السلطات العراقية تقيل قادة عسكريين بعد مقتل 157 شخصا بالاحتجاجات

ما يقارب 70 في المئة من القتلى قضوا بالرصاص الحي "في الرأس والصدر"

محتجون في العاصمة العراقية بغداد في 5 أكتوبر (أ.ف.ب)

أعلنت لجنة حكومية مكلفة بالتحقيق في أحداث العنف خلال احتجاجات العراق أن 157 شخصاً، معظمهم مدنيون، لقوا مصرعهم بسبب استخدام قوات الأمن للقوة المفرطة والذخيرة الحية لفض موجة الاحتجاجات المناهضة للحكومة.

ونقل التلفزيون الرسمي، الثلاثاء، عن تقرير اللجنة الرسمي أنه تم التحقق من مقتل 149 مدنياً وثمانية من قوات الأمن.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وجاء في التقرير أن اللجنة وجدت أدلة على أن قناصة استهدفوا محتجين من فوق مبنى بوسط بغداد.

وإذ أشار التقرير إلى أن ما يقارب 70 في المئة من القتلى قضوا بالرصاص الحي "في الرأس والصدر"، أعلنت السلطات إعفاء قادة عسكريين وأمنيين من مختلف أجهزة القوات العراقية في سبع من أصل 18 محافظة، طالتها الاحتجاجات التي يمكن أن تستأنف يوم الجمعة المقبل.

وكانت الاحتجاجات التي انطلقت في عدد من المدن العراقية في بداية أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، ضد الفساد المستشري في البلاد، أدت إلى سقوط كثير من القتلى والجرحى.

المزيد من العالم العربي