الفائز بنوبل للفيزياء يتوقّع العثور على مخلوقات فضائية خلال 30 عاماً

حصد ديدييه كيلوز الجائزة لعام 2019 عن "الاكتشافات الرائدة"

البروفيسور ديدييه كيلوز أحد الفائزين الثلاثة بجائزة نوبل للفيزياء لـ 2019 (أ.ف.ب)  

توقّع أحد علماء الفلك الثلاثة الذين حصدوا جائزة نوبل للفيزياء أخيراً أنّ البشر سيتوصّلون إلى دليل على وجود حياة فضائيةّ في غضون الثلاثين عاماً المقبلة.

أشار البروفيسور السويسري ديدييه كيلوز يوم الثلاثاء الفائت إلى أنه كان "مقتنعاً" بوجود حياة خارج كوكب الأرض، وذلك بعد فوزه بجائزة نوبل للفيزياء للعام الحالي 2019.

كذلك قال الأستاذ في جامعة كامبريدج البريطانية الذي كان يتحدث في "مركز العلوم الإعلاميّة" في لندن، " لا أستطيع أن أصدّق أنّنا الكيان الحيّ الوحيد في الكون"، حسبما ذكرت صحيفة "ذا تلغراف".

وأضاف أنّ "ثمة فعلاً كواكب كثيرة جداً، ونجوماً هائلة العدد، وقوانين الكيمياء هي نفسها في كل مكان من الكون..  الكيمياء التي أدّت إلى تشكّل الحياة على الأرض تحدث كذلك في مكان آخر. لذا لديّ إيمان عميق بوجود حياة خارج كوكبنا".

وتابع البروفيسور، "ليست الحياة الفضائيّة مجرد قدوم رجل أخضر اللون كما يصوِّرها البعض. إنّما بدأت الحياة منذ زمن غابر قبل أن تزحف الحيوانات على سطح كوكب الأرض".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

والأستاذ الجامعي على يقين من أنّ البشر سيكتشفون حياة فضائيّة في غضون 100 عام. حتى أنّه مقتنع بأن ذلك سيتحقّق في وقت أقرب، بمجرد أن نصنع تكنولوجيا أكثر تقدماً في مقدورها اكتشاف الحياة على كواكب بعيدة.

يُذكر أنّ البروفيسور كيلوز الذي اكتشف أول كوكب سيّار خارج نظامنا الشمسيّ بينما كان لا يزال طالب دكتوراه، حصل على جائزة نوبل إلى جانب زميله الباحث ميشال مايور الذي كان قد أشرف على أطروحته لنيل الدكتوراه من جامعة برينستون الأميركية.

ففي عام 1995، اكتشف كيلوز ومايور كوكباً خارج المجموعة الشمسية يُسمى "51 بيغاسوس بي" (أو "51 الفرس الأعظم بي") باستخدام تقنية تحليل دوبلر الطيفيّ، التي تقيس تذبذب النجم المستضيف لكوكب ما خلال دوران الكوكب حوله.

ومنذ ذلك الاكتشاف الأول، عثر العلماء على أكثر من 4100 كوكب سيّار إضافيّ خارج المجموعة الشمسيّة.

يبقى أنّ العالمين تشاركا نصف نوبل للفيزياء "لمساهمتهما في فهمنا كيفية تطوّر الكون ومكان الأرض في الفضاء" بحسب الأكاديميّة الملكيّة السويديّة للعلوم، فيما ذهب نصف الجائزة الآخر إلى جيمس بيبلز عن "الاكتشافات النظرية التي حققها في علم الكونيات الفيزيائي".

© The Independent

المزيد من دوليات