أميركا تفرض عقوبات على كيانات صينية بسبب إيران

أمر ترمب بمنع كبار المسؤولين في طهران وأفراد أسرهم من السفر إلى الولايات المتحدة

أعلن وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، أن الولايات المتحدة ستفرض عقوبات جديدة على كيانات وأفراد في الصين تتهمهم بنقل النفط من إيران، في انتهاك للقيود التي تفرضها على طهران، بينما قالت وزارة الخزانة الأميركية إنها ستفرض عقوبات على 5 مواطنين صينيين و6 كيانات، منها وحدتان تابعتان لشركة "كوسكو" للشحن.

وقال بومبيو، في مؤتمر على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الأربعاء، "نقول للصين ولجميع الدول: اعلموا أننا سنحاسب على كل انتهاك".

واستنكرت وزارة الخارجية الصينية هذه الخطوة، الخميس. وقال قنغ شوانغ، المتحدث باسم الوزارة "نعارض دائماً ما يطلق عليه الاختصاص القضائي الممتد والعقوبات الأحادية... ونعارض كذلك التنمر الذي تمارسه الولايات المتحدة".

وأضاف أن تعاون الصين مع إيران مشروع وقانوني ويتعين احترامه وحمايته. وقال "نحثّ الولايات المتحدة على تصحيح خطئها".

وكانت هجمات 14 سبتمبر (أيلول) على منشأتين نفطيتين سعوديتين، والتي حمّلت دول كثيرة مسؤوليتها لإيران، قد هزّت الشرق الأوسط وأثارت مخاوف من اندلاع حرب أوسع نطاقاً. وتنفي إيران ضلوعها في الهجمات.

وقال بومبيو "كلما ستضرب إيران ستزيد ضغوطنا عليها".

وأضاف أن واشنطن تحشد الجهود كذلك لتوعية الدول بمخاطر العمل مع كيانات تابعة للحرس الثوري الإيراني، وأنها ستعاقب من يستمرون في التعامل مع هذه الكيانات في انتهاك للعقوبات.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب تعهّد في كلمته أمام التجمع السنوي لزعماء العالم يوم الثلاثاء، استمرار الضغط على الاقتصاد الإيراني بالعقوبات حتى توافق طهران على التخلي عما تصفه الولايات المتحدة بالسعي إلى حيازة سلاح نووي.

منع كبار المسؤولين الإيرانيين وأفراد أسرهم من السفر إلى الولايات المتحدة

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفي سياق متّصل، أعلن بومبيو، في بيان الخميس، أن ترمب أمر بمنع "كبار المسؤولين في النظام الإيراني وأفراد أسرهم" من السفر إلى الولايات المتحدة. وقال إنّه "لسنوات، تمتّع المسؤولون الإيرانيون وأفراد أسرهم بالحرية والازدهار في أميركا، بما في ذلك الفرص العظيمة التي تقدّمها الولايات المتحدة في مجالات التعليم والترفيه والثقافة".

وأضاف وزير الخارجية أن ترمب أصدر "إعلاناً رئاسياً" ينصّ على أنّه "لن يُسمح بعد اليوم لكبار مسؤولي النظام وأفراد أسرهم" من دخول الولايات المتحدة. وأوضح أنّه بموجب هذا القرار "لن تتمكّن النخبة الإيرانية بعد الآن من التمتّع بفوائد مجتمع حرّ في حين أنّ الشعب الإيراني يعاني من فساد نظامه وحكمه السيئ"، مذكّراً بأن إيران هي "أول دولة راعية للإرهاب في العالم".

وتشهد العلاقات بين واشنطن وطهران تدهوراً منذ انسحاب الأميركيين من الاتفاق النووي الموقّع عام 2015 بين إيران والدول الكبرى، معيدةً فرض العقوبات عليها. 

وفرضت الولايات المتحدة قيوداً على تحرّكات الرئيس الإيراني حسن روحاني ووزير خارجيته محمد جواد ظريف وسائر أعضاء الوفد الإيراني المرافق له للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك هذا الأسبوع.  

وتمنع القيود روحاني من التنقّل بعيداً من مقرّ الأمم المتحدة الواقع على ضفة "إيست ريفر" على الجانب الشرقي من جزيرة مانهاتن، وقد منحته السلطات الأميركية إذناً خاصاً للإقامة في فندق.

المزيد من دوليات