حوت ابيض يلعب بالكرة لكنه "هارب" من برنامج عسكري روسي للتجسس

باحثون يعتبرونه فريدا من نوعه وتلقى تدريبات على ايدي البحرية الروسية

أفاد باحثون أنّ الحوت الأبيض أو الـ"بيلوغا" الذي يظهر في شريط مصوّر واسع الانتشار، أثناء مشاركته في لعبة "رمي الكرة" مع مجموعة من الرجال من مشجعي منتخب جنوب أفريقيا لرياضة "الرغبي"، ربما يكون هارب من برنامج تجسّس روسيّ عسكريّ.

ويشير الخبراء إلى إمكانية أن يكون ذلك الحيوان البحريّ الملّقب "فالديمير"، هو الحوت ذكر من نوع "بيلوغا" يعاني سوء تغذية ويعتقد أنّه حوت "تجسس" مفقود درّبته البحريّة الروسيّة.

في الواقع، أُبلغ عن "فالديمير" للمرة الأولى في أبريل (نيسان) 2019، عندما عُثر عليه بالقرب من شمال النرويج وكان مزوّداً بحزام يحمل عبارة "معدات سانت بطرسبرغ"، ما يعني أنّه روسيّ الصنع.

منذ ذلك الحين، يُعرف عن الحوت صعوده إلى القوارب طلباً للطعام واللعب بالكرة مع الركاب، فيما يشير الترويض البادي عليه أنّه اعتاد التفاعل مع البشر.

وانتشر على نطاق واسع فيديو يظهر فيه الحوت أثناء ملاحقته كرة الرغبي وإعادتها إلى مجموعة من الرجال، إذ شوهد أكثر من 19 مليون مرة على وسائل التواصل الاجتماعيّ.

في سياق متصل، تحدّث فيريس جبر الذي يعمل كاتباً مختصاً بالعلوم في صحيفة "نيويورك تايمز" إلى مجلة "ساينتفك أميركان" عن ذلك الفيديو. ووفق كلماته، "من المرجّح أن يكون الحوت الذي يظهر في اللقطات هو نفسه "فالديمير" الذي أُسر ذات مرة، وربما هرب من برنامج عسكريّ روسيّ... إنّه وحيد ويعاني سوء التغذية، ومصاب بجروح... ويجوب فالديمير البحار بحثاً عن الطعام والاهتمام من الناس". كذلك أيَّد كواد فين الباحث في الثدييات المائيّة، وعالِم الحيوانات دارين نايش، كلاهما هذه النظرية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

في الشريط المصوَّر، يظهر رجل يرتدي سترة تحمل شعار سفينة اسمها "دانا إكسبلورر" الموجودة حالياً في المياه النرويجيّة. ولا يعرف المصدر الأصليّ للفيديو.

في المقابل، لم يستجب بعد كل من "المعهد النرويجيّ للبحوث البحريّة" ومؤسسة "فالديمير" اللذان يساعدان في رعاية الحوت الأبيض، لطلب التحقّق من تلك النظرية. لكنّ فين أعرب عن اعتقاده أنّ الحوت الأبيض في الفيديو هو "فالديمير" وتمكّنه من اللعب بالكرة كما يظهر في اللقطات "ليس أمراً عادياً".

وأضاف، "أُخذ فالديمير من المحيط وتلقى تدريبات على أيدي بشر كي يؤدي بعض الحيل مثل جلب الأشياء مقابل الطعام. وربما يكون سوء التغذية الذي يكابده واعتماده على البشر في الحصول على الطعام، أدّيا إلى ما يبدو عليه من سلوك مرح".

في وقت سابق من العام  الحالي، ظهر "فالديمير" في فيديو آخر انتشر بسرعة، ظهر فيه أثناء مساعدته في استرجاع جهاز "آيفون" سقط في المياه القريبة منه.

وفقاً لمؤسسة "فالديمير"، ربما جاء اعتماد الحوت على البشر نتيجة تكرار تلقيمه الطعام يدوياً، إذ لا يبدو أنّه قادر على الصيد وتغذية نفسه.

وعندما شوهد في أوائل سبتمبر (أيلول) الماضي قبالة الساحل النرويجيّ، ظهرت لدى الحوت أيضاً إصابات سبَّبتها له مراوح القوارب التي تجوب المياه.

ومن المعروف على نطاق واسع أن الولايات المتحدة وروسيا لديهما برامج تدريب عسكريّ للثدييات المائيّة، على غرار الدلافين والحيتان، التي تخضع في بعض الأحيان للتدريب على اكتشاف الألغام البحريّة واستعادة طوربيدات معطّلة.

وفي ردّ سابق من الجانب الروسيّ، نفى متحدّث عسكريّ روسيّ في أبريل (نيسان) الماضي أن يكون "فالديمير" مرتبطاً ببرنامج تدريبي، لكنّه أقرّ بأنّ الدلافين تستخدم أحياناً في أدوار عسكريّة.

وآنذاك، عرض مورتن فيكبي، قنصل نرويجي سابق في مدينة "مورمانسك" الروسيّة، نظرية بديلة مفادها أن "فالديمير" يُستعمل كوسيط علاجي في برنامج مخصص للأطفال من أصحاب الاحتياجات الخاصة يُنفّذ بالقرب من الحدود الروسيّة النرويجيّة.

© The Independent

المزيد من علوم