إخلاء منازل في بريطانيا بعد صدور تحذير من انهيارٍ طيني خطير

الشرطة توزّع أكياس خاصة للنوم والمقاولون يضخون مياه الفيضان بعيدا عن المنازل

أُخليت المنازل بعدما فاضت الطرقات مع هطول أمطارٍ غزيرة في شمال انجلترا ممّا أغرقها في فوضى عارمة مع توقّع أن تزداد الأحوال سوءاً خلال الأيام المقبلة.

ودُعي قاطنو 35 منزلاً في مانسفيلد إلى مغادرة منازلهم كتدبيرٍ احترازي بعد تحذيرٍ من انهيارٍ طيني يهدّد بطمر ممتلكاتهم، في حين غمرت المياه بعض المنازل الأخرى في جنوب يوركشاير بارتفاع عشرة أقدام ممّا أجبر الناس على ترك سيّاراتهم.

وتسبّبت الفيضانات الشديدة باحتجاز مئات الأشخاص في أكبر متجر تسوّق في يوركشاير قبيل حفلة موسيقية سنوية بمناسبة عيد الميلاد مساء الخميس.

ووصل الآلاف إلى ميدوهول مول في روثرهام للتمتّع بعرضٍ لمشتركين سابقين في برنامج اكس فاكتور ومنسّقي الأغاني (دي جاي)، غير أنّه سرعان ما وجد العديد من الحضور أنفسهم عالقين إذ فاضت ضفاف نهر "ريفر دون" السريع التدفّق ممّا أعاق الحركة في العديد من الطرقات حول المجمّع التجاري.

واكتظّت كافة المخارج بفترة وجيزة، ونصحت الشرطة الناس بعدم مغادرة مركز التسوّق ووزّعت أكياس خاصة بالنوم في الطابق الأول مع إقامة دفاعات ضد الفيضان حول المجمّع فيما عمل المقاولون على إزالة مياه الفيضان بالمضخّة.

وسُمح في وقتٍ لاحق للأشخاص بالمغادرة ولكن تمّ تحذيرهم بأنّهم سيواجهون حالات تأخير شديدة بسبب "ظروف الطقس القاسية".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأصدر مكتب الأرصاد الجوية البريطاني ثلاث "تحذيراتٍ مناخية تعتبر خطيرة على حياة المواطنين في غالبيّة مناطق شمالي انجلترا وويلز، مع استمرار هطول الأمطار الغزيرة التي أدّت إلى تفاقم الفيضانات الخطيرة والمدمّرة.

وبالتزامن مع ذلك، حذّرت الوكالة المسؤولة عن البيئة من حصول فيضاناتٍ مماثلة في حوالي 100 منطقة تمتدّ جنوباً وصولاً إلى ستراتفورد أبون آفون.

وأغلقت خطوط السكك الحديدية بين مانشستر وشيفيلد ولينكولن فيما نصحالنادي الملكي للسيارات  RAC السائقين باستخدام طرقاتٍ بديلة في حال وجود أيّ مؤشر لحدوث فيضان.

وقال مارك جونز عضو مجلس شيفيلد لقناة بي بي سي نيوز بأنّ "المطر سيزداد سوءاً مجدداً هذا المساء. لدينا خدمة طوارىء كاملة تعمل ونحن نراقب الوضع بأفضل ما بوسعنا ولكننا مغمورون بالمياه." وأضاف قائلاً: "جميع الخدمات في حالة تأهّب، ويجري تفعيل كلّ الخدمات والعمل على جهوزيتها ولكن رجال الإطفاء وفرق شركة آمي Amey وهم مقاولو مجلس البلدية، تعمل بكامل قدرتهما."

ومن المتوقّع أن تسجّل شيفيلد هطول نسبة شهر كامل من متوسّط  الأمطار التي تهطل في منطقة يوركشاير (90 ميلمتراً) في غضون 24 ساعة وحسب، بعد أن سجّل معدّل المتساقطات فيها 53,4 ملم.

وأبلغت الوكالة المناخية طالبة الدكتوراة ليز شورتون، 58 عاماً، والتي لحقت بمنزلها في ويستون في يوركشاير أضراراً جسيمة بوجود خطر فيضانٍ محدق. وقالت: "حظيت بساعةٍ واحدة للتحرّك بقدر ما يمكنني نحو الطابق العلوي. اعتقدت أنني أملك المزيد من الوقت ولكن بحلول العاشرة صباحاً وصل مستوى المياه إلى ركبتي وأصبحت حركتي صعبة. أشعر بالصدمة والرعب. في هذه الحالة، تقومون بكلّ ما بوسعكم لإنقاذ الأشياء التي لا تودّون خسارتها كالمستندات والمعدات الفنية وحاسوبي الشخصي من علامة آبل وجهاز آيباد."

وأضافت شورتون أنّ رسومات ذات قيمة عاطفيّة ومعدّات فنية وكتب وأثاث كلّها دُمّرت جرّاء مياه الفيضان. "بلغت مرحلة اضطررت فيها إلى التخلّص من ممتلكاتي بغضّ النظر عن قيمتها العاطفية والعمل على إنقاذ نفسي".

ومن المتوقّع أن تبدأ موجة الأمطار بالتحرّك جنوباً لتبلغ ذروتها صباح الجمعة ولكن الركّاب أو المتنقّلين سيشعرون بالآثار الثقيلة للأمطار الغزيرة.

كما من المتوقع أن يستمرّ تعطيل شبكات النقل بشكلٍ كبير في حين أنّ الكثيرين سيضطرّون للتعامل مع آثار الأضرار الجسيمة التي لحقت بالمنازل والشركات.

© The Independent

المزيد من الأخبار