Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

بعد رفع الحظر الجوي... توقعات بوصول 700 ألف سائح بريطاني إلى شرم الشيخ

مصادر: القرار يسهم في رفع نسبة الإشغال الفندقي... وعودة المسافرين من روسيا و أوروبا قريباً

 بوابة مطار شرم الشيخ الدولي (رويترز)

أعلنت السفارة البريطانية في القاهرة، أمس، استئناف الرحلات الجوية إلى مدينة شرم الشيخ، أحد أكبر مدن محافظة جنوب سيناء.

وأصدرت السفارة البريطانية، بيانا صحافيا قال فيه وزير شؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الدكتور أندرو موريسون، "لقد كانت المملكة المتحدة واضحة أنه سيتم استئناف الرحلات الجوية إلى شرم الشيخ عندما يسمح الوضع الأمني بذلك. يسعدني اليوم أن نعلن عن رفع القيود الحالية وسنواصل العمل عن كثب مع شركائنا في مصر وشركات الطيران التي تخطط لاستئناف الرحلات في المستقبل".

بينما أضاف السفير البريطاني في مصر السير جيفري آدامز، "يأتي هذا الإعلان بعد تعاون وثيق بين خبراء أمن الطيران في بريطانيا ومصر، وسوف نعمل عن كثب مع شركات الطيران التي ترغب في استئناف الرحلات الجوية".

بيان السفارة أكد أيضا أن عدد السائحين البريطانيين الذين زاروا القاهرة خلال عام 2018 بلغ 415 ألف سائح على الرغم من القيود التي فرضت على الرحلات الجوية إلى شرم الشيخ.

وكانت السلطات البريطانية حظرت رحلاتها إلى شرم الشيخ عقب تحطم طائرة ركاب روسية فوق سيناء يوم 31 أكتوبر (تشرين الأول) 2015، بعد دقائق من إقلاعها من مطار شرم الشيخ الدولي، ما أدى إلى مقتل كافة ركاب الطائرة الذين بلغ عددهم نحو 224 راكبا.

رسالة قوية ومردود إيجابي

السفير البريطاني لم يحدد بدقة عودة الطيران البريطاني إلى شرم الشيخ، ومن المرتقب أن تصل أولى الرحلات في  القريب العاجل بعد رفع القيود قبل القرار.

من جانبها قالت وزيرة السياحة المصرية رانيا المشاط، في مؤتمر صحافي، "إن قرار الحكومة البريطانية باستئناف رحلات الطيران إلى مطار شرم الشيخ الدولي يرجع إلى التعاون والتنسيق بين الحكومتين المصرية والبريطانية".
وأضافت المشاط، "أن عودة السياحة البريطانية إلى شرم الشيخ رسالة قوية لعمق العلاقات بين الدولتين وعودة الأمن والأمان لمصر، مشيرة إلى أن مطلب عودة الرحلات لشرم الشيخ جاء بضغط وطلب من الشعب البريطاني، وتعتبر رسالة قوية من الشعب البريطاني".

وأشارت إلى "أن هذا القرار يؤكد قناعة السلطات البريطانية بالأمن والأمان الذي تتمتع به مصر خصوصا بعد الإجراءات التي اتخذتها الحكومة المصرية لتعزيز منظومة الأمن على كافة المستويات سواء في المطارات أو المناطق السياحية"، وأكدت أن هذا القرار سوف يكون له مردود إيجابي كبير ليس على زيادة الحركة السياحية الوافدة من السوق البريطانية إلى شرم الشيخ فحسب، ولكن إلى المقاصد السياحية المصرية بوجه عام".

وفي وقت سابق من هذا العام حصلت مصر على  جائزة "الريادة الدولية في السياحة" من المجلس الدولي للسياحة والسفر WTTC  تزامنا مع إشادته بجهود الدولة المصرية لتحسين الأوضاع الأمنية الذي ساعد في زيادة السياحة بمعدل 16.5% وهو 4 أضعاف متوسط النمو العالمي وهو 3.9%، بينما أكد منتدى الاقتصاد العالمي للتنافسية في السفر والسياحة لعام 2019، "أن  مصر حققت رابع أعلى نمو في الأداء عالميا في مؤشر تنافسية السفر والسياحة".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)


توقعات بتجاوز عام الذروة
وأكد هشام الدميري، رئيس هيئة تنشيط السياحة السابق، لـ"اندبندنت عربية"، "أن البريطانيين يمثلون نحو 13% من الحركة السياحية الوافدة من أوروبا"، وأشار إلى أن "السوق البريطانية كانت إحدى أهم الأسواق السياحية  لمصر قبل توقف حركة الطيران إلى شرم الشيخ قبل أربع سنوات".

وأضاف الدميري، "أن السياحة البريطانية حققت أفضل حجم إقبال في عام 2010 بنحو 1.5 مليون سائح، وهو ما أُطلق عليه عام  الذروة  للسياحة الوافدة من بريطانيا، ثم  تراجع عدد السائحين الإنجليز إلى مليون و34 ألف سائح تأثرا بأحداث ثورة  25 يناير (كانون الثاني) في عام 2011".

وتابع الدميري، "قبل توقف الطيران منذ 4 سنوات سجلت السياحة البريطانية في عام 2014 نحو 906 آلاف سائح، قضوا نحو 9.5 مليون ليلة سياحية"، موضحا "أن نصيب شرم الشيخ وحدها بلغ أكثر من 600 ألف سائح بريطاني".

وتوقع رئيس هيئة تنشيط السياحة السابق وصول 700 ألف سائح بريطاني، بعد عودة الطيران من جديد، لافتا "أن إمكانية تخطي أعداد السياح الإنجليز لمصر عام الذروة في 2011، وهو ما يعني أن يتخطى العدد أكثر 1.5 مليون سائح بحلول 2020".

رفع نسبة الإشغال الفندق

وقالت ميرفت حطبة، رئيس الشركة القابضة للسياحة والفنادق المملوكة للدولة، "إن عودة الطيران البريطاني ستسهم  في رفع نسبة الإشغالات بفنادق شرم الشيخ"، وأشارت إلى "أن الطاقة الفندقية لمدينة شرم الشيخ تشمل نحو 185  فندقا يضم حوالي 70 ألف غرفة فندقية، وجميعها تضررت نتيجة توقف السياحة".

من جانبه، قال محمد  الجافي، نائب مستثمري شرم الشيخ السابق، "إن قرار بريطانيا برفع حظر السفر إلى شرم الشيخ هو بادرة خير، لعودة السياحة مرة أخرى لسابق عهدها، ووصف القرار بأنه صائب خصوصا أنه جاء في توقيت اقتراب احتفالات الكريسماس في ديسمبر (كانون الأول) المقبل".

وأضاف الجافي "أن القرار يلقي بالمسؤولية الكبرى على عاتق المستثمرين"، وطالبهم "بالعمل بكثافة فيما يخص تطوير الفنادق والمنتجات، والاتفاق على تحديد سعر موحد يحفظ تقديم أفضل خدمة للسياح".
منظومة المطارات الأمنية
أما الطيار سامح الحفني، رئيس هيئة الطيران المدني، قال، "إن هناك تغييرا في المنظومة الأمنية في المطارات المصرية باستخدام التكنولوجيا الحديثة لمواجهة التحديات"، مشيراً إلى "أن عودة الطيران البريطاني إلى مصر شهادة تشير إلى استقرار وأمن البلاد".

وأضاف الحفني، "أن منظومة الطيران تكلفت المليارات لتصل إلى هذا المستوى العالي"، لافتا إلى أنه حدث تفتيش على المطارات أكثر من مرة، وتم رفع تقارير عادية وأخرى سرية للوصول إلى هذه النتيجة".

وأشار رئيس هيئة الطيران المدني إلى "أن عودة الطيران البريطاني إلى مدينة شرم الشيخ يمثل إنجازا نتيجة مجهود كبير؛ حيث يشير إلى استرجاع ثقة الدول الأخرى والمسافر في منظومة الأمن في المطارات المصرية".

ونوه إلى "أن الهيئة تعمل على تطوير المنظومة بشكل مستمر لتتماشى مع حجم التهديدات التي تواجه العالم"، مضيفاً، "قريبا ستعود الخطوط الروسية إلى مصر؛ حيث تم فتح قنوات اتصال مع الجانب الروسي".

المزيد من اقتصاد