الفنون والموسيقى في مناهج التعليم السعودية قريبا

وزير الثقافة بدر بن فرحان أعلن المرحلة الجديد بعد لقاء وزير التعليم حمد آل الشيخ

وزير الثقافة السعودي الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود خلال لقائه بوزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ (واس)

الفن في السعودية لم يعد حكراً على المسارح والقاعات الكبرى ودور الأوبرا. ففي المرحلة المقبلة، تعتزم البلاد إدراج "الفن والثقافة" في المناهج الدراسية، وهو الخبر الذي أصبح حديث الناس في المملكة مساء أمس الخميس، بعد لقاء جمع بين وزيري الثقافة والتعليم.

ودشن المغردون هاشتاغ #اعتماد_الموسيقى_في_المناهج_الدراسية، وعبروا من خلاله عن آرائهم في الخطوة التي تعتبر جريئة في مجتمع ذي غالبية "محافظة" ، بعد عقود من سيطرة متشددين على مفاصل التعليم والثقافة والإعلام ورفضهم كل ما يتعلق بالفن والموسيقى، معللين ذلك بفتاوى دينية تقول إنه "بريد الزنا" وجالب للآثام.

وغرد وزير الثقافة السعودي الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود بعد لقائه وزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ قائلاً "أيام جميلة ستعود". وأرفق مع تغريدته صورة لأطفال يحملون آلات موسيقية ويعزفون، وهي صورة تعود على ما يبدو إلى فترة ما قبل ثمانينيات القرن الماضي، التي يقول السعوديون إنها كانت تخلو من التشدد، وتعيش فيها البلاد بصورة طبيعية ويتعايش فيها الفن والدين.

 

واعتبر البعض، تغريدة وزير الثقافة السعودي بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود، أحد أعمدة التحديث الثقافي الجديد في السعودية، بمثابة تدشين العودة الرسمية للفنون والثقافة والموسيقى للمدارس والجامعات السعودية بمختلف مراحلها.

وتباينت الآراء في تويتر بين مؤيد ومعارض. وطالب مغرد بتكريم أشهر الموسيقيين السعوديين، الذين تركوا بصمة في الفن السعودي على الرغم من كل الظروف التي مرت بهم.

وبطبيعة الحال، هناك فئة غير قليلة تعارض مثل هذه القرارات. وقال مغرد آخر ساخراً "كلما جبت درجات عالية في مادة الموسيقى نقصت حسناتي في الآخرة..."، في إشارة إلى أن الأغاني محرمة في الشريعة الإسلامية وهي جالبة للآثام.

حساب ناشط آخر أطلق على نفسه اسم "ملتقى الإرشاد الطلابي"، أرفق مجموعة من فتاوى رجال الدين التي تشير إلى عدم جواز الأغاني في الموروث الديني، وقد لاقت تغريدته انتشاراً كبيراً وتفاوتت حيالها الآراء أيضاً. 

وفي تغريدة ساخرة، قال المغرد "العلي" إن هذا القرار كان منتظراً، لكنه يتناقض "بشكل غير تربوي ولا تعليمي مع ما هو موجود في المناهج! كيف سنواجه أبناءنا وهم يرون هذا التناقض؟".

وأدرج "واحد من الناس" مقطع فيديو للكاتب في "اندبندنت عربية" تركي الحمد كان يطالب فيه بإدراج الموسيقى في المناهج. وكتب في تغريدته "إدراج الموسيقى في التعليم أمر مهم، فهي كما قال المفكر الأستاذ تركي الحمد تجعل الروح أكثر انسيابية".

الناشط السعودي حماد الشمري غرد قائلاً "شكراً لمعالي الوزيرين. فالفن حالة من حالات الرقي الإنساني. كذلك، يؤدي إلى توازن بين الجانب الروحي والمادي في حياة الإنسان".

 

المزيد من العالم العربي