"حرب الدخان" تتصاعد في السعودية... ومصدر رسمي: السجائر القديمة قد تعود

لم تهدأ وسائل التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية بسبب تغيرات في الطعم

مدخن نشر صورة زعم أنها توثق وجود مواد مجهولة وأخشاب في علب السجائر الحديثة (وسائل التواصل الاجتماعي) 

يبدو أن "حرب الدخان" في السعودية بدأت تتصاعد بين المدخنين وهيئة الغذاء والدواء بعد اتهامات وجهت إلى الهيئة بأنها "دفعت مبالغ مالية" لعدد من مشاهير السعودية لتأييد صحة بيانها السابق، الذي ينفي ادعاءات تقول بأن ثمة "دخان مغشوش" دخل البلاد، بعد تغيرات طرأت على علب السجائر فرضتها الهيئة.

وقال مصدر مسؤول في هيئة الغذاء والدواء، رفض ذكر اسمه، لـ "اندبندنت عربية"، إن "هناك احتمالاً لعودة المنتج القديم مع بقاء العلب التحذيرية الجديدة". ونفى المصدر صحة الادعاءات التي تتهم الهيئة "بالاستعانة بالمشاهير" للدفاع عن صحة بيانها السابق. وقال في تفسيره لتزامن النشر وتشابه المحتوى بين المشاهير إن "البيان نشر في الموقع الرسمي وهو متاح للجميع، وربما حصل ذلك بمحض الصدفة".

وأضاف أن الهيئة تعقد اجتماعات مع عدد من الجهات الحكومية وتجري اختبارات عدة لمنتجات التبغ للتحقق من مكوناتها، مؤكداً صدور بيان عن الهيئة في الأيام المقبلة لتوضيح المسألة، خصوصاً بعد بروز اتهامات أشارت إلى احتواء السجائر الجديدة "أخشاباً ومواد أخرى مجهولة".

وعلى الرغم من مرور ثلاثة أيام على صدور بيان الهيئة، الذي أكد أن شركات التبغ أُلزمت بتغيير "شكل العبوة الخارجي"، وليس مكوناتها، إلا أن وسائل التواصل الاجتماعي في السعودية لم تهدأ، خصوصاً من مدمني التبغ الذين طالبوا بالحصول على منتج جديد مقابل الضريبة على القيمة المضافة، التي فرضت عليهم. وتداول المغردون، الأحد، على نطاق واسع هاشتاغ #ابتزاز_شركات_الدخان، مطالبين عبره بإعادة النظر في منتجات السجائر.

وطالب مغرد أطلق على نفسه اسم "ذهين" بـ"الإبلاغ عن هؤلاء المشاهير الذين يسعون إلى تشويه صورة الشركات"، واصفاً الأمر بأنه لا يعدو كونه "حملة علاقات عامة".

فيما تساءل أحمد هل يعقل أن يتفق جميع أرباب الشركات من دول مختلفة على تقليل الجودة. وقال "زادت قناعة المدخنين بعدم صحة تصريح هيئة الغذاء والدواء، بعدما استخدمت المشاهير لتمرير البيان". وقال يزيد "لا أدخن، لكن من حق المدخن أن تتوافر له منتجات أصلية من دون استغفال"، واصفاً بيان الهيئة "بذر الخشب في العيون".

وكانت هيئة الغذاء والدواء السعودية قد ألزمت مستوردي التبغ في ديسمبر (كانون الأول) 2018 بغلاف مختلف يحتوي على صور تحذيرية مخيفة، تعبر عن مضار التدخين، وذلك بهدف "تقليل جاذبية منتجات التبغ وزيادة فعالية التحذيرات الصحية".

 

المزيد من العالم العربي