بعد سلسلة الأزمات.. هل يخرج عادل إمام من ماراثون رمضان الدرامي؟

بهجت قمر يواصل الكتابة، والزعيم يبدأ تصوير "فالنتينو"، وشائعات التأجيل أحاطت بمصير المسلسل أكثر من مرة.

عادل إمام ودلال عبد العزيز خلال تصوير مسلسل "فالنتينو" (إندبندنت عربية)

لم يواجه الزعيم عادل إمام مشاكل في أي من "ماراثونات" رمضان الدرامية الفائتة منذ عودته إلى الشاشة الصغيرة عام 2012 بمسلسل "فرقة ناجي عطا الله"، باستثناء هذا العام مع مسلسل "فالنتينو"، الذي بدأ تصويره بالفعل منذ أيام، بعد مروره بسلسلة أزمات كانت كفيلة بإقصائه من السباق الرمضاني تماماً.

شائعة التأجيل

في البداية تم التنويه بأن "الزعيم" قد سيؤجل مسلسله للعام المقبل لعدم استعداده للعمل التلفزيوني هذا العام، لكن فور إبرام تعاقده مع المنتج تامر مرسي وشركة "سينرجي" للإنتاج الفني كي يضمن عرض المسلسل على قنوات وشاشات شركة "إعلام المصريين"، أُعلن عن الشروع في تنفيذ المسلسل. وبدأت الخطوات الفعلية وكان أولها اختيار نص مناسب وجديد ومختلف كلياً عن مسلسلات "الزعيم" السبعة الأخيرة، ولاحت الفرصة مجدداً لنفس فريق كتابة مسلسله الأخير "عوالم خفية" ليكتب له مسلسله الجديد.

كتابة جديدة وأفكار نوعية

 لكن "الزعيم" فضّل أن يكون هناك دم جديد ومختلف بفكر غير مسبوق في الدراما، واختار الشاعر الغنائي الشهير والسيناريست أيمن بهجت قمر، وبدأ بالفعل كتابة فكرةٍ للمسلسل، وكانت النواة الأولى.

واعتمدت الفكرة على أن يجسد عادل إمام شخصية طبيب نفسي لأحد الرؤساء، ولحداثة الفكرة تحمّس "الزعيم" في البداية، لكنه حبّذ تقديم فكرة أخرى أكثر إثارة. وطُرحت عليه فكرة "فالنتينو"، وهو صاحب مجموعة مدارس "إنترناشيونال"، ويدعى"نور عبد المجيد فالنتينو". يطرح المسلسل قضايا التعليم ومشاكله في إطار اجتماعي كوميدي، لكن حتى هذه الفكرة تراجع عنها، وأخيراً استقرّ على شخصية رجل متزوج ومشهور بالعلاقات النسائية، ويقع في مشاكل عدة بطريقة كوميدية بسبب نزواته.

أجر الزعيم

لم يكن العرض التلفزيوني وقصة العمل أهم أزمات عادل إمام في مسلسله الجديد، إذ واجه مشكلة أكبر، وهي أزمة أجره، ووجود حد أقصى للأجور حالياً يتم الالتزام به في البيع للقنوات، وهذا الحد لا يتجاوز 70 مليون جنيه، علماً أن أجره هو الأعلى على الإطلاق في تاريخ الدراما المصرية. ويُتردد أن ما سيتقاضاه يتجاوز 45 مليون جنيه، ومع اعتراضه على خفض أجره. وترددت أيضاً معلومات عن حدوث مشاكل ومحاولات من الجهة المنتجة معه كي يقتنع بخفض أجره، كي يُنفَذ المسلسل في إطار الحدود والميزانيات التي وضعتها القناة العارِضة، ووافق "الزعيم" من دون الإعلان عن حجم التخفيض الذي حدث بالفعل، على أن يُسوَّق المسلسل لقنوات عربية أخرى، وذلك لتغطية تكاليف العمل في ظل أجره المتفق عليه، وفي الوقت ذاته تحقيق مكاسب مادية للشركة المنتجة، إثر الإعلان عن تعاقد مجموعة "إعلام المصريين" لعرض المسلسل أخيراً. ويُعدّ هذا التعاقد باكورة تعاقدات المسلسلات لرمضان 2019.

بهجت قمر ينفي

من ناحية أخرى، تردد أنه في ظل كل تلك العراقيل، لن يلحق المسلسل برمضان، وقد يُعرض في موسم آخر، الأمر الذي نفاه المؤلف أيمن بهجت قمر، مؤكداً لـ"إندبندنت عربية" أنه انتهى من كتابة أكثر من 15 حلقة من المسلسل، وأن التصوير مستمر على قدم وساق، وتم الانتهاء من تصوير خمس حلقات كاملة، "وهذا معدل كبير وجيد جداً".

ونفى المؤلّف أيضاً على صفحته الرسمية في موقع "فيسبوك" منذ أيام شائعات تثار حول مسلسل "الزعيم"، وقال "الكلام عن تأجيل مسلسل الأستاذ عادل إمام (فالنتينو)، أو عدم تأجيله أمر بعيد كل البعد عني، أنا ما زلت أواصل الكتابة وسلّمت نصف الحلقات، وهذا معدل لا يُؤجل المسلسل، ولا أحد أبلغني بالتأجيل، وسواء تأجّل أو لم يتأجّل أنا مكلَّف بمتابعة الكتابة، وأتشرف بالعمل مع الأستاذ عادل ومع المخرج الموهوب رامي إمام".

الزعيم يبدأ التصوير

ورغم الحالة الجدلية، بدأ "الزعيم" تصوير المسلسل واكتمل معظم فريق العمل، وعلى رأسهم دلال عبد العزيز، وسامح حسين، وطارق الإبياري، ومحمد كيلاني، وهدى المفتي، ورانيا محمود ياسين، ووفاء صادق، وسليمان عيد، وبدرية طلبة، ومن إخراج رامي إمام.

كما طرحت الشركة المنتجة للعمل "ماجنوم" على صفحتها الرسمية صوراً عدّة من كواليس التصوير وجمعت الصور بين عادل إمام ودلال عبد العزيز.

المزيد من سينما