حاكم ولاية فرجينيا يواجه ضغوطا للاستقالة بسبب صورة عنصرية

في الصورة التي نشرت في كتاب مدرسي سنوي عام 1984 يظهر شخصان أحدهما لون وجهه باللون الأسود والآخر يرتدي زي حركة "كو كلوكس كلان" العنصرية

انتخب نورثام حاكماً لولاية فرجينيا منذ حوالي عام وهو يمثل الحزب الديمقراطي (غيتي)

يواجه رالف نورثام، حاكم ولاية فرجينيا الأميركية، ضغوطاً متصاعدة من داخل الحزب الديمقراطي الذي ينتمي إليه من أجل تقديم استقالته، بعد ظهور صورة قديمة قال في البداية إنها له مع شخص آخر خلال حفل، بينما كان يرتدي أحدهما زي حركة عنصرية.

لكن نورثام عاد ونفى، في مؤتمر صحافي عقده السبت، أن تكون هذه الصورة له، قائلاً "بالتأكيد ليس أنا". وأضاف أنه سيواصل مهامه كحاكم لولاية فرجينيا ما دام يشعر بارتياح في أداء مهمته.

وكان نورثام قد اعتذر، في بيان الجمعة، قائلاً إنه كان أحد الشخصين اللذين ظهرا في الصورة، وقد لوَّن أحدهما وجهه باللون الأسود ويقف بجوار شخص آخر يرتدي زي حركة "كو كلوكس كلان" العنصرية، وقد ظهرت هذه الصورة وتحتها اسمه في كتاب مدرسي سنوي عام 1984.

وقال جو بايدن، نائب الرئيس الأميركي السابق وهو ديمقراطي يعتزم الترشح إلى الانتخابات المقررة في عام 2020، عبر حسابه على تويتر، إن "الحاكم نورثام فقد نزاهته وعليه تقديم استقالته على الفور". ودعته سوزان سويكر، رئيسة الحزب الديمقراطي في فرجينيا، إلى الاستقالة، قائلة "اتخذنا قراراً بأن يفعل الحاكم نورثام الصواب ويستقيل هذا الصباح. وعلمنا أنه لن يفعل ذلك".

كما احتشد محتجون أمام مكتبه في ريتشموند في فرجينيا، رافعين لافتات تطالبه بالتنحي عن منصبه.

ومن بين من يدعون نورثام إلى الاستقالة أربعة ديمقراطيين آخرين، أعلنوا في الآونة الماضية نيتهم الترشح إلى الرئاسة، وهم أعضاء مجلس الشيوخ كامالا هاريس وكوري بوكر وكيرستن جيليبراند وجوليان كاسترو.

وكان نورثام قد قال في بيان اعتذاره، الجمعة، "أشعر بأسف بالغ لأنني اتخذت قرار التصوير بهذه الطريقة، ولما سببته من ألم آنذاك والآن". وأضاف "أمضيت العام الماضي حاكماً لكم، يقاتل من أجل فرجينيا... أنا ملتزم بمواصلة تلك المعركة حتى نهاية مدتي وأتطلع إلى ما كنتم تتوقعونه مني عندما انتخبتموني كي أخدمكم".

المزيد من دوليات