"مقيم عربي" في السعودية يهاجم فرقة مسرحية بسكين... والقبض عليه

إصابات خفيفة تأثرت بالطعن ومرتادو وسائل التواصل يرونه "معلولاً نفسياً"

الفرقة المسرحية ( وسائل التواصل ) 

أكدت السلطات السعودية أنها ألقت القبض على منفذ "هجوم حديقة الملز" بعد اقتحامه مسرحاً غنائياً وإصابته رجلين وامرأة كانوا ضمن فرقة موسيقية على مسرح الملك عبد الله وسط العاصمة السعودية الرياض.

وقالت الشرطة في بيان إنه "مقيم يمني يبلغ من العمر 33 سنة كان يحمل سكيناً أصاب بها ثلاثة من أعضاء الفرقة الموسيقية"، وبحسب البيان، تبدو إصاباتهم طفيفة، وهم يتلقون العلاج اللازم في مستشفيات العاصمة.

"#هجوم_حديقة_الملز

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وكان منفذ الهجوم الذي أطلق عليه المغردون في هاشتاغ نشط في السعودية "#هجوم_حديقة_الملز" قد اقتحم مسرحاً تقيم عليه هيئة الترفيه السعودية فعالية ضمن موسم الرياض، وبدأ الجاني، كما وثقته كاميرات الجوال في مقطع فيديو، يعدو باتجاه فرقة راقصة أصاب منها رجلين وامراة أثناء العرض الذي أقيم في الثامنة من مساء الاثنين 10 نوفمبر (تشرين الثاني).

ما الذي دفع منفذ الهجوم إلى هذا الفعل ؟ قد يبدو الأمر سؤالاً سابقاً لأوانه قبل انتهاء التحقيقات، لكن مغردين سعوديين بدت تحليلاتهم للمشهد سابقة لأقوال الجاني، فثمة تغريدات دوّنها ناشطون تؤكد أن "خطاب الكراهية" ضد هيئة الترفيه وفئة متشددة من الناس تبدو رافضة لما يحدث في البلاد من "انفتاح" لم تعهده من قبل، كان هذا الدافع لفعل منفذ الهجوم.

انتظروا معلومة رسمية

يقول مغرد أطلق على نفسه ellowone، "هذه نهاية التحريض ضد هيئة الترفيه، يجب على الدولة أن تضرب بيد من حديد تجاه هؤلاء" 

بينما كتب آخر  "عبد الرحمن الروقي" "هذه العقليات المتخلّفة ستتكرر إذا لم تُحاسب وتُعاقب عقاباً عسيراً وأيضاً مُحاسبة المُحرّضين على الترفيه".

 

وتروي بيان، وهي بحسب قولها كانت إحدى الحاضرات قبالة المسرح العملاق "يا رب سترك، قمة الرعب، كنت عند المسرح، والناس تركض للبوابات، وتجمّع الأمن، مادري شسالفة بالضبط للحين وش صاير" !

 

وانتقدت الكاتبة والروائية السعودية تغريد الطاسان استباق الأحداث والحكم على الشخص قائلة في تغريدة لها "حادث عرضي يمكن أن يحدث في مناسبات كهذه لأي سبب، وبما أن الاعتداء من شخص واحد لا نعرف دوافعه التي قد تكون نفسية أو عقلية أو حتى إحدى ردود فعل التطرف، أياً كانت، لماذا المبالغة بهشتاق ترند يعطي الحدث أكبر من حجمه! انتظروا معلومة رسمية من دون مبالغة ضرها أكثر من نفعها".

 

 

المزيد من العالم العربي