في خطوة أولى لتنفيذ "اتفاق الرياض"... رئيس الحكومة اليمنية يصل عدن

 اليمن على طريق الحل السياسي بالتنسيق بين الجنوب والشمال ومشاركة "المجلس الانتقالي"

 في خطوة فعلية نحو تطبيق بنود "اتفاق الرياض"، الموقع بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي مطلع الشهر الحالي، وصل رئيس الوزراء اليمني معين عبد الملك برفقة خمسة وزراء ومحافظ البنك المركزي اليمني إلى العاصمة اليمنية المؤقتة عدن.

وقال مصدر يمني مسؤول، في تصريحات لـ"اندبندنت عربية"، إن رئيس الوزراء والوفد المرافق له، غادروا في رحلة أقلعت صباح اليوم من العاصمة السعودية الرياض متجهة صوب عدن، وبرفقته كل من نائب رئيس الوزراء، ووزير المالية، والكهرباء، والتعليم العالي، والأوقاف، والاتصالات.

وأوضح المصدر أن "وزراء آخرين سيصلون تباعاً إلى عدن"، دون تحديد موعد معين لوصولهم.

جهود سعودية للتطبيع

المصدر اليمني قال "إن التحالف العربي الداعم للشرعية في اليمن بقيادة السعودية، يبذل جهوداً كبيرة لتطبيع الأوضاع في عدن تنفيذاً لاتفاق الرياض".

وكانت الحكومة اليمنية أعلنت الخميس الماضي، أن عودتها إلى العاصمة المؤقتة عدن بموجب اتفاق الرياض، جاء بعد استكمال الترتيبات اللازمة بالتنسيق مع قيادة تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية.

خطوة فعلية للتنفيذ

تأتي هذه الخطوة بعد مرور حوالي أسبوعين من توقيع اتفاق الرياض بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي، الذي نص على عودة الحكومة خلال أسبوع واحد، وتشكيل حكومة تضم المجلس الانتقالي خلال شهر من توقيع الاتفاق.

وتضمنت بنود الاتفاق تشكيل حكومة كفاءات سياسية لا تتعدى 24 وزيرا، يعين الرئيس عبد ربه منصور هادي أعضاءها بالتشاور مع رئيس الوزراء والمكونات السياسية، على أن تكون الحقائب الوزارية مناصفة بين المحافظات الجنوبية والشمالية.

 كما يضمن مشاركة المجلس الانتقالي الجنوبي، في وفد الحكومة لمشاورات الحل السياسي النهائي.

المزيد من العالم العربي