ثلاثة علماء فلك يفوزون بجائزة نوبل للفيزياء

الكندي- الأميركي جيمس بيبلز والسويسريان ميشال مايور وديدييه كيلو

مُنحت جائزة نوبل للفيزياء لعام 2019، الثلاثاء 8 أكتوبر (تشرين الأول)، إلى الكندي- الأميركي جيمس بيبلز والسويسرييْن ميشال مايور وديدييه كيلو تقديراً لعملهم الرائد في مجال الفلك الذي أسهم في فهم أفضل لتطوّر الكون.

وأوضح الأمين العام للأكاديمية الملكية للعلوم في السويد غوران هانسون أن جيمس بيبلز نال نصف الجائزة "لاكتشافاته النظرية حول علم الكون الفيزيائي التي أسهمت في فهمنا كيفيّة تطوّر الكون منذ الانفجار العظيم (بيغ بانغ)".

ومُنح النصف الثاني إلى ميشال مايور وديدييه كيلو لاكتشافهما في أكتوبر (تشرين الأول) 1995 للمرّة الأولى كوكباً خارج النظام الشمسي يدور حول نجمة شبيهة بالشمس في درب التبانة. وعلق الثنائي السويسري على فوزهما بالقول "إنه لأمر رائع". 

وقالت الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم في بيان منح الجائزة إن "الفائزين هذا العام غيروا أفكارنا عن الكون". وأضافت "في الوقت الذي أسهمت اكتشافات جيمس بيبلز النظرية في فهمنا كيفية تطوّر الكون بعد الانفجار العظيم، استكشف ميشيل مايور وديدييه كويلو جيراننا الكونيين في رحلة بحث دؤوب عن الكواكب غير المعروفة. لقد غيّرت اكتشافاتهم مفاهيمنا عن العالم إلى الأبد". 

ويدرّس بيبلز في جامعة برينستون في الولايات المتحدة، بينما يدرّس مايور وكيلو في جامعة جنيف، ويعمل كيلو في جامعة كامبريدج البريطانية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وسينال بيبلز نصف المكافأة المالية المرافقة للجائزة والبالغة تسعة ملايين كرونة سويدية (نحو 910 آلاف دولار أميركي)، وسيتقاسم العالمان السويسريان النصف الثاني.

ويتسلّم الفائزون ميدالية ذهبية وشهادة من ملك السويد كارل غوستاف في ستوكهولم، في إطار مراسم رسمية في العاشر من ديسمبر (كانون الأول) المقبل في ذكرى وفاة المخترع السويدي ألفرد نوبل الذي أنشأ هذه الجوائز وخصّص لها الأموال من خلال وهب ثروته الطائلة إلى مؤسسة باتت تحمل اسمه.

وفاز بجائزة نوبل للفيزياء العام الماضي الأميركي آرثر آشكين والفرنسي جيرار مورو والكندية دونا ستريكلاند، التي كانت ثالث امرأة فقط تفوز بهذه الجائزة منذ عام 1901، بعد ماري كوري عام 1903 والألمانية- الأميركية ماريا غوبرت- ماير عام 1963.

وفي وقت سابق، الاثنين، أعلنت جمعية نوبل منح جائزتها في الطب لكل من الأميركيين وليام كايلين وغريغ سيمنزا والبريطاني بيتر راتلكيف، تقديراً لإسهامهم العلمي في اكتشاف طريقة تكيف الخلايا مع كمية الأكسجين المتوافرة، ما يسمح بمكافحة السرطان وفقر الدم.

ويُستكمل منح الجوائز مع إعلان الفائز عن فئة الكيمياء الأربعاء، وعن فئة الآداب عن عامي 2018 و2019 الخميس، والاقتصاد الاثنين المقبل، وفي 11 أكتوبر يعلن عن جائزة نوبل للسلام.

المزيد من فضاء