إشارات سلبية في كلمة وجهها الرئيس عون الى اللبنانيين

 "التناقضات السياسية منعت تشكيل الحكومة حتى الآن"

توجه الرئيس اللبناني ميشال عون بكلمة إلى اللبنانيين في ذكرى الاستقلال الـ 76 للبلاد، معتبرا أن "التناقضات السياسية منعت تشكيل الحكومة حتى الآن".

الا أن الخطاب، تضمن اشارات سلبية للشارع والإعلام والمحتجين بألا "تسترسلوا في خطاب الكراهية والتحريض"، في حين انتهى بجملة لها دلالات كثيرة "... والعبرة لمن اعتبر".

وما أن أنهى الرئيس اللبناني كلامه، نزل المتظاهرون الى الساحات وقطعوا الطرقات، رفضاً لما تضمنه الخطاب، فقطعت الطريق في خلدة بالاطارات المشتعلة بالاتجاهين، في حين حوّل الجيش السيارات الى الطرقات الفرعية، ما تسبب بزحمة سير خانقة. كما قطع عدد من طرق الشمال والجبل وبيروت خصوصا جسر الرينغ الذي بات رمزاً ومقصداً لأي تحرك احتجاجي. في المقابل، تجمّع عدد كبير من الشبان على طريق القصر الجمهوري لمطالبة الرئيس بتشكيل حكومة مستقلّين. 

وتوجه عون إلى المتظاهرين قائلا "أكرر ندائي لكم للاطلاع عن كثب على مطالبكم لأن الحوار وحده هو الطريق الصحيح لحل الأزمات، إذ كسّرت التحركات الشعبية بعض المحرمات السابقة وأسقطت الى حد ما المحميات ودفعت بالقضاء الى التحرك وحفّزت السلطة التشريعية على إعطاء الاولوية لعدد من اقتراحات القوانين الخاصة بمكافحة الفساد".

ورأى أن "تسليط الضوء على مكامن الفساد عبر الإعلام وفي الساحات صحيّ ومساعد، لكن أن يتحول الإعلام والشارع والجدل السياسي الى مدّعٍ ومدّعٍ عام وقاضٍ وسجّان في آن، فهذا أكثر ما يسيء إلى مسيرة مكافحة الفساد".

وأضاف مخاطباً المحتجين "لا تسترسلوا في خطاب الكراهية والتحريض لأن الهدم سهل، لكنّ البناء شاق ولا تهدموا أسس مجتمعنا الذي يقوم على احترام الآخر وعلى حرية المعتقد والرأي والتعبير".

 

 

وعن مكافحة الفساد قال الرئيس البناني "معركة مكافحة الفساد قاسية لذلك توجهت إليكم أيها اللبنانيون طالباً المساعدة فلا أحد غيركم قادر على جعل كل الخطوط متاحة ولا أحد غيركم قادر على الضغط من أجل تنفيذ القوانين الموجودة وتشريع ما يلزم من أجل استعادة الأموال المنهوبة"، طالباً من القضاة الالتزام بواجباتهم وقسمهم و"أن تكونوا القاضي الشريف الصادق، فمكافحة الفساد أينما بدأت فإن حُسن ختامها عندكم والانتصار فيها رهن شجاعتكم ونزاهتكم".

وأضاف "سأكون سداً منيعاً لحماية القضاء وأمنع كل تدخل فيه انطلاقاً من قسمي الحفاظ على الدستور والقوانين".

وغمز عون من قناة الجيش، حين قال "أيها العسكريون عليكم أن تحموا حرية المواطن الذي يريد التعبير عن رأيه بالتظاهر، وأن تحموا أيضاً حرية التنقل للمواطن الذي يريد أن يذهب الى عمله أو الى منزله، ونجاحكم في هذه المهمة الدقيقة هو ميزان ثقة المواطنين بكم".

ولفت إلى ان "الاستقلال الناجز يكون عبر تحرّرنا من نزاعاتنا الطائفية والمذهبية، والبدء بالخطوات اللازمة لإرساء الدولة المدنية".

واعتبر أن "إطلاق الاتهامات العشوائية وإصدار الأحكام المبرمة، والتعميم، قد تجرّم بريئاً، ولكنها بالتأكيد تجهل المرتكب الحقيقي وتسمح له بالإفلات، وأيضاً بمتابعة نشاطه في الفساد".

المزيد من العالم العربي