نقلة نوعية في عالم الرياضة السودانية... إطلاق دوري كرة قدم السيدات

تجربة حديثة يفترض ألا يحكم المجتمع بفشلها منذ البداية

لاعبات كرة قدم سودانيات (أ.ف.ب)

انطلقت السبت 28 سبتمبر (أيلول) 2019، فعاليات دوري كرة قدم السيدات في السودان، بحضور وزيرة الشباب والرياضة ولاء البوشي وعدد من سفراء الدول الأجنبية وقادة الاتحاد السوداني لكرة القدم، إلى جانب رئيسة لجنة كرة القدم للسيدات ميرفت حسن، في نقلة نوعية في ما يخص الرياضة النسائية.

تمييز سلبي

عقود من التمييز السلبي في ما يخص النشاطات الرياضية النسائية في السودان، أفضت إلى ضعف هذه النشاطات، ولكن بجهود نسائية استطعن اقتلاع حقهن في إقامة دوري كرة قدم، والذي سيقام يوم الاثنين 30 سبتمبر، في استاد الخرطوم وستكون المباراة متاحة أمام الجميع، وسط تفاؤل كبير في الأوساط النسائية، بعد الانفتاح الملحوظ في السودان في ما يتعلق بالحريات، وتضاعف حظوظ النساء في ممارسة أنشطتهن الرياضية، بدعم خاص من وزيرة الشباب والرياضة.

وتقول ميرفت حسن، رئيسة لجنة كرة القدم للسيدات لـ"اندبندنت عربية"، إن "كرة قدم السيدات أصبحت واقعاً، خصوصاً أنها أحد توجهات الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، والذي يطالب بمعايير محددة واجبة التطبيق، منها أربعة معايير متعلقة بالكرة النسائية، وهي أن تكون للكرة النسائية إستراتيجية واضحة للعمل، ونشاط للفتيات الصغيرات من سن السادسة وحتى الـ 16 ودوري للسيدات وأيضاً منتخب وطني للسيدات".

تجربة حديثة

وأضافت ميرفت "عملنا على تطبيق ثلاثة من هذه التوجيهات وتبقى فقط تكوين منتخب وطني للسيدات"، وشرحت طريقة سير الدوري "سيبدأ الدوري بـ20 فريقاً يجري تقسيمهم على أربع مجموعات وهي (الأبيض والخرطوم وود مدني وكادوقلي) كل مجموعة تضم خمسة فرق ستلعب بنظام الدوري من دورة واحدة، وأول وثاني كل مجموعة سينضم إلى المرحلة الثانية التي ستكون بمشاركة ثماني فرق تُقسّم إلى مجموعتين للتباري، ومن ثم الأول من كل مجموعة يقابل الثاني ويخرج منهم بطل المنافسة، والتي ستنطلق في 30 سبتمبر ويتوقع نهايتها في نوفمبر (تشرين الثاني) 2019.

وبحسب ميرفت، "فقد وجد الدوري استجابة ممتازة بانضمام 17 نادياً وهنالك توقعات باستجابة أوسع"، متمنية أن "يصبر المجتمع السوداني على هذه التجربة الحديثة وألا يحكم بفشلها منذ البداية لأنها تحتاج لوقت أطول حتى تنجح، نسبةً لحداثتها".

اقتلاع الحقوق

وبمشاركة 23 امرأة حكماً، بعضهن تحملن الشارة الدولية للتحكيم، ووسط تطمينات من المسؤولين، بأن اللاعبات سيلتزمن بزي رياضي يتناسب مع المجتمع السوداني، ستنطلق هذه المباريات. إلا أن الناشطة في حقوق المرأة إحسان فقيري قالت لـ "اندبندنت عربية" إن "المجتمع السوداني مجتمع ذكوري، بطبيعة الحال سيرفض هذا النشاط لاعتبارات لا قيمة لها، ولكن النساء السودانيات قادرات على اقتلاع حقوقهن مثلما اقتلعناها، والآن على رأس القضاء السوداني امرأة. دوري كرة القدم النسائي خطوة ممتازة سندعمها. يجب أن تشارك النساء في كل أنواع الرياضة من دون احتكار أو تمييز، ويجب أن نهزم العقلية الذكورية. كرة القدم لا تحتاج إلى عضلات ليحتكرها الرجال، أتوقع أن ننطلق في المجال حتى نرى في السنوات المقبلة فريقاً نسائياً سودانياً يلعب مع فريق رجالي في الملعب نفسه، في كرة واحدة".

المزيد من العالم العربي