"بيض الثلج" الغامض يغطي شاطئاً فنلندياً

"يتوجب عليك حقيقة أن تعثر على الظروف المواتية لهذه الظاهرة كي تحدث "

كرات الجليد في جزيرة هيلوتو في فنلندا (تاريا تيرينجيف/ إنستغرام)

غطّت كتل ثلجيّة غريبة تشبه البيض تماماً مساحة واسعة من أحد الشواطئ الفنلنديّة.

في التفاصيل أنّ ريستو ماتيلا، وهو مصور هاوٍ، نشر الصورة على تطبيق "إنستغرام" مصحوبةً بتعليق يقول "بحر كرات الثلج"، بعدما صادف ذلك المنظر في جزيرة هيلوتو.

وقال لـ"هيئة الإذاعة البريطانيّة" (بي بي سي) "كنت مع زوجتي على شاطئ مارجانيمي في جزيرة هيلوتو. كان الطقس مشمساً، وقد بلغت الحرارة نحو درجة واحدة تحت الصفر، وكان يوماً عاصفاً. هناك، عثرنا على هذه الظاهرة المدهشة. كانت الثلوج والبيض الجليديّ تغطي طول الشاطئ بالقرب من خط المياه".

في سياق متصل، فسّر باتريك إريكسون الذي يعمل خبيراً في الجليد في "المعهد الفنلنديّ للأرصاد الجويّة"، هذه الظاهرة، التي تُعتبر من غرائب الطبيعة. وأخبر صحيفة "إندبندنت" أنّ "من النادر حقاً" الحصول على مزيج من الظروف الجغرافيّة والأحوال المناخيّة اللازمة لتشكيل هذه الكرات الجليديّة. وأوضح أنه عندما تصل درجة حرارة مياه البحر إلى نقطة التجمّد، يمكن أن تتكوّن بلورات من الجليد بالقرب من سطح الماء وتتّحد بعضها مع بعض لتشكِّل قطعة جليديّة أكبر في المياه.

وذكر إريكسون أنه "عندما تقترب تلك الكتل من الشاطئ، تبدأ في الالتفاف على شكل كرة". وأضاف أنّه "في الظروف التي تشتمل على ماء وهواء شديدي البرودة، يبدأ حجم تلك الكتل في الازدياد وتروح تجمع المزيد والمزيد من الجليد من حولها. ويمكن أن تصبح التكوينات الجليديّة بحجم كرة القدم بهذه الطريقة عبر التدحرج على خط الشاطئ".

بدوره، قال المصوِّر ماتيلا الذي صادف كرات الثلج على الشاطئ الفنلنديّ ذلك، مشيراً إلى أنّ أصغرها كان بحجم البيض، في حين أنّ أكبرها بحجم كرة القدم.

وأبلغ "بي. بي. سي" أنه "كان ذلك منظراً رائعاً. لم أر شيئاً مثله أبداً خلال 25 عاماً عشتها في الجوار".

ووفقاً لإريكسون، "يتوجب عليك حقيقة أن تعثر على الظروف المواتية لهذه الظاهرة كي تحدث.. تتطلّب هذه الظاهرة الطبيعيّة ظروفاً تكون فيها المياه باردة، والمنطقة البحريّة في المرحلة المواتية من التجمّد، والرياح من الاتجاه المناسب تولِّد الحركة الموجيّة من خط الشاطئ، وقاع البحر ضحلاً وأملس".

يُذكر، أن كرات جليد شوهدت عام 2014 في الولايات المتحدة على ساحل بحيرة ميشيغان في أعقاب موجة من درجات الحرارة دون الصفر.

© The Independent

المزيد من مناخ وجيولوجيا