تظاهرة مسرحية بالإسكندرية في استقبال "طومان باي"... ومحمد صبحي يشاغب "السياسيين"

تدشين الدورة الأولى من المهرجان الفريد من نوعه لدعم الطلاب والمعاهد الفنية العربية

احتفاء خاص بالنجم خالد النبوي في مهرجان المسرح العربي للمعاهد والكليات المتخصصة (إدارة المهرجان)

بحفاوة بالغة، جماهيرية ورسمية، استقبلت مدينة الإسكندرية المصرية مهرجان المسرح العربي للمعاهد والكليات المتخصصة، على خشبة المسرح الكبير بمكتبة الإسكندرية، وسط حضور كوكبة من النجوم المصريين والعرب.

"طومان باي" يواجه جمهوره

وكان في مقدمة الحضور والمكرمين الفنان خالد النبوي، الذي التفّ الجمهور حوله لدى وصوله، مما تسبب في حالة تدافع شديدة لدرجة تدخل الأمن لتنظيم المرور داخل أروقة المكتبة، واضطراره في النهاية إلى إدخال نجم مسلسل "ممالك النار" إلى غرفة خاصة حتى ينفضّ التجمهر الراغب في التقاط صور تذكارية معه ومصافحته، وسط مناداته باسم "طومان باي"، والذي يؤدي شخصيته في المسلسل المعروض حاليا، محققا نسب مشاهدة كبيرة.

مشاغبة سياسيّة

واعتذر محافظ الإسكندرية، اللواء محمد طاهر الشريف، عن التأخر نصف ساعة مما تسبب في تعطيل بدء الحفل، وهنا نبّهه الفنان محمد صبحي، الذي ظل منتظرا قدومه لبدء الحفل، وقال بخفة ظل لا تخلو من دلالات "السياسيون هم من ينتظرون الفنانين، وليس الفنانون هم من ينتظرون السياسيين".

 

مكرمون ولفتات إنسانية

قدم حفل الافتتاح الفنانان إيهاب فهمي ومها أحمد، وأخرجه سامح بسيوني، وبدأ الحفل بعرض مسرحي استعراضي بعنوان "الرحلة"، من إخراج محمود متولي ومحيي الدين يحيى، وتدور أحداثه خلال خمس لوحات عن الحلم وكيفية تحقيقه. وعُرض أيضا فيلم عن مكرمي الدورة الحالية، ومقتطفات من مسيرتهم الفنية خاصة في عالم المسرح.

وصعد معظم المكرمين على المسرح، وهم: جلال الشرقاوي، ومحمد صبحي، وخالد النبوي، والكويتي داوود حسين، وحسن عطية أستاذ الدراما بأكاديمية الفنون، وعصام الكردي رئيس جامعة الإسكندرية.

وأهدى خالد النبوي تكريمه إلى روح أبيه وأمه، كما خصّ بالشكر أساتذته في المعهد العالي للفنون المسرحية، وعلى رأسهم جلال الشرقاوي، ووجّه تحية لأهل الإسكندرية ولروح الراحل عبد المنعم مدبولي الذي تعلم منه الكثير.

وتم تكريم المخرج والفنان جلال الشرقاوي، والذي تحمل الدورة الأولى من المهرجان اسمه، وهنّأه "النبوي" وقبّل رأسه أمام الجميع. وصعد الفنان محمد صبحي وسط تصفيق حاد، وعبّر عن أن "الثقة بينه وبين الجمهور نتيجة حب كبير واجتهاد سنوات طويلة".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وعبّر الفنان الكويتي داوود حسين عن سعادته بالتكريم، مؤكدا أنه يحمل بقلبه حبا كبيرا لمصر، مشيرا إلى أنه اكتسب خبرات كثيرة على يد أساتذة كبار، على رأسهم: سيد خطاب، وسعد أردش، وأحمد عبد الحليم.

 

وكُرّم أستاذ الدراما بأكاديمية الفنون، دكتور حسن عطية، ونظرا لحالته الصحية نزلت وزيرة الثقافة إيناس عبد الدايم وأشرف زكي وعلاء عبد العزيز من على خشبة المسرح لتسليمه درع التكريم شخصيّاً وسط تصفيق الحاضرين.

وفي كلمته، أشار علاء عبد العزيز، رئيس المهرجان، إلى أن "الهدف من إقامة هذا الحدث الفني هو تأكيد قيمة العلم وارتباطه بالفن، ولذلك كان يجب أن تقيمه أكاديمية الفنون والمعهد العالي للفنون المسرحية نظرا لتاريخهما الطويل ودورهما الرائد في مجال الفن في مصر والعالم العربي".

وأضاف أن "اختيار مدينة الإسكندرية لإقامة المهرجان جاء رغبة في دعم فرع المعهد العالي للفنون المسرحية بها".

وقال مدير مكتبة الإسكندرية، مصطفى الفقي، إن "المسرح هو أبو الفنون، ودائما تكون هناك علاقة وطيدة بينه وبين السياسة، لأن الفن يعدّ صناعة للحياة، وبه يُحارب الإرهاب ويُهدم التطرف".

وخلال كلمتها، وجهت وزيرة الثقافة المصرية إيناس عبد الدايم التهنئة لطلاب أكاديمية الفنون على انطلاق المهرجان، كما شكرت كل من شارك في دعم وتنظيم المهرجان حتى خرج إلى النور.

وفي نهاية الحفل، صعدت لجنة التحكيم المكونة من سميرة محسن رئيس اللجنة، وأعضاء اللجنة: الفنان جمال سليمان، وإياد نصار، ومنذر رياحنة، والمخرج محمد سامي، ولقاء الخميسي، ومهندس الديكور أحمد عبد العزيز، بجانب الناقدة العمانية عزة القصابي، والكويتي فهد السليم. 

المزيد من مهرجانات