Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

لتعزيز منطقتها الاقتصادية بالقناة... مصر تفتتح أنفاق "3 يوليو" ومحور "30 يونيو"

المشروعات تخلق فرصاً تنموية واستثمارية ضخمة... والسيسي: أنفقنا 200 مليار دولار وهدفنا تهيئة المناخ

تسهم أنفاق بورسعيد في اختصار ساعات طويلة من رحلة العبور من شرق القناة إلى غربها والعكس (حسام علي. اندبندنت عربية)

افتتح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أمس، عدداً من المشروعات التنموية تقع في نطاق محافظتي بورسعيد وشمال سيناء (شرق)، من بينها مشروعات أنفاق جنوب بورسعيد، وأرصفة بحرية في نطاق الهيئة الاقتصادية للقناة بشرق المحافظة ذاتها، فضلاً عن التدشين الرسمي لمنظومة التأمين الصحي الشامل الجديدة، ومشروعات رياضية، ومجمع صناعي جنوب منطقة الرسوة.

محور 30 يونيو... 529 مليون دولار
وقال السيسي، خلال الافتتاح، "الدولة أنفقت في الأعوام الخمسة الماضية 4 تريليونات جنيه (نحو 200 مليار دولار أميركي) على المشروعات التي تنفذها"، مضيفاً "نسعى إلى تنمية وبناء حقيقيين، وليس فقط التخطيط لهما، إنما تنفيذهما على أرض الواقع".

وحول محور "30 يونيو" الذي اُفتتح رسمياً أمس، قال الرئيس المصري، "يمتد من مدينة بورسعيد وإلى السخنة، بتكلفة 8.5 مليار جنيه (نحو 529 مليون دولار أميركي)".

وتابع، "نفَّذنا مشروعات طرق من القاهرة إلى بورسعيد، والإسماعيلية، والسويس، والسخنة، سواء أكانت طولية أو عرضية، ثم المحاور الموجودة شرق القناة"، موضحاً "الهدف أن نهيئ المناخ لنجاح المنطقة الاقتصادية للقناة".

محور "30 يونيو" يبلغ طوله 95 كم، ويبلغ عرضه 80 متراً، ويحتوي كل اتجاه على خمس حارات مرورية، منها حارتان للشاحنات وثلاث حارات لباقي أنواع المركبات يفصل بينها حاجز خرساني، إضافة إلى طريق خدمة يمين ويسار الطريق.

أنفاق 3 يوليو... معايير عالمية
وصباح اليوم، أعلن الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، بدء التشغيل التجريبي لأنفاق بورسعيد "3 يوليو"، قائلاً "المشروع يُعدّ انطلاقاً جديداً لخطط التنمية الطموحة بالمنطقة، وتكليلاً لمجهودات الدولة خلال الآونة الأخيرة للنهوض بمشروعات البنية التحتية، وتحقيق الربط الأمثل بين الطرق والمحاور المختلفة من خلال شبكة الطرق القومية".

 

ومن جانبها قالت المهندسة انتصار أمير مدير إدارة الأنفاق والكباري بهيئة قناة السويس، إن "تشغيل أنفاق بورسعيد عزز من اختصار ساعات طويلة من رحلة العبور من شرق القناة إلى غربها والعكس، إذ لا يتجاوز زمن عبور الأنفاق 10 دقائق، شاملة جميع الإجراءات"، مؤكدة "مراعاة تصميم الأنفاق لأعلى معايير السلامة والأمان من خلال أنظمة خاصة للتهوية والإضاءة ومكافحة الحريق والاتصال اللاسلكي".

وأضافت، "العمل بأنفاق بورسعيد يتم من خلال غرفة تحكُّم مجهزة تتصل بكاميرات وأنظمة مراقبة مثبتة على طول النفق".

يذكر أن أنفاق بورسعيد "3 يوليو" تقع في الكيلو 19.150 ترقيم قناة، وتتكون من نفقين للسيارات، تم إنشاؤهما بواسطة تحالف لشركات وطنية تحت إشراف الهيئة الهندسية للقوات المسلحة.

فرص تنموية واستثمارية
ويبلغ الطول الإجمالي للأنفاق 3920 متراً، وارتفاعها 5.50 متر، فيما يبلغ الراسم العلوي للنفق أسفل منسوب سطح المياه بالقناة مسافة 40 متراً، ويتكوّن كل نفق من حارتين باتجاه مروري واحد، وهو مزوّد بممرات عرضية وأخرى للطوارئ، كما يتضمن تصميم الأنفاق وجود مناطق أمنية ومرافق عامة وخدمية في محيطها بمعايير عالمية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال الاستشاري العام لمحور "30 يونيو" عماد نبيل، "إن المحور لوجيستي وسيضاعف معدلات التنمية، ويزيد من الربط بين سيناء والدلتا ليخلق فرصاً تنموية واستثمارية ضخمة تساعد على دفع عجلة الاقتصاد المصري إلى آفاق جديدة".

ووصف المحور بأنه "يعد ركيزة التنمية لتنفيذ الطموحات المستهدفة والعمود الفقري لمشروع تنمية محور قناة السويس، إذ إنه محور النقل الرئيس القادر وبقوة على إسراع معدلات التنمية، وخلق مناطق تنمية على جانبي المحور، وهو عصب تطوير موانئ مصر شرق وغرب بورسعيد، وكذا دمياط والإسكندرية والعريش وخليج السويس".

المزيد من الأخبار