مقتل 73 شخصا في حريق على متن قطار في باكستان

بعض الضحايا رموا بأنفسهم من المقصورات محاولين النجاة

قُتل 73 شخصاً على الأقل، عدد كبير منهم حجاج، في حريق اندلع صباح الخميس على متن قطار ركاب في باكستان بعد انفجار عرضي لقارورة غاز.
وتوقف القطار المحترق في منطقة ريفية في منطقة رحيم يار خان في إقليم البنجاب بوسط باكستان.
واندلعت النيران فيه ظهراً، فيما عمل رجال الإنقاذ والإسعاف في العربات المتفحمة بحثاً عن ضحايا.
وقُتل بعض الضحايا أو تعرضوا لإصابات على مستوى الرأس عند قفزهم من القطار المشتعل بينما كان لا يزال يسير، وفق ما أعلن لوكالة الصحافة الفرنسية محمد نديم ضياء مدير مستشفى لياقة بور، أقرب مدينة إلى مكان وقوع الحادث.
وقال الناطق باسم أجهزة الإنقاذ المحلية عدنان شبير إن الحصيلة الجديدة تشير إلى سقوط 73 قتيلاً وأكثر من 40 جريحاً تم نقلهم إلى مستشفى "رحيم يار خان" و"باهاوالبور" القريبتين.
واشتعلت النيران في ثلاث عربات من القطار، اثنتان من الدرجة الاقتصادية وأخرى من درجة الأعمال، إثر انفجار قارورتَي غاز كان يستخدمهما ركاب لطهو وجبة طعام، كما قال علي نواز المسؤول الكبير في شبكة السكك الحديد الباكستانية لوكالة الصحافة الفرنسية، موضحاً أن نقل مواد قابلة للاشتعال محظور على متن القطارات.
 

"مأساة رهيبة"

 

 
وغالبية الضحايا من الحجاج من جنوب البلاد كانوا متوجهين إلى تجمع ديني سنوي كبير في مدينة رايويند قرب لاهور (شرق). ويمكن لكل عربة أن تنقل حوالى 88 شخصاً.
ويُعدّ الاحتفال الديني الذي كانوا متوجهين إليه من بين أهم المناسبات في باكستان ويبدأ الخميس. ويُنتظر هذه السنة مشاركة حوالى 500 ألف شخص في هذه المناسبة التي تستمر لثلاثة أيام من الصلوات والمؤتمرات، وفق ما ذكر أحد المنظمين.
وأفاد مسؤول آخر من مركز ديني في رايويند أنه تم رفع صلوات خاصة في ذكرى ضحايا حريق القطار.
وعبّر رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان عن "حزنه الشديد لهذه المأساة الرهيبة". وأعلن عن "فتح تحقيق فوري".
وكانت محطات التلفزة بثت في وقت سابق مشاهد للقطار تظهر عربات عدة تلتهمها النيران فيما كان يُسمع بكاء الركاب.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

 

"كارثة كان يمكن تجنبها"

 

 
وكتبت وزيرة حقوق الإنسان الباكستانية شيرين مزاري على تويتر أنه "كان يمكن تجنب" هذه الكارثة، معربةً عن أسفها لعدم تفتيش أمتعة الركاب إلا نادراً. وقالت "صلواتنا وتعازينا لعائلات الضحايا".
وتتكرر حوادث القطارات في باكستان حيث خطوط السكك الحديد متداعية بسبب الفساد ونقص الصيانة وسوء الإدارة ونقص الاستثمارات.
وقُتل 23 شخصاً على الأقل في يوليو (تموز) الماضي، في المنطقة ذاتها، حين اصطدم قطار ركاب كان مقبلاً من مدينة لاهور في شرق البلاد بقطار بضائع كان متوقفاً عند إحدى التقاطعات.
وتقع حوادث القطارات عادةً على التقاطعات، حيث لا توجد أي حواجز أو حتى إشارات في بعض الأحيان.
ووصل رئيس الوزراء عمران خان إلى الحكم السنة الماضية، على أساس وعود بالاستثمار في البنى التحتية والبرامج الاجتماعية لكن التباطوء الاقتصادي وإجراءات التقشف تعيق جهوده.
وشهد إقليم البنجاب حوادث عدة في السنوات الماضية، من بينها انفجار ناقلة نفط في عام 2017 أدى إلى مقتل أكثر من 200 شخص بعد حادث اصطدام على طريق سريع رئيسي في الإقليم، فيما كانت تنقل 50 ألف لتير من الفيول من كراتشي إلى لاهور. وانفجرت بعد دقائق ما أدى إلى احتراق الأشخاص الذين تجمعوا إلى جانب الطريق من قرية مجاورة.

المزيد من دوليات