ايطاليا تصبح اول بلد يلزم المدراس بتعليم التغيير المناخي لطلبتها

وزير التعليم يسعى لجعل نظام التعليم الإيطالي اولا في وضع البيئة والمجتمع في صلب المناهج التعليمية

سجل وزير التعليم الإيطالي لورنزو فيورامونتي سابقة في إلزام المدارس تدريس تغير المناخ في صفوفها (رويترز)

أصبحت إيطاليا البلد الأوّل الذي يجعل دروس التغيّر المناخي إلزامية لطلاب المدرس.

وأعلن وزير التعليم الإيطالي لورنزو فيورامونتي أنّ كافة المدارس الرسمية ستخصّص ساعة في الأسبوع لدراسة مسائل تغيّر المناخ بدءاً من العام الأكاديمي القادم.

وصرح البروفسور الجامعي السابق في علم الاقتصاد إنّ المواضيع التقليدية كالجغرافيا والرياضيات والفيزياء ستُدرّس أيضاً من منظار التنمية المستدامة. وأضاف الوزير، "يجري تغيير الوزارة بكاملها لجعل الاستدامة والمناخ في صلب النموذج التعليمي. أودّ أن أجعل نظام التعليم الإيطالي الأوّل الذي يضع البيئة والمجتمع في صلب كلّ ما نتعلّمه في المدرسة."

ولقي فيورامونتي الذي ينتمي إلى "حركة خمس نجوم" المناهضة للمؤسسة السياسيّة انتقادات كثيرة من قبل المعارضة في سبتمبر (أيلول) لتشجيعه الطلاب على التغيّب عن المدرسة والمشاركة في التظاهرات المناخية.

وألف الوزير البالغ 42 عاماً/ عدداً من الكتب التي ناقش فيها أنّه لا ينبغي استخدام إجمالي الناتج المحلّي كمقياسٍ أساسيّ لنجاح البلاد الاقتصادي. واستهدفه اليمين المعارض منذ أن تولّى الوزارة في الحكومة الائتلافية بين مجموعة "خمس نجوم" و"الحزب الديمقراطي" المنتمي إلى الوسط اليساري.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وهاجم النقّاد بشكلٍ لاذع اقتراحاته فرض ضرائب جديدة على تذاكر الطيران والبلاستيك والمأكولات السكريّة بهدف جمع الأموال للتعليم، معتبرين أنّ الإيطاليين يرزحون أصلاً تحت الضرائب.

كما أثار غضب المحافظين عندما اقترح أنّه يجب إزالة الصلبان من الصفوف الإيطالية لخلق بيئة أكثر شمولية للطلاب غير المسيحيين.

وعلى الرغم من الانتقادات، تضمّنت موازنة الحكومة للعام 2020 التي أُحيلت إلى البرلمان هذا الأسبوع، ضريبة البلاستيك وضريبة جديدة على المشروبات السكريّة.

وأضاف الوزير، "سخر منّي الجميع وعاملوني كأحمق، واليوم بعد بضعة أشهر، استخدمت الحكومة اقتراحين من هذه الاقتراحات. ويبدو لي أنّ مزيداّ من الأشخاص أصبحوا مقتنعين بأنّها الطريقة الأمثل للمضيّ قدماً".

وبحسب الوزير، أظهرت استطلاعات الرأي أنّ 70 أو 80 في المئة من الإيطاليين دعموا فرض ضرائب على السكّر ورحلات الطيران. وأضاف أنّ مشرّعي الائتلاف الحاكم أخبروه بأنّهم سيعدّون جدولاً بالتعديلات على الميزانية تهدف إلى إدخال اقتراحه رفع أسعار تذاكر الطيران قبل المصادقة على الموازنة في نهاية العام.

كذلك اعتبر فيورامونتي أنّ الضرائب المستهدفة من هذا النوع تشكل طريقة لعدم تشجيع أنواع الاستهلاك المضرّة بالبيئة أو بالأفراد، فضلاً عن توليد موارد للمدارس أو تأمين الرفاهية أو خفض ضريبة الدخل.

كذلك اقترح الوزير فرض ضرائب أخرى على عدد من أنواع ألعاب الميسر وأرباح التنقيب عن النفط. وتشكّل مواقفه التقدّمية بشأن الاقتصاد والبيئة نقيض ما ينادي به حزب "الرابطة" اليميني المتطرّف بزعامة ماتيو سالفيني الذي تخطّ "حركة خمس نجوم" ليصبح الحزب الإيطالي الأكثر شعبية مع أكثر من 30 في المئة من دعم الناخبين.

وفي ذلك السياق، صرّح فيورامونتي، "أريد أن أمثّل إيطاليا التي تختلف عن كلّ ما ينادي به سالفيني. علينا أن نبني خطاباً مختلفاً وألا نخاف من قول أمورٍ قد لا تعجب سالفيني لأنّ ذلك هو سبب وجودنا".

© The Independent

المزيد من مناخ وجيولوجيا