Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مصر... إنشاء منطقة صناعية روسية في "قناة السويس" خلال شهور

المشروع بوابة موسكو إلى أفريقيا... ويجتذب استثمارات بـ7 مليارات دولار ويوفر 35 ألف فرصة عمل

المشروع سيقام على مساحة 5.25 مليون كيلومتر مربع باستثمارات تصل إلى 7 مليارات دولار (اندبندنت عربية)

تصدَّر تدشين مشروع منطقة صناعية روسية في قناة السويس المصرية جدول أعمال الجانبين المصري والروسي على هامش المنتدى الاقتصادي "روسيا – أفريقيا" المنعقد حالياً في مدينة سوتشي الروسية على ساحل البحر الأسود.

وفي عام 2018 وقَّعت القاهرة وموسكو اتفاقاً لإنشاء "منطقة صناعية روسية في مصر"، ومن المخطط أن تمتد على مساحة 5.25 مليون كيلومتر مربع باستثمارات تصل إلى 7 مليارات دولار، على أن تنفّذ على ثلاث مراحل في غضون 13 عاماً منذ التوقيع.

7 مليارات دولار استثمارات
وقال عمرو نصار وزير التجارة والصناعة المصرية، "المشروع يعد انطلاقة حقيقية للشركات الروسية للتوجه نحو الأسواق الأفريقية"، مشيراً إلى "أهمية تعزيز التوجه التصديري للمشروعات التي تقام بهذه المنطقة من خلال تصنيع منتجات مصرية روسية مشتركة في مصر يمكنها الاستفادة من الإعفاءات الجمركية التي تتمتع بها المنتجات المصرية بالدول الأفريقية في إطار اتفاقية الكوميسا، ومنطقة التجارة الحرة القارية AFC FTA".

وأضاف نصار، على هامش مشاركته بمنتدى (روسيا - أفريقيا)، "المنطقة تمثل نقلة مهمة في مسار العلاقات الاقتصادية المصرية الروسية، إذ ستسهم في تعزيز التعاون التجاري والصناعي والاستثماري بين البلدين".

وأوضح "المشروع سيقام على مساحة 5.25 مليون متر مربع، ومن المخطط أن يجتذب استثمارات تصل إلى نحو 7 مليارات دولار، كما يتيح الوصول إلى أسواق تكتظ بما يقرب من 1.8 مليار نسمة بفضل منظومة الاتفاقيات التجارية العديدة التي ترتبط بها مصر مع كبرى التكتلات الاقتصادية في العالم".

35 ألف فرصة عمل
وتابع، "المنطقة ستشمل تصنيع منتجات تنافسية تلبي احتياجات السوق المصرية والأسواق الخارجية بما فيها المنتجات التكنولوجية العالية الجودة، وهو الأمر الذي سيجعل من مصر محور ارتكاز لانطلاق المنتجات الروسية إلى كل الأسواق العالمية، خصوصاً منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا".

 

وكشف الوزير المصري، أن "26 شركة روسية أعربت عن رغبتها في الاستثمار بهذه المنطقة"، موضحاً "المشروع سيوفر نحو 35 ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة".

وأكد نصار إمكانية الاستفادة من "اتفاق التجارة الحرة بين مصر ودول الاتحاد الأوراسي، التي تشمل روسيا وبيلاروسيا وكازاخستان وأرمينيا وقيرغستان للعمل بالمنطقة الصناعية الروسية في مصر، فضلاً عن الاستفادة من الاتفاقية في النفاذ الحر إلى صادرات المنطقة لأسواق هذه الدول".

في غضون شهور
من جانبها أكدت وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري هالة السعيد، أن "تشييد المنطقة الصناعية الروسية في قناة السويس سيبدأ في غضون شهور".

وأضافت، على هامش مشاركتها في المنتدى الاقتصادي "روسيا – أفريقيا"، "المنطقة تعد بوابة للشركات الروسية التي ستشارك فيها، إذ ستستفيد الشركات الروسية من الاتفاقات التجارية التفضيلية بين مصر والدول الأفريقية".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وكشف يحيى زكي رئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، الخطوط العريضة لإنشاء مجمع صناعي ضخم بالمنطقة الصناعية الروسية المقامة بشرق بورسعيد المزمع إنشاؤها في الشهور القليلة المقبلة.

وقال، في حديثه مع "اندبندنت عربية"، "المجمع الصناعي سيمكّن المصدرين والموردين الروس من إقامة مراكز للإنتاج خاصة بهم بالقرب من الأسواق الواعدة في الشرق الأوسط وأفريقيا".

وأضاف، "وقعنا اتفاقاً استثمارياً بين إحدى الشركات الروسية لتعبئة وتصنيع الزيوت، ومن المحتمل وجودها بالمنطقة الصناعية الروسية، لإقامة مشروع باستثمارات تقدر بنحو 300 مليون دولار، ومن المستهدف تصدير منتجاتها إلى الأسواق الأفريقية".

في سياق موازٍ استقبلت المنطقة الاقتصادية بقناة السويس المصرية وفدين إيطالي وصيني، إذ ضم الوفد الإيطالي مديري كبرى الموانئ الإيطالية والمناطق الصناعية واللوجيستية، على هامش فعاليات الدورة الثانية لمنتدى الحوار المصري الإيطالي حول النقل البحري واللوجيستيات الذي تستضيفه القاهرة.

أمَّا الوفد الصيني فبحث إنشاء مصنع للحديد في منطقة "العين السخنة" على مساحة واسعة داخل المنطقة الاقتصادية بقناة السويس، حيث تم عرض إجراءات التراخيص وتسجيل الشركات داخل مقر الهيئة ومتطلبات الهيئة من دراسات مالية وجدوى لبحث إمكانية إقامة المشروع، وبعدها تجوّل الوفد في المنطقة الصناعية للتعرف على طبيعة المنطقة وزار عدداً من المشروعات للوقوف على مدى جاهزية المنطقة لإقامة المشروع.

المزيد من اقتصاد