إسرائيل تحتجز أجهزة جواز السفر الفلسطيني... هل تطبعه السلطة في الخارج؟

تقول إنها تفحصها وتطالب بدفع بدل مالي من احتجازها

الفلسطينيون يعملون منذ ثلاث سنوات على إصدار جواز سفر ذكي (غيتي)

تعمل السلطات الإسرائيلية ليل نهار على التحكم بحياة الفلسطينيين، وإشعارهم بأنهم تحت الاحتلال وأن لا حرية ولا سيادة لهم في ظلها.

وفي كل خطوة يتخذها الفلسطينيون لتأكيد حرّيتهم واستقلالهم وسيادتهم، تأتي إسرائيل لمنعها أو تأخيرها.

ولم يكن احتجاز إسرائيل معدات إصدار جواز سفر فلسطيني إلكتروني بنظام "البيوميتري" منذ نحو سنة إلا واحدة من تلك الخطوات.

فبعد موافقة إسرائيل على طلب فلسطيني لإدخال تلك المعدات في ديسميبر (كانون الأول) 2018، فإنها تحتجز منذ مارس (آذار) الحالي تلك المعدات عقب وصولها إلى أحد موانئها لأسباب يجهلها الفلسطينيون.

وعلى الرغم من المحاولات الفلسطينية والأوروبية لدفع إسرائيل إلى الإفراج عن المعدات، فإن الأخيرة ترفض الإستجابة لها من دون تقديم أي سبب لاحتجازها.

ولا تقدم إسرائيل مبرراً صريحاً لاحتجاز تلك المعدات، وتقول إنها تقوم بعملية فحصها، وتطالب الفلسطينيين بدفع بدل مالي عن احتجازها.

ومنذ أكثر من سنة يعمل الفلسطينيون من أجل إصدار جواز سفر يراعي المتطلبات الدولية، ويواكب تطورات العصر، ويوفر على حامله الوقت ويختصر الإجراءات.

وترفض إسرائيل السماح للفلسطينين بكتابة "دولة فلسطين" على جواز سفرهم وتصر على استمرار استخدام "السلطة الفلسطينية" وفق إتفاق أوسلو.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال مسؤول فلسطيني لـ"اندبندنت عربية" إن الحكومة الفلسطينية تمتلك خيارات عدة للتعامل مع استمرار احتجاز المعدات، ومنها إصدار جواز السفر من خارج فلسطين.

لكن، لا يبدو أن الفلسطينيين فقدوا الأمل في استجابة إسرائيل للاتصالات الفلسطينية والأوروبية للإفراج عن تلك المعدات.

وأعرب وكيل وزارة الداخلية الفلسطينية يوسف حرب لـ"اندبندنت عربية" عن أمله في الإفراج عنها خلال الأيام المقبلة من أجل البدء في تركيب تلك الأجهزة والمعدات قبل الشروع في إصدار جوازات السفر الإلكترونية.

لكن حرب قال إن لدى وزارة الداخلية الفلسطينية بدائل إذا ما واصلت إسرائيل احتجاز المعدات ومنها إصدار جواز السفر الفلسطيني "البيوميتري" من خارج فلسطين.

أضاف حرب أن وزارة الداخلية الفلسطينية تعمل على مواكبة العصر وتلبية متطلبات منظمة الطيران العالمية التي تدعو إلى تبني جواز السفر الذكي.

ومنذ نحو ثلاث سنوات يعمل الفلسطينيون على مشروع لإصدار جواز السفر "البيوميتري" بالتعاون مع المطبعة  الوطنية الفرنسية بتكلفة بلغت 10 ملايين يورو.

وبات جواز السفر "البيوميتري" مطلباً عالمياً ومطبقاً في معظم دول العالم من أجل تسهيل إجراءات السفر ولأسباب أمنية متعلقة بالحد من الجريمة والتزوير.

ويحوي جواز سفر "البيوميتري" على شريحة إلكترونية مخزن عليها بيانات الشخص الذي يحمله وبصمة إصبع اليد.

وخلال السنوات المقبلة يتوقع أن يتم استبدال جواز سفر "البيوميتري" بجوزات السفر التقليدية.

المزيد من الشرق الأوسط