صدمة في الشارع المصري بعد تخلي أب وأم عن رعاية طفليهما

الأول يبلغ 4 سنوات والثاني رضيع لم يتجاوز شهره الخامس... والوالدان يتبادلان الاتهامات

الطفلان بلا رعاية بعد تخلي والديهما عنهما (وسائل التواصل الاجتماعي)

تصدرت منصات التواصل الاجتماعي في مصر، مجددا إحدى القضايا الإنسانية، بطلها طفلان أحدهما في سن الثالثة، والثاني لم يتجاوز عمره الأشهر"، تركهما والداهما على سلالم العقار من دون رعاية، قبل أن يكتشف لاحقا أن أحد الوالدين مطرب شعبي، يدعى شادي الأمير، متوسط الشهرة في مدينة طنطا بمحافظة الغربية (شمالي القاهرة).

وعلى مدار اليومين الماضيين، تصدرت قضية مواقع التواصل الاجتماعي في مصر باتت تعرف بـ"طفلي طنطا"، بعد أن أبلغت إحدى السيدات الشرطة، بوجود طفلين أمام إحدى الشقق السكنية من دون رعاية لأكثر من 4 أيام.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

كيف بدأت القصة؟

قصة "طفلي طنطا" بدأت بعدما تلقى مديرة أمن الغربية إخطارا يفيد بورود بلاغ من سيدة، وبصحبتها الطفل الأول 4 سنوات، والثاني 5 أشهر، وأن هذين الطفلين وجدا على سلم العقار.

وبحسب رواية السيدة، فإن خلافات عائلية نشبت بين الوالدين، أمين ديب عبد الوهاب، الشهير بشادي الأمير وطليقته والدة الطفلين، قبل أن يقرر الأمير، وهو مطرب شعبي، ترك الطفلين للأم، مما اضطرها لمعاملته بالمثل وأخذت الطفلين وتركتهما أمام شقته ووضعتهما على قطعة من القماش.

وبعد رفض الأمير تسلم الطفلين، ظلا في بير السلم لأيام دون طعام أو شراب، حتى تدخلت جارته وأخذت الطفلين لديها في شقتها وقامت برعايتهما، وتوجهت لتحرير محضر بالواقعة. وعلى الإثر انتشرت القصة وصورها على مواقع التواصل الاجتماعي ولاقت حالة شديدة من الاستنكار لدى روادها.

 

 

اتهامات متبادلة بين الوالدين

وبعد انتشار الواقعة على منصات التواصل، تبادل والد ووالدة الطفلين الاتهامات ووصلت حد التشكيك في نسبهما.

وتقلت تقارير محلية، عن "الأمير" قوله، إنه "طلق زوجته وتدعى سها قبل أن تحمل في الابن الثاني"، قائلاً: "إن الطفل الرضيع ليس ابنه"، وأنه "منفصل عن طليقته منذ أكثر من عامين وعلى خلافات معها".

وبحسب الأمير، "فإنه بعد الانفصال تواصلت معه طليقته لتبلغه أنها حامل، ورد عليها بأنهما مطلقان ولن أسجله"، مضيفاً "أن الطفلين تم تسليمهما رسمياً بموجب محاضر رسمية لأهالي طليقته".

من جانبها، قالت سها عيد، طليقة الأمير، قبل أن تقرر النيابة العامة احتجازها، إنها "تخلت عن الطفلين لعدم توافر الأموال الكافية لرعايتهما"، متهمة طليقها بعدم الوفاء بوعوده المالية تجاه الطفلين. وتابعت "أنا لم أرم عيالي، فقط أرسلتهما لعمهما يصرف عليهما".

واليوم الثلاثاء، أصدرت النيابة العامة في طنطا قراراً بضبط وإحضار شادي الأمير لمباشرة التحقيقات، عقب التحفظ على طليقته.

وكانت النيابة استدعت الأم ووجهت لها تهمة الإهمال في رعاية طفليها، بينهما رضيع لم تستخرج له شهادة ميلاد وتخلفت عن التطعيمات. بينما جاء في أقوال الأم أمام النيابة، أن والد الطفلين لا يوفر لهما النفقات، وترك المنزل ومقيم في الإسكندرية، وأنها تقدمت ضده ببلاغ يثبت حالة الولادة، وطالبته بإثبات الطفل، ولكنه كان يرفض ويساومها على الطلاق والتنازل عن حقوقها وحضانة الطفلين، وهو ما ردت عليه بالرفض.

 

 

بلاغ من الأمومة والطفولة

وبعد تصدر القضية مواقع التواصل، تقدمت عزة العشماوي، الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة، ببلاغ للنيابة العامة، حول تعريض حياة طفلين للخطر من قبل والديهما، وفقاً للمادة 96 من قانون الطفل.

وعن مصير الطفلين، قال صبري عثمان، مدير عام خط  نجدة الطفل، أن الخط فشل في التوصل إلى أي شخص من عائلة الأب أو الأم. وأوضح أنه في حالة عدم وجود شخص من عائلة الأم يتولى رعاية الأطفال، سيتم تحويلهما لدار رعاية. وكانت دار العطاء للرعاية الاجتماعية في طنطا، استقبلت الطفلين والعمل على رعايتهما تنفيذا لقرار النيابة العامة.

وكان العديد من الفنانين والمشاهير في مصر تفاعلوا مع القضية، وعبر بعضهم عن استنكارهم لتخلي الأب والأم عن مسؤوليتهما، وتجردهم من مشاعر "الأبوة والأمومة".

المزيد من العالم العربي