طباخ الرئيس يرحل بدون مقدمات... وفاة الفنان المصري طلعت زكريا

نقيب الممثلين: صلاة الجنازة على الفقيد والدفن بالإسكندرية... والعزاء بالحامدية الشاذلية

الفنان المصري الراحل طلعت زكريا (الصفحة الرسمية للفنان على فيسبوك)

بدون مقدمات طويلة مع المرض رحل الفنان طلعت زكريا، مساء اليوم، بعد تعرضه لأزمة صحية خاطفة وسريعة نقل على إثرها لأحد المستشفيات الخاصة مساء أمس، لتوافيه المنية بعدها بساعات عن عمر ناهز 59 عاما.

وأصيب الجمهور والوسط الفني بصدمة عنيفة، حيث لم يتوقع أحد أن تتسبب الأزمة الطارئة والخفيفة كما قيل في وفاة طلعت بعد أن هزم الكثير من الأمراض الشرسة خلال سنوات طويلة.

وظهر طلعت، أمس على صفحته بـ"فيسبوك"، وكان يتابع ردود محبيه وكتب على صفحته عبارة طلب فيها الشفاء وقال "اللهم أنت الشافي"، وغير صورته على صفحته الرسمية أمس في الساعة الثالثة مساء.

وتردد أن سبب الوفاة والتدهور المفاجئ في حالته الصحية أمراض في الرئة تسبب فيها التدخين الشديد، وتسبب التدهور غير المتوقع في حالته الصحية في نقله للمستشفى ثم طلب عائلته الدعاء له صباح اليوم، ليعلنوا أن حالته حرجة جدا بشكل مفاجئ.

 وكان آخر ظهور لطلعت زكريا بصحة جيدة في حفل زفاف هنا الزاهد وأحمد فهمي الشهر الماضي، إذ تربطه علاقة قرابة بهنا الزاهد وكان متزوجا لفترة من والدتها.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وعلى الجانب الفني كان زكريا يستعد للجزء الثاني من فيلم "حريم كريم" مع مصطفى قمر، بالإضافة إلى فيلم آخر بعنوان "الخوذة".

وصرح الدكتور أشرف زكي، نقيب الممثلين، لـ"اندبندنت عربية"، أنه شعر بصدمة كبيرة بسبب الخبر المفاجئ غير السار ووفاة الصديق والزميل العزيز طلعت زكريا، وأشار زكي إلى "أن صلاة الجنازة ستقام على الفقيد ظهر غد من محل إقامته بمحافظة الإسكندرية، وبالتحديد من مسجد العمري بمنطقة العطارين، أما الدفن فسيكون بمسقط رأسه ومدافن العائلة بالإسكندرية، أما مراسم العزاء فستتم يوم الخميس عقب صلاة المغرب بمسجد الحامدية الشاذلية بالجيزة، وسيتم نقل جثمان زكريا غدا من القاهرة في السابعة صباحاً".

 

 

ونعت نقابة المهن التمثيلية الفنان الراحل طلعت زكريا، وقالت في بيان، "كان رمزا من رموز الفن المصري وسيظل. رحم الله الفقيد وألهم أهله وجمهوره الصبر والسلوان"

ولد طلعت زكريا في الإسكندرية عام 1960، وتخرج في قسم التمثيل والإخراج بالمعهد العالي للفنون المسرحية عام 1984، وقدم عدداً من الأعمال التلفزيونية والمسرحية. وفي سبتمبر (أيلول) 2007 أُصيب بالتهاب في أحد شرايين المخ مما أدى إلى إصابته بغيبوبة لكنه تعافى منها، وكانت أولى بطولاته فيلم "حاحا وتفاحة" مع ياسمين عبد العزيز، وتوالت بطولاته وأبرزها فيلم "طباخ الرئيس" الذي حقق نجاحا كبيرا، ثم قدم فيلم "الفيل في المنديل"، وآخر أفلامه كانت "حليمو أسطورة الشواطئ"، وشارك كبطل ثانٍ في الكثير من الأفلام الناجحة مثل "حريم كريم"، و"غبي منه فيه"، و"سيد العاطفي".

وبالنسبة للأعمال الدرامية شارك في بطولة أعمال مميزة منها "العراف"، و"مبروك جالك قلق"، و"زمن عايش"، و"بحار الغربة "، و"عائلة حاحا"، و"الزبيق"، و"بس مباشر"، وكان أيضا له عديد من مسرحيات "سكر هانم"، و"سبيوني أغني"، و"البراشوت"، و"البعبع"، و"فارس وبني خيبان"، و"دوري مي فاصوليا"، و"بابا جاب موز".

المزيد من فنون وأضواء