الأمم المتحدة تلزم إسرائيل بدفع تعويض للبنان بسبب "البقعة النفطية"

عام 2006 أدت غارة جوية إسرائيلية إلى تدمير صهاريج تخزين النفط

تبنت القرار 158 دولة بينما صوتت ضده تسع دول (غيتي)

أعلنت وزارة الخارجية اللبنانية، في بيان الجمعة، أن "اللجنة الثانية التابعة للأمم المتحدة صوّتت في 14 نوفمبر (تشرين الثاني) 2019 على قرار بشأن البقعة النفطية التي تسببت بها إسرائيل، في يوليو (تموز) 2016، على شاطئ البحر الأبيض المتوسط، بعد غارة جوية أدت إلى تدمير صهاريج تخزين النفط في المنطقة المجاورة مباشرة لمحطة الجية لتوليد الكهرباء في لبنان.

والقرار الذي قدمته فلسطين بصفتها رئيسة مجموعة الـ77 والصين، تبنته الجمعية بغالبية 158 صوتاً.

وصوّتت لصالح القرار معظم دول مجموعة الـ77 والصين ودول الاتحاد الأوروبي، فيما صوّتت ضده تسع دول وامتنعت ست دول عن التصويت.

ونص القرار على أن "حكومة إسرائيل تتحمل المسؤولية عن دفع تعويض فوري وكاف إلى حكومة لبنان والبلدان الأخرى التي تضرّرت بصورة مباشرة من البقعة النفطية، مثل سوريا التي تلوّثت شواطئها جزئياً".

وسترفع اللجنة الثانية القرار إلى الجمعية العامة ليتم التصويت عليه أواخر ديسمبر (كانون الأول) المقبل.

وكانت التعويضات قد قُدرت بـ856,4 مليون دولار عام 2014، ليحتفظ لبنان بحق الفائدة المتراكمة بعد هذا التاريخ، وفق بيان الخارجية اللبنانية.

المزيد من الشرق الأوسط