باستيل دي ناتا: حلوى برتغالية تغزو لندن

ينوي المالك التوسع في الشرق الأوسط بعد أن رأى إقبال الزبائن العرب على منتوجاته

من مدينة سانتا ماريا دي بيليم الى وسط العاصمة البريطانية لندن، انتقل نوع لذيذ من الحلويات البرتغالية الشهيرة، حيث تُظهر نوافذ مخبز "سانتا ناتا" المعجنات التي يتم لفها وعجنها وحشوها، قبل أن تخبز وتصبح تورتة دافئة طازجة.
يستمر الإنتاج طوال اليوم ، مع رنين الجرس كل بضع دقائق للدلالة على أن دفعة جديدة قد خرجت للتو من الفرن. وفي وقت سابق كان الحصول على حلويات "باستيل دي ناتا" اللذيذة يتطلب رحلة إلى البرتغال، لكن تلك الحلويات أصبحت الآن متوفرة في العديد من المقاهي والمخابز بعدد من الدول، حيث أصبحت الحلوى البرتغالية علامة تجارية عالمية.


ولكن ما الذي يجعل مخبز سانتا ناتا مميزاً؟
قال فرانشيسكو أوليفييري، مالك المحل: "لقد رأيت تلك الحلويات في العديد من المدن، حتى في بالي (الأندونيسية). لقد أصبحت شائعة في جميع أنحاء العالم. لكن للأسف، كلها مجمدة. حتى تلك الموجودة هنا في لندن ، تم تجميدها".
ويضيف أوليفييري أنه "يتم تصنيعها بواسطة الآلات في البرتغال وإرسالها إلى مختلف المقاهي والمتاجر. بينما يتم في سانتا ناتا، تحضيرها كل يوم، على يد خبازين متميزين".
وذكر أنه "يمكنك أيضًا رؤية المعجنات في العديد من المتاجر مع الفواكه والمواد المضافة، بطريق لو رآها برتغالي، فسيجن!".
سانتا ناتا هو المخبز الوحيد في لندن المتخصص في هذا النوع من الحلويات. وتحتوي باستيل دي ناتا على عجينة مقرمشة ورقائق محشوة بالكسترد، وتتكون من البيض والسكر والليمون والقرفة والزبدة والسمن.
يتطلب إعداد الحلويات طريقة معينة في التحضير من أجل الحفاظ على التوازن، حيث يكون مقرمشاً من الخارج وليناً من الداخل.
بعض الزبائن يضيفون القرفة المطحونة، أو السكر بناء على ذوقهم.
ويقع المخبز في وسط منطقة "كوفنت غاردن"، وقد اختار المالك موقع  المخبز بعناية، نظراً لوجود العديد من الزبائن المحليين والكثير من السواح في المنطقة. وقد تم تصميم المتجر بشكل مفتوحة يتيح للعملاء رؤية عملية الخبز بأكملها.
يقول أوليفييري "نريد أن نوفر للزبون تجربة بصرية، وليس فقط تجربة تذوق".
يقول المالك إنهم بصدد التوسع، وسيتم افتتاح فرع للمحل في المملكة العربية السعودية قريبًا، وفي العاصمة الرياض تحديداً، وهناك فرع آخر للمخبز بالقرب من الفرع الرئيس.
يؤكد الملك "نحن سوف نفتتح قريباً في الرياض فرعاً آخر، حيث عقدنا شراكة مع مقهى جديد يسمى Tap Brewing Co"،
ورآي المالك أن يفتتح محل في الشرق الأوسط بعد أن لاحظ مدى شعبية الحلوى لدى الزبائن العرب في لندن، واختار المملكة العربية السعودية، لكونها سوقاً لم يصلها منافس آخر، مما يجعله أول من جلب هذا النوع من المعجنات إلى المنطقة.
يتابع أوليفييري "اخترت أن أفتتح في السعودية لأنها أكبر دولة في المنطقة، مما يجعلها موقعاً مركزياً للبدء."وترجع البدايات الأولى لإنتاج تلك المعجنات إلى عدد من الرهبان البرتغاليين الذين كانوا يبيعونها من أجل جمع الأموال للدير الذي كانوا يقومون على خدمته.
لكن لسوء حظ الرهبان-ولحسن حظ متذوقي هذه الحلويات-، لم ينجح هؤلاء الرهبان في الترويج للحلويات، وبالتالي لم يتمكنوا من جمع المال اللازم لتسيير العمل في الدير، الأمر الذي اضطرهم إلى إغلاق العمل في عام 1834، وتم بيع وصفة إعداد "باستل دي ناتا" إلى دومينقوز رافاييل الفيز، الذي أدرك مدى أهمية الوصفة، حين ذهب لفتح مخبزه الخاص، "باستيز دي بيليم" الذي لا يزال مفتوحاً حتى اليوم، ويديره مجموعة تنحدر من ذرية ألفيز نفسه.

المزيد من مذاقات وأطباق