Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

صمت إسرائيل عن استهدافها من سوريا.. تكتيك عسكري أم سياسي؟

استياء عسكري وأمني من تغني وزراء ومسؤولين بإنجازات الجيش والعمليات النوعية... والإحراج الروسي يفرض حالة التجاهل

جنود إسرائيليون يقفون بجوار سيارة عسكرية بالقرب من الجانب الإسرائيلي من الحدود مع سوريا في هضبة الجولان (رويترز)

يأتي الصمت الإسرائيلي إزاء إطلاق الصواريخ باتجاهها من سوريا فجر اليوم الثلاثاء نتيجة قرار أعدته الأجهزة الأمنية والتزمته القيادة السياسية حتى هذه الساعة، وحتى الأنباء التي وردت عن قصف إسرائيلي على محيط مطار دمشق الدولي، وهي مناطق ينشط فيها عمل حزب الله الإيراني والحرس الثوري الإيراني، لم يلقَ حتى الرد العادي، فإسرائيل في العادة لا تردّ على تقارير من هذا النوع. وقد توجهت "اندبندنت عربية" لمسؤول عسكري رفض الحديث حول الأمر بتاتا، قائلا "لا يوجد لدينا ما نقوله".

يذكر أن القيادة الأمنية والعسكرية الإسرائيلية كانت انتقدت المستوى السياسي أخيرا حول الإعلان عن عمليات عسكرية في سوريا، وفي غيرها من الأماكن مثل العراق واليمن والأجواء الإيرانية. وعلى مدى أشهر عدّة عملت المؤسسة العسكرية على إعداد خطة عمل تنطوي بالأساس على إعادة الغموض حول العمليات الإسرائيلية خارج حدودها.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال مسؤول أمني سابق إن الأمر ملحّ الآن أكثر من أي وقت مضى، لأن المستوى السياسي استغلّ العمليات العسكرية النوعية لمآرب سياسية، وأصبح الوزراء والمسؤولون يتغنون بإنجازات الجيش والعمليات هذه، مما أدى إلى خلاف مع روسيا وقوى إقليمية أخرى ارتأت أن الصمت أفضل، وقد أحرجت تصريحات السياسيين روسيا كثيرا، كما يقول المسؤول الأمني السابق، والذي شغل قبل فترة منصبا حساسا في أحد الأجهزة الأمنية الإسرائيلية.

إلى ذلك، أضاف المصدر أنه من المستحسن الكفّ عن الركض "لإخبار الأصدقاء"، كما يقال في إسرائيل، والصمت عن أي عملية أو حتى عدم الاكتراث لما يمكن أن ينشر هنا وهناك، مضيفا أنه تم إقرار منع الإيجازات الصحافية وإعطاء المعلومات للصحافة الإسرائيلية حول الأهداف التي يتم قصفها أو تكون ضمن بنك أهداف إسرائيل وترك الأمر للاجتهادات الصحافية الخاصة، موضحا أن لذلك أثرا سلبيا على إسرائيل، ومن شأن التباهي والنشر حمل الجانب الآخر على الرد بسبب الإحراج، كما يحصل في كثير من الأحيان.

 وأكد المصدر أن روسيا كانت منعت إسرائيل عددا من المرات في الآونة الأخيرة من استهداف مواقع إيرانية أو تابعة لحزب الله، والسبب هو الإحراج الذي سببته إسرائيل لحلفائها في موسكو جرّاء الإعلان الفوري عن العمليات في سوريا وفي العراق.

المزيد من الشرق الأوسط