السعوديون يتبادلون النكات عقب اكتتاب أرامكو ... هل أصبح في كل بيت سعودي بئر نفط؟

أصبحت قبلة النفط العالمي "أرامكو" وجبة هذا المساء في السعودية

إعلان لوحة لشركة أرامكو العملاقة للنفط بالسعودية (أ.ف.ب)

لم تمض ساعات طويلة على الاكتتاب التاريخي في شركة أرامكو السعودية حتى تفاعل السعوديون على نطاق واسع في شبكات التواصل الاجتماعي خاصة الأشهر منها سعوديا " تويتر " وتنوعت التغريدات في الهاشتاغ الأكثر رواجا #تم_الاكتتاب ما بين جادة وضاحكة, كتلك التي كتبها مغرد قال فيها " يبدو أن اعتقاد الاجانب ( غير السعوديين )  أصبح حقيقة, ففي السابق كانوا يظنون أن في كل بيت سعودي بئر نفطية, يبدو أن هذا أصبح واقعا . "

وفي الساعات الأولى  من الاكتتاب سارع عشرات الالاف من السعوديون اليوم  في الاكتتاب كما ضخوا مئات الملايين في حساب عملاقة النفط العالمي شركة أرامكو, كان هذا بحسب ما ذكرته الرئيسة التنفيذية لمجموعة سامبا المالية في السعودية, رانيا نشاز في تصريحات صحافية.

وتبادل المغردون النكات والمشاعر والخبرات في الأسهم وطريقة تبادلها و كتب إبراهيم الراجح " مفتخرا " بمشاركته في الاكتتاب الذي سيستمر حتى الـ28 من الشهر الجاري, وقال " شعور رائع أن تصبح جزء من هذه الإمبراطورية الاقتصادية الضخمة.. أرامكو ", فيما وضع عبدالله وهو مغرد سعودي صورة لشركة أرامكو النفطية ورجل يقف شاهدا عليها وكتب في تغريدة باسمة " هذا أنا حين أصبحت شريكا " ويقصد شريكا في أرامكو عقب اكتتابه.

 

ويبدو أن الأسهم التي اكتتب بها ABZoz كما أطلق على نفسه جعلته يفكر في حجز مقعد في قمة أوبك القادمة إذ كتب " مقعدي سيكون بين وزير الطاقة السعودي والوزير الروسي , أرجو أن لا أقع في حرج مع أحد".

 

 

ومما زاد من ثقة السعوديين في "اكتتاب أرامكو"  هو حديث إذاعي لرجل دين بارز في السعودية وهو عضو في أعلى هيئة دينية في البلاد "لدكتور عبدالله المطلق الذي قال أن الاكتتاب  "جائز وأنا سأكتتب أيضا ".

وأعلنت أرامكو السعودية، اليوم, عن تحديد النطاق السعري للطرح الأولي وبداية فترة بناء سجل الأوامر لشريحة المؤسسات المكتتبة وشريحة المكتتبين الأفراد، وقالت الشركة " أن الإعلان الرسمي عن سعر الطرح للأسهم المكتتب بها سيكون في الخامس من ديسمبر المقبل".

 

المزيد من العالم العربي