المغني ويليام يتهم مضيفة طيران بالعنصرية

مغني الرّاب يعزو عدم امتثاله بنداء تنحية اللابتوب إلى سماعاته التي تعمل على عزل الضوضاء

مغني الراب، ويليام، يشكو تعرضه لاساءة عنصرية على متن رحلة جوية بين  بريسبان وسيدني (إندنبندنت) 

اتّهم مغنّي الرّاب ويليام Will.i.am   مضيفة طيران بأنها "عنصرية"، على أثر اتصالها بالشرطة للتبليغ عنه، بعدما فاته سماع إعلانٍ بوجوب تنحية جهاز الكومبيوتر المحمول الخاص به، قبل الإقلاع. وقام المغنّي والمنتج بالتغريد مع متابعيه على "تويتر" في شأن الحادث الذي قال إنه بدأ عندما فاته إعلان الرحلة بسبب سمّاعات الرأس التي تعزل الضجيج من حوله.

وكتب في إحدى تغريداته: "أنا الآن على متن رحلة من بريسبان إلى سيدني. يؤسفني أن أقول إنني اختبرت مع فريقي معاناة من سوء الخدمة بسبب مضيفة طيران أفرطت في العدوانية ... لا أريد أن أصدّق أنها عنصرية. لكنها كانت توجّه كلّ غضبها فقط إلى الملوّنين من الناس".

بعد ذلك، نشر وليام عبر حسابه صورةً لضابط شرطة قابله عندما هبط، مضيفاً: @كوانتاس كنت على الطائرة أؤلف موسيقى وأضع على أذني سمّاعات عازلة للضوضاء... أنا آسف لأنني لم أتمكن من سماع النداء العام... لقد التزمتُ عندما ربّتت على كتفي، ووضعتُ جانباً جهاز الكومبيوتر المحمول... من المحزن أن #مضيفة_طيران_عنصرية استدعت الشرطة..."

وتابع: "هكذا يتم (...) استقبالك عندما تهبط آتياً من بريسبان إلى سيدني على متن طائرة @كوانتاس مع  #مضيفة_طيران_عنصرية طلبت لي الشرطة لأنني (...) لم أتمكن من سماع النداء العام أثناء قيامي بوضع نغمات إيقاعية، على متن الطائرة، معتمراً سمّاعات الرأس  العازلة للضجيج..."

ثم قال إنه ممتن للركاب الآخرين الذين وقفوا معه. "كانت #مضيفة_الطيران_العنصرية غير مهذّبة وأخذت المسألة نحو التصعيد من خلال استدعاء الشرطة. أشكر الله على أن الركاب الآخرين لاحظوا أنها لم تعد تتمالك نفسها. وقد سمحت لي الشرطة أخيراً بالرحيل. تخيّلوا لو كانت الشرطة عدوانية مثل (مضيفة الطيران)".

وخلص نجم فرقة الرّاب الأميركية Black-Eyed Peas إلى القول: "تعرّضت للتخويف من جانب 5 عناصر شرطة عندما هبطت الطائرة... لماذا؟ لقد قمت بتنحية جهاز الكومبيوتر المحمول الخاصّ بي عندما طلبت ذلك... لا أدري لماذا شعرت بأني مصدر تهديد كي تقوم بالاتصال بالشرطة؟"

وعلى الرغم من أن عدداً من متابعي المغني ويليام قد أعربوا عن دعمهم له، فقد تلقى في المقابل انتقادات على تغريدته التي نشر فيها رقم شارة الشرطي الذي قابله في المطار وإسمه، إلى جانب إسم مضيفة الطيران التي اتهمها بالعنصرية، أمام 12 مليون متابع.

ودافع المنتج ومغني الرّاب عن نفسه قائلاً: "إذا قمتُ بارتكاب خطأ... أو إذا كنت وقحاً بعض الشىء حيال أحد المعجبين أو الصحافيين أثناء العمل، فسيتم التشهير بي على الملأ... هذه هي الغاية من تويتر... من المفترض أن نكشف التصرّفات الخاطئة كي نتمكّن من الحصول على عالم أكثر أمناً ورأفة".

وأوضح متحدّث بإسم شركة "كوانتاس" لصحيفة "إندبندنت" أنه "كان هناك سوء فهم على متن الطائرة يبدو أنه تفاقم بسبب ارتداء ويليام سمّاعات الرأس العازلة للضجيج، وعدم القدرة على سماع تعليمات من الطاقم." وأضاف: "نحن نرفض تماماً الإيحاء بأن ذلك له علاقة بالعرق. سنتابع الموضوع مع ويليام ونتمنّى له التوفيق في بقية جولته".

© The Independent

المزيد من ترفيه وسفر