Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مصر... أحكام بالإعدام لـ7 إرهابيين في خلية "ميكروباص حلوان"

المتهمون استهدفوا كمينا أمنيا وقتلوا ضابطا و7 أمناء شرطة... وسطوا على 5 آلاف دولار

عناصر من قوات الشرطة المصرية  (أ.ف.ب)

قضت محكمة جنايات القاهرة، الاثنين، بمعاقبة سبعة متهمين بالإعدام، والمشدد 15 عاما لثلاثة آخرين، والسجن 10 سنوات لـ15 متهما، وبراءة 7 آخرين، في القضية المعروفة إعلاميا بخلية "ميكروباص حلوان"، التي أسفرت عن اغتيال ضابط وسبعة أمناء شرطة، بحلوان (شرقي القاهرة) في التاسع من يناير (كانون الثاني) 2016.

وكانت المحكمة قررت إرسال أوراق سبعة متهمين للمفتي، لأخذ رأيه الشرعي في إعدامهم، وحددت جلسة للنطق بالحكم على جميع المتهمين بالقضية والبالغ عددهم 32 متهما.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

حيثيات الحكم

وأحالت النيابة المتهمين إلى محكمة الجنايات، "ففي غضون الفترة من 2015 حتى 2016، انضموا إلى جماعة محظورة بمحافظتي القاهرة والجيزة، تهدف إلى منع مؤسسات الدولة، والسلطات العامة من ممارسة أعمالهم والاعتداء على الحرية الشخصية والسلام الاجتماعي".

كما قالت النيابة "إن الأشخاص متهمين بالانضمام "إلى جماعة تدعو إلى تكفير الحاكم، واستباحة دماء المسيحيين، واستحلال أموالهم، وتعريض سلامة المجتمع للخطر، وكان الإرهاب من الوسائل التي تستخدمها هذه الجماعة في تنفيذ أغراضها".

وأضافت النيابة "أن المتهمين استهدفوا أفراد الشرطة المعنيين بكمين الميزان بطريق القاهرة وأسيوط الزراعي، مستخدمين في ذلك أسلحة نارية وشرعوا في قتل ضابط الشرطة المعين بالارتكاز الأمني لجسر المرازيق بالتبين وسرقة مكتب بريد مدينة 15 مايو".

وقال المستشار محمد سعيد الشربيني، رئيس محكمة الجنايات، إن المتهمين "ارتكبوا وقائع في أماكن وأوقات مختلفة ومتلاحقة، قتلوا فيها نحو 24 من أبناء هذا الوطن ما بين ضابط وأمين شرطة ومواطنين عزل".

وبحسب الشربيني، فإنه "في سبيل تنفيذ تلك الجرائم أسس المتهمون جماعة إرهابية، وتولى قيادتها والتخطيط لها وإمدادهم بالمال والسلاح عناصر بينهم داخل وخارج مصر، وانضم المتهمون إليهم في تنظيم داعش الإرهابي. هذا التنظيم وتلك الجماعة الإرهابية تحمل عوامل سقوطها وانهيارها من داخلها لأنها تسير عكس الدين والقيم والتاريخ والفطن الإنسانية السوية، ولأنها بغت وطغت وتجبرت".

وفي 9 يناير (كانون الثاني) 2016، استهدف ملثمون تمركزا أمنيا حيث قتلوا العميد علي فهمي "رئيس وحدة مرور المنيب"، وأشعلوا النار في سيارته، واغتالوا المجند المرافق له، وأمين الشرطة أحمد فاوي "من قوة إدارة مرور الجيزة" بكمين المرازيق، وسطا المتهمون على مكتب بريد حلوان، وسرقوا منه مبلغ 82 ألف جنيه (نحو 5 آلاف دولار).

المزيد من العالم العربي