مقتل "8 إرهابيين شديدي الخطورة" في عمليات للجيش بالصحراء الغربية في مصر

الجيش المصري يقول إنه قتل 44 مسلحا في اشتباكات متفرقة و15 آخرين في "عملية استباقية" خلال شهر يناير

صورة نشرها المتحدث العسكري باسم الجيش المصري على صفحته على فيسبوك بعد العملية التي أدت إلى مقتل 8 إرهابيين

أعلنت القوات المسلحة المصرية، يوم السبت، أنها تمكنت بالتعاون مع الشرطة من القضاء على "خلية إرهابية" بالصحراء الغربية.

وقال المتحدث العسكري المصري العقيد أركان حرب تامر الرفاعي، في بيان، إن العملية:" أسفرت عن القضاء على 8 إرهابيين شديدي الخطورة، وضبط آخرين"، لافتا إلى أن العملية أدت إلى "تدمير عدد 3 عربة دفع رباعي ووكر بداخله كميات من الأسلحة والذخائر ومواد الإعاشة".

ولم يتضمن البيان تفاصيل إضافية عن القتلى أو المصابين، ونشر المتحدث العسكري صورا لجثث القتلى، لكن تم إخفاء وجوههم.

وفي كانون الثاني/ يناير الماضي، أعلن الجيش المصري، مقتل 44 مسلحا خلال الاشتباكات والقضاء على 15 مسلحا آخرين بعملية استباقية  لقوات الشرطة والأمن ، كما أعلن الجيش مقتل ضابط و6 جنود نتيجة الاشتباك وتطهير البؤر الإرهابية .

وفي شباط/فبراير 2018 بدأت القوات المسلحة المصرية حملة واسعة ضد المتشددين تركزت على شمال سيناء لكنها شملت أيضا مناطق الحدود مع كل من ليبيا والسودان.
 
وقبل ساعات من البيان المصري، قال مسؤولون عسكريون ليبيون إن أربعة جنود ليبيين على الأقل قتلوا يوم الجمعة عندما اشتبكت قوات موالية للقائد العسكري خليفة حفتر في معارك استمرت ساعات مع جماعة مسلحة واجهتهم أثناء سعيهم للتوسع جنوبا.

وقال مسؤولون من الجيش الوطني إن الاشتباكات بدأت عندما غادر الجنود مدينة سبها الرئيسية في الجنوب ووصلوا إلى مدينة غدوة القريبة. وأضافوا أن الجيش الوطني دعم القوات بضربات جوية على "الإرهابيين" و"المرتزقة التشاديين"، وهو وصف يطلقه الجيش الوطني الليبي عادة على جماعات تشادية معارضة تنشط في جنوب ليبيا.

وتعاني ليبيا من اضطرابات منذ الانتفاضة التي أطاحت بمعمر القذافي في 2011. وتوجد في البلاد حكومتان متنافستان في الشرق والغرب بينما تتنافس جماعات مسلحة على النفوذ.

المزيد من الشرق الأوسط