Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

توقعات بتغطية اكتتاب "أرامكو" عدة مرات وسط إقبال غير مسبوق

التسهيلات الائتمانية وإمكانية الإجراء إلكترونياً يدفعان إلى المزيد... وأنباء حول وصول قيمة المكتتبين الأفراد إلى 16 ملياراً

شهدت المصارف والشركات الاستثمارية التابعة للبنوك المصرفية المشاركة في تقديم خدمات الاكتتاب إقبالاً كبيراً (أ.ف.ب)

توقّع محللون ومتخصصون تغطية اكتتاب أرامكو السعودية بأكثر من مرة وسط إقبال غير مسبوق من جانب الأفراد، لا سيما مع التسهيلات الائتمانية وإمكانية الاكتتاب إلكترونياً في أسهم العملاق النفطي.

وعلى مدى الأيام الثلاثة الماضية شهدت أروقة المصارف وفروع الشركات الاستثمارية التابعة للبنوك المصرفية المشاركة في تقديم خدمات الاكتتاب "إقبالاً كبيراً من جانب السعوديين والمقيمين على حد السواء".

وكانت "أرامكو" أعلنت، الأحد، تحديد النطاق السعري للطرح الأوليّ وبداية فترة بناء سجل الأوامر لشريحة المؤسسات المكتتبة وشريحة المكتتبين الأفراد لشراء حصة 3 مليارات سهم، فيما سيكون الإعلان الرسمي عن سعر الطرح للأسهم المكتتب بها في الخامس من ديسمبر (كانون الأول) المقبل، إذ تم تحديد النطاق السعري للطرح بين 30 ريالاً إلى 32 ريالاً (8.05 إلى 8.55 دولار) للسهم الواحد.

وسيكون حجم الطرح 1.5% حجماً أساسياً من إجمالي أسهم الشركة، وفي حال كان سعر الطرح النهائي أقل من 32 ريالاً سعودياً (8.55 دولار)، يكون للمكتتبين الأفراد، فيما يخص الفرق بين قيمة الحد الأعلى للنطاق السعري وسعر الطرح النهائي، الخيار بين الحصول على الفائض النقدي عن طريق رد قيمته للمُكتتب الفرد، أو إمكانية تخصيص أسهم إضافية للمُكتتب الفرد.

وتملك أرامكو، أغنى شركات العالم وأكثرها ربحية، 200 مليار سهم، ما يعني أن قيمتها تحدّدت بين 1.6 و1.71 تريليون دولار، وهو أقل من تريليوني دولار.

قيمة اكتتاب الأفراد المرتفعة لا يشكل تحدياً في السوق
وفي هذا الصدد قال أحمد الشهري مستشار اقتصادي وإدارة استراتيجيات الأعمال، إن "جمع نحو 8.5 مليار دولار من شراء الأفراد لنحو مليار سهم لا يشكل تحدياً في السوق السعودية التي تبلغ متوسط قيمتها السوقية حالياً 501 - 507 مليارات دولار، أمَّا على مستوى المؤسسات فإن وجود 25 متعهداً للتغطية كافٍ بأن يشكل زخماً إضافياً للاكتتاب، وبشكل خاص عند مستوى نطاق سعري مغرٍ للاستثمار".

وتابع، "في ظل شحّ المعلومات المتاحة من البنوك عن عدد المكتتبين إلا أن بنك سامبا السعودي ألمح إلى أن عدد المكتتبين من الأفراد كبير، وأتوقع أن تتخطى التغطية للأفراد 1.5 مرة على الأقل في الأيام الأولى من الطرح".

وأشار إلى قيام مؤسسة النقد السعودي (البنك المركزي)، التي تمثل السلطة النقدية في البلاد بالسماح للمصارف بتمويل اكتتاب أرامكو عن طريق تمويل الأفراد، وهذا الأمر يمنح زخماً أكبر على السهم من الأفراد وكبار المستثمرين الأفراد، لا سيما من قِبل المتداولين في السوق، ويمتلكون محافظ استثمارية للتداول نشطة.

وأضاف الشهري، "توجد أنباء حول اكتتاب الأفراد بقيمة 60 مليار ريال سعودي (16 مليار دولار أميركي)، وهو ما يغطي الاكتتاب مرتين تقريباً، وقد يتم الإعلان عنه خلال الساعات المقبلة".

وأفاد المستشار الاقتصادي بأن شركة أرامكو "لا ترتبط بالنفط الخام بشكل منفرد بقدر وجود استراتيجية تركّز على الاستثمار في القيمة المضافة من خلال شراء حصص في شركات بتروكيماويات والتوسع في تحقيق عوائد تشغيلية واستثمارية في سلسلة القيمة المضافة، التي تشكل تجاوباً مع أي ظرف اقتصادي، وستظل مستمرة في تحقيق الأرباح وفق هذه الاستراتيجية، لذا سيكون السهم جاذباً على المديين القريب والمتوسط".

وحول تأثير نجاح الطرح محلياً على خطوة الإدراج في بورصات عالمية، قال الشهري "إن طرح أرامكو داخلياً أثبت صدق مفهوم النموذج الذي تسير عليه وقد يزيد من قناعة الأسواق الخارجية في تخفيض قيود التنظيمات على أرامكو في البورصات الأجنبية".

تغطية الطرح بالأيام الأخيرة
وعلى الصعيد ذاته، أكد علي الجعفري محلل أسواق المال، أن تغطية الطرح بشكل كامل "ستتم خلال الأيام الأخيرة المتاحة لفترة الاكتتاب"، متوقعاً أن "تتم تغطية الطرح نحو مرتين أو ثلاث مرات، ويوجد إقبال عالٍ خلال الأيام الثلاثة الأولى لفتح باب الاكتتاب للأفراد، لا سيما أن عملية الاكتتاب متاحة إلكترونياً وعبر الصرافات أو المحافظ الاستثمارية".

ويتم الاكتتاب من خلال الخدمات المصرفية الإلكترونية، أو الخدمات المصرفية الهاتفية، أو من خلال أجهزة الصرف الآلي التابعة إلى أي من الجهات المستلمة السعودية، وفي حال لم يكن للمستثمر الخليجي حساب مصرفي لدى أي الجهات المستلمة فيتطلب الأمر زيارة أي من فروع الجهات المستلمة لفتح حساب مصرفي، وإحضار أصل بطاقة الهوية سارية المفعول.

وفي حال تم الاكتتاب سيتم إيداع مبلغ الفائض النهائي في الحساب المصرفي السعودي الجاري للمستثمر، وعمّا إذا كان المكتتب الخليجي مؤهلاً للحصول على الأسهم المجانية، أوضحت الجهات المختصة بالطرح أنه "فقط المستثمرون السعوديون هم المؤهلون لذلك".

وذكر الجعفري، أن القيمة السوقية لسوق الأسهم السعودية "تداول" عبر الانتهاء من عملية الإدراج سترتفع إلى ما بين 2.2 ترليون و2.3 تريليون دولار، ليصبح ثالث أكبر سوق ناشئة بعد الصين والهند، وضمن أكبر 10 أسواق مالية حول العالم، إضافة إلى زيادة الوزن النسبي بالمؤشرات العالمية.

وقال محلل أسواق المال، "حجم السوق السعودية سيكون ملفتاً بشكل كبير جداً خلال الفترة المقبلة، وسيبدأ عددٌ كبيرٌ من شركات التقييم العالمية بتغطية السوق".

تسهيلات البنوك للأفراد فرصة لمضاعفة الاكتتاب
من جانبه، قال علي حمودي الخبير الاقتصادي، إن "التسهيلات المالية التي تقدمها البنوك السعودية لتسهيل اكتتاب الأفراد في أرامكو فرصة لمضاعفة حجم الاكتتاب، وستساعد في نجاح تغطيته أكثر من مرة، حيث ستقدم البنوك مضاعفاً مالياً يدعم القدرة الحالية للعملاء الراغبين في المساهمة بالطرح العام ليتمكنوا من مضاعفة اكتتابه المرغوب فيه".

وأضاف حمودي، أن طرح شركة أرامكو حاز اهتمام كثير من المستثمرين محلياً وعالمياً، كونه الأكبر في التاريخ، إذ من المتوقع أن تفوق قيمته قيمة اكتتاب شركة علي بابا الصينية، التي تحتل الصدارة في هذا المجال حالياً".

وأشار إلى أن بدء عملية اكتتاب أرامكو يوم الأحد الماضي يشكل جزءاً من رؤية ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وبيَّن أن تلك الرؤية تهدف إلى "تنوّع مصادر الدخل للسعودية بدلاً من الاعتماد الكلي على إيرادات النفط".

ولفت حمودي إلى أنه من المفترض الاستفادة من الأموال التي ستجنيها الحكومة السعودية من هذا الاكتتاب في مشروعات غير نفطية ترفع مساهمتها بالاقتصاد الوطني.

الاكتتاب حصري على السعوديين والخليجيين
وفي نشرة إصدار تكميلية، الأحد، قالت "أرامكو"، إنها قررت بالتشاور مع المساهم البائع (الحكومة السعودية)، حصر عملية الطرح على المستثمرين داخل السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي.

وأضافت الشركة، أنها حذفت أي إشارة إلى تسجيل الأسهم بموجب قانون الأوراق المالية الأميركي، أو قوانين الأوراق المالية لدولة أخرى غير السعودية.

وأعلنت الشركة في نشرة الإصدار بتاريخ 9 نوفمبر (تشرين ثاني) الحالي، أنها ستوزّع نشرة الإصدار خارج السعودية لمستثمرين أجانب، لكنها بعد هذا التعديل لن توزعها.

أمر إيجابي
وعلى الصعيد ذاته، قالت وكالة "موديز" للتصنيف الائتماني إن الإدراج الجزئي لشركة أرامكو السعودية في "تداول" أمر إيجابي لصناعة إدارة الأصول في البلاد وتحفيزها على النمو.

وذكرت فانيسا روبرت نائبة الرئيس وكبيرة مسؤولي الائتمان في "موديز"، في إفادة وصلت "اندبندنت عربية"، أن الإدراج الذي يعد الأضخم في العالم، "سيحسّن السيولة ويزيد من حجم التداول في سوق الأسهم السعودية".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتابعت فانيسا روبرت، بأن "الإدراج إيجابي بالنسبة إلى مديري الأصول السعوديين، مثل الأهلي كابيتال وجدوى لإدارة الأصول، وغيرهما من المديرين المشاركين في المنتجات عبر الحدود".

وفي الأول من أبريل (نيسان) الماضي، فتحت أرامكو دفاتر حساباتها للمرة الأولى، لوكالتي "موديز" و"فيتش" الدوليتين للتصنيف الائتماني، في إطار استعداداتها لجمع الأموال من المستثمرين، وبعد أسبوع من ذلك رفعت الشركة سعر قيمة سنداتها من 10 إلى 12 مليار دولار بفضل ازدياد الطلب على هذه السندات.

وقد يكون هذا أكبر اكتتاب عام في التاريخ إذا ما تخطت قيمته عتبة الـ25 مليار دولار التي حصّلتها مجموعة (علي بابا) سنة 2014، وبناء على السعر النهائي، يمكن أن تحصّل أرامكو ما بين 24 و25.6 مليار دولار.

وكان من المتوقع أن تبيع أرامكو 5% من أسهمها في السوق المالية المحلية وبورصة أجنبية، لكنّها أعلنت مؤخّراً أن خطط الطرح خارج السعودية مؤجّلة.

ويعد اكتتاب أرامكو بمثابة حجر الزاوية في برنامج الإصلاح الاقتصادي لولي العهد السعودي "رؤية 2030"، ويسعى المسؤولون إلى استقطاب عشرات مليارات الدولارات لتمويل مشروعات ضخمة ضمن هذا البرنامج الطموح.

وقالت وكالة "ستاندرد آند بورز" للتصنيف الائتماني، الأحد، إنّ الأموال التي تجمعها الشركة من الاكتتاب "قد يُجرى استخدامها لدعم مشروعات النمو الطويلة الأمد في السعودية".

المزيد من اقتصاد