6 قتلى على الاقل وعشرات الجرحى في زلزال ضرب شمال غربي إيران

هزات ارتدادية وعمليّات إنقاذ في 41 قرية

قتل ما لا يقل عن ستة أشخاص وأصيب أكثر من 300 آخرين في زلزال هزّ شمال غربي إيران بحسب ما ذكرت وسائل إعلام رسمية إيرانية، وأفادت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية بأن الزلزال وقع على بعد 83 كيلومتراً جنوب غربي أردابيل في إقليم أذربيجان الشرقي.
وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية أن الزلزال أعقبه أكثر من 60 هزة ارتدادية ما أثار الذعر بين السكان الذين فروا من منازلهم منتصف الليل.
وقال رئيس منظمة الطوارئ الطبية بير حسين كوليوند للتلفزيون الرسمي "أرسلنا فرق إنقاذ وطائرات هيليكوبتر إلى المناطق التي ضربها الزلزال والمستشفيات في حالة تأهب كامل لإسعاف المصابين. للأسف لاقى ستة أشخاص حتفهم وأصيب 345".
وشعر السكان في بلدات ومدن إيرانية عدة بالزلزال.
ويقع مركز الهزة الرئيسية التي بلغت قوتها 5،9 درجات، على عمق ثمانية كيلومترات في محافظة أذربيجان الشرقية، على بُعد حوالى 120 كيلومتراً جنوب شرقي مدينة تبريز، بحسب مركز رصد الزلازل التابع لمعهد الجيوفيزياء في جامعة طهران.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

هزات ارتدادية

وقد تلتها خمس هزات ارتدادية لامست خمس درجات في منطقة تركمانتشاي، وفقاً لبيانات المعهد نفسه. وقال حاكم المحافظة محمد رضا بور محمدي عبر الهاتف إن خمسة أشخاص قتلوا وإن الزلزال دمر "30 منزلاً"، ووفقاً للتلفزيون الرسمي، هناك أيضاً 120 جريحاً. وكانت حصيلة سابقة أشارت إلى وجود ثلاثة قتلى و20 جريحاً.

وتجري عمليّات إنقاذ في 41 قرية، وتتركّز الأضرار المادّية في منطقتين، بحسب ما ذكر التلفزيون. وخرج السكان من منازلهم في هذه المناطق الجبلية الريفية بعد الهزة الأولى.

ملتقى صفائح تكتونية

وتقع إيران عند ملتقى صفائح تكتونية عدة ويعبرها عدد من الصدوع ما يجعلها تشهد نشاطاً زلزالياً كثيفاً. وكانت إيران شهدت في نوفمبر (تشرين الثاني) 2017 زلزالاً بلغت قوته 7،3 درجة في محافظة كرمنشاه (غرب البلاد) أوقع 620 قتيلاً.

وفي 2003، أوقع زلزال بقوة 6،6 درجات في محافظة كرمان (جنوب شرقي البلاد) 31 ألف قتيل على الأقل ودمر بلدة بام التاريخية. وسجل أشد الزلازل دموية في إيران عام 1990 وبلغت قوته 7،4 درجة في شمال البلاد وخلّف 40 ألف قتيل و300 ألف جريح ونصف مليون مشرد.

المزيد من الشرق الأوسط