10% من المعروض العالمي، وهي أيضاً الأعلى ربحية بالعالم.

ولفت إلى أن هناك طلباً عالمياً على النفط للعشرين عاماً المقبلة، وأرامكو تدفع عوائد سنوية تفوق بكثير ما يمكن لأي سندات حكومية دفعه، إذ ستضمن الشركة السعودية عوائد سنوية قدرها من 3 إلى 5% على الأسهم، في حين تدفع السندات الأميركية ما يقارب 1.75% بالوقت الحالي.

وحول بدء التداول، توقع الإمام أن يرتفع سعر سهم أرامكو بأكثر من 10% في ضوء تغطية الاكتتاب أكثر من مرة بجانب مؤشرات إيجابية لتحسن أسعار النفط عالمياً.

اكتتاب فاق التوقعات
من جانبه، أفاد طارق عيسوي الخبير الاقتصادي، "بأن طرح أرامكو فاق التوقعات بشكل كبير، لكن كما نعلم أن الاستهداف كان مؤسساتياً بالشكل الأكبر، وسيكون السهم أحد أهم المكونات الرئيسية للصناديق الاستثمارية السيادية سواء داخل السعودية أو خارجها، كما نتوقع أن يتم شراء كميات إضافية من السوق مباشرة، وقد يستهدف السهم بأول جلسة تداول سعر بين 38 - 40 ريالا (10.13 إلى 10.7 دولار)".

وقالت وكالة الأبحاث العالمية كابيتال إيكنوميكس، إن إدراج أرامكو يعد أكبر اكتتاب العام في التاريخ، إلا أنه من المحتمل أن تكون العائدات أقل من المتوقع ولن تكاد تغطي عجز ميزانية الحكومة لمدة عام.

وذكرت الوكالة، في بيان، إنه تم تجاوز شريحة المؤسسات بالاكتتاب العام نحو 3 مرات تقريباً، ما يضعها على الطريق الصحيح للتغلب على الرقم القياسي السابق في قائمة علي بابا الصينية البالغة 25 مليار دولار، وستعادل حصيلة الاكتتاب نحو 3 - 4% من الناتج المحلي الإجمالي.

المزيد من اقتصاد