أسواق القاهرة... المعدن الأصفر يخسر 0.5 دولار في 24 ساعة

تراجع الطلب على المشغولات الذهبية بنسبة 5 و7% خلال الربع الثالث من العام الحالي

تراجع الطلب على المشغولات الذهبية في مصر (حسام علي. اندبندنت عربية)

فقدت أسعار الذهب في الأسواق المصرية نحو 9 جنيهات للغرام الواحد (0.56 دولار أميركي)، خلال تعاملات، أمس  الثلاثاء، مقارنة بأسعار اليوم السابق له الاثنين قبل أن يستعيد جزءاً من خسائره اليوم الأربعاء.

وأكد وصفي واصف، رئيس شعبة الذهب بغرفة القاهرة التجارية، لـ"اندبندنت عربية"، "إن سعر غرام الذهب من نوعية عيار 21 الأكثر إقبالا عند المصريين تراجع من 676 جنيها (حوالي  42 دولار)  إلى 667 جنيهاً (41.4 دولار)، في حين انخفض سعر غرام الذهب عيار 18  إلى 571 جنيهاً (35.4 دولار)، بينما انخفض سعر الغرام عيار 24 إلى 762 جنيهاً (43.7 دولار)، أما الجنيه الذهب (يزن نحو 8 غرامات من الذهب) انخفض  إلى 5336 جنيهاً (331.4 دولار)"، مشيرا إلى الانخفاض الكبير في أسعار الذهب عالميا أمس مع الإعلان عن إبرام اتفاق بين الولايات المتحدة الأميركية كبشارة ببدء إنهاء الحرب التجارية بينهما.

وأضاف واصف "إن أسعار الذهب عالميا عاودت الارتفاع من جديد مع انتشار أخبار بوجود عقبات جديدة في طريق الاتفاق الأميركي -الصيني"، مشيرا إلى أن المعدن الأصفر ذا حساسية شديدة للأخبار والمعلومات المتلاحقة.

وأشارت وكالة بلومبيرغ إلى "أن أسعار الذهب العالمية استردت بعض خسائرها خلال تعاملات اليوم، وزاد سعر الأوقية اليوم بنحو 3.07 دولار بنسبة 0.21% مقارنة بنهاية تعاملات أمس، ليسجل 1486.68 دولار. وفقد سعر الأوقية نحو 26 دولارا خلال تعاملات أمس، بنسبة 1.74%، ليصل بنهاية تعاملات أمس إلى 1483.61 دولار مقابل 1509.82 دولار بنهاية تعاملات أمس".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

في سياق قريب الصلة أعلن المجلس العالمي للذهب، في تقريره، تراجع الطلب على المشغولات الذهبية والمجوهرات في مصر خلال الربع الثالث من العام الحالي.

وبحسب التقرير، الصادر حديثا، فإن الطلب على المشغولات الذهبية في مصر تراجع خلال الربع الثالث من العام الحالي، بنسبة تتراوح ما بين 5 وبين 7% مقارنة بنفس الفترة العام الماضي"، بينما أشار إلى "أن كمية مشغولات الذهب المباعة في مصر بلغت  خلال الفترة من يوليو (تموز) إلى سبتمبر(أيلول) الماضيين نحو 7 أطنان ذهب مقابل 7.4 طن ذهب خلال نفس الفترة العام الماضي".
وأرجع التقرير انخفاض الطلب على الذهب في مصر خلال الربع الثالث من العام، إلى استقرار سعر صرف الجنيه المصري، وهو ما ساعد في تعويض ارتفاع سعر الدولار عالميا.
ولفت التقرير إلى أن الطلب على الحلي في الشرق الأوسط انخفض بنسبة 12% إلى 35.3 طن خلال الربع الثالث من العام، لتكون نسبة التراجع متقاربة من أغلب الأسواق"، موضحا "أن اقتران عملاتهم المحلية بالدولار الأميركي، تعرض المستهلكون في الإمارات والسعودية، لارتفاع كبير في سعر الذهب العالمي بينما انخفض الطلب على المشغولات الذهبية في الإمارات بنسبة 21% إلى 5.4 طن، بينما في السعودية تراجع بنسبة 26% إلى 8.8 طن "، وأرجع التقرير التراجع وضعف الطلب على الذهب بسبب الارتفاع الكبير في سعر الذهب.

وتأثرت أسعار الذهب العالمية خلال الأشهر الماضية، بانخفاض سعر الفائدة الأميركي، الذي عادة ما يدفع أسعار الذهب للارتفاع، فضلاً عن استمرار الحرب التجارية بين أميركا والصين، والتوترات السياسية في الشرق الأوسط.

ومحليا سجلت صادرات الحلي والأحجار الكريمة من القاهرة ارتفاعا كبيرا خلال شهر سبتمبر، وبحسب المجلس التصديري لمواد البناء والصناعات المعدنية التابعة لوزارة التجارة والصناعة المصرية، اليوم الأربعاء، "فإن قيمة صادرات تلك المنتجات بلغت 164 مليون دولار بارتفاع 186%، يليها صادرات الألمنيوم ومصنوعاتها بقيمة 44 مليون دولار بانخفاض 24%، ثم صادرات الحديد والصلب وسجلت 35 مليون دولار بانخفاض 64%، ثم صادرات الصهاريج والخزانات والأسلاك والمسامير بقيمة 17 مليون دولار بارتفاع 29% ثم صادرات مصنوعات النحاس بقيمة 16 مليون دولار بانخفاض 19%.

المزيد من اقتصاد