امرأة تعثر في مطبخها على تحفة فنية من القرن الثالث عشر تساوي الملايين

من المتوقع أن تُباع اللوحة في مزادٍ علني مقابل 5,3 مليون جنيه استرليني

لوحة الرسام تشيمابوي تعود لعصر النهضة وعثر عليها بحالة جيدة في مطبخ أحد المنازل قرب باريس ( رويترز)  

تمّ العثور على تحفة فنية تعود إلى عصر النهضة رسمها تشيمابوي في القرن الثالث عشر معلّقة على جدار مطبخ امرأة مسنّة.

ورصد بائع المزاد العلني التحفة الفنية التاريخية أثناء قيامه بتفحّص منزل المرأة في بلدة كومبيين الصغيرة الواقعة قرب باريس واقترح عليها تقديمها لتخمين قيمتها.

تحمل اللوحة عنوان "Christ Mocked" (المسيح محاكى) ومن المتوقع أن تُباع في مزادٍ علني بحوالي 5,3 مليون جنيه استرليني (6,6 مليون دولار) وهي تجسّد صورة المسيح محاطاً بتلاميذه على لوحة بقياس 10*8 إنشاً.

ويقول خبراء فنيون أنّ اللوحة قد تكون على الأرجح جزءاً من لوحة أكبر تصوّر آلام المسيح وصلبه رسمها تشيمابوي، المعروف أيضاً باسم سيني دي بيبو ويرجع تاريخها إلى العام 1280.

وتُعرض اللوحتان الأخريان من العمل في مجموعة فريك في نيويورك وفي المتحف الوطني بلندن.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وستُعرض اللوحة للبيع في دار مزاد أكتيون في شمال باريس الشهر المقبل.

تجدر الإشارة إلى أنّ الرسام الذي ولد في فلورنسا حوالي منتصف القرن الثالث عشر وتوفي في بيزا في أوائل القرن الرابع عشر رسم عدداً من الأعمال التي ما زالت معروضة اليوم في الكنائس والمعارض في أنحاء أوروبا.

وأعلن المتحف الوطني بأنّ الفنان الذي يُطلق عليه أيضاً إسم "الرسام الفلورنسي"، كان أحد الفنّانين الرائدين في عصر النهضة الإيطالية المبكر. وجاء في وصف المتحف أنّ "أعماله تمثّل فترة حاسمة من تاريخ الفنّ عندما كان الرسامون الإيطاليون المتأثرون بالفن البيزنطي، يستكشفون التصوير الطبيعي للأشكال والرسم الثلاثي الأبعاد."

© The Independent

المزيد من هوايات وغرائب