Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

سفينة حربية كندية ترسو في كوبا بعد غواصتين روسية وأميركية

تعد الزيارة الأولى إلى البلد الواقع في منطقة الكاريبي منذ عام 2018

صيادون يواصلون هوايتهم لحظة وصول السفينة الحربية الكندية إلى هافانا (أ ف ب)

ملخص

أثار نشر صواريخ سوفياتية في كوبا عام 1962 أزمة خطرة كادت تتحول حرباً بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي

رست سفينة دورية تابعة للبحرية الكندية في كوبا، حيث توجد أيضاً غواصتان أميركية وروسية تعملان بالطاقة النووية.

وقال سلاح البحرية الملكية الكندية على "فيسبوك" إن السفينة الحربية "مارغريت بروك" رست في هافانا في طريق العودة من "انتشار ناجح في حوض البحر الكاريبي".

وأضافت البحرية أمس الجمعة أن السفينة "ستزور ميناء هافانا من الـ14 إلى الـ17 من يونيو (حزيران) الجاري تقديراً للعلاقة الثنائية الطويلة الأمد بين كندا وكوبا".

وهذه أول زيارة للبحرية الكندية إلى هافانا منذ 2016 وإلى كوبا منذ 2018، وفق البيان.

وقال "البنتاغون" أول من أمس الخميس إن غواصة أميركية تعمل بالطاقة النووية وصلت إلى كوبا بعد يوم من رسو غواصة روسية تعمل بالدفع النووي إلى الجزيرة الشيوعية. وقالت القيادة الجنوبية الأميركية إن غواصة الهجوم السريع "يو أس أس هيلينا" توجد في خليج غوانتانامو في إطار زيارة روتينية "مخطط لها" للميناء.

ووصلت الغواصة الروسية "كازان" العاملة بالطاقة النووية والتي قالت كوبا إنها لا تحمل أسلحة نووية إلى العاصمة الكوبية الأربعاء.

وكانت ترافقها الفرقاطة "الأدميرال غورشكوف"، إضافة إلى ناقلة نفط وقاطرة إنقاذ.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ويأتي هذا الانتشار الروسي غير المعهود على بعد نحو 150 كيلومتراً من سواحل فلوريدا في مرحلة شديدة التوتر بين واشنطن وموسكو بسبب الحرب في أوكرانيا، إذ تقاتل الحكومة المدعومة من الولايات المتحدة القوات الروسية.

وأكد الجيش الأميركي أنه يراقب تطور الوضع في كوبا لكنه قال إن نشر سفن روسية لا يمثل تهديداً مباشراً.

خلال الحرب الباردة، كانت كوبا حليفة للاتحاد السوفياتي. وأثار نشر صواريخ سوفياتية في كوبا عام 1962 أزمة خطرة كادت تتحول حرباً بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي.

وفي مايو (أيار) الماضي زار الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل العاصمة الروسية، حيث حضر مع الرئيس فلاديمير بوتين العرض العسكري الذي أقيم بمناسبة انتصار السوفيات على النازيين في عام 1945.

 

 

وأصبحت العلاقات بين روسيا وكوبا أوثق منذ لقاء عام 2022 بين دياز كانيل وبوتين. ويعد فلاديمير بوتين أن العلاقات مع كوبا "استراتيجية".

وخلال زيارته الأخيرة إلى موسكو في مايو الماضي، تمنى الزعيم الكوبي لروسيا "النجاح" في حربها ضد أوكرانيا، بحسب وكالة "تاس" الروسية.

وزار أسطول بحري روسي كوبا عام 2019 في حين تصاعدت التوترات بين هافانا وواشنطن بعد وصول الجمهوري دونالد ترمب (2017-2021) إلى السلطة.

وتفرض واشنطن منذ أكثر من ستة عقود حصاراً مالياً وتجارياً على كوبا عززه ترمب بإدراج الجزيرة ضمن قائمته السوداء للدول الداعمة للإرهاب.

وأبقى خلفه الديمقراطي جو بايدن كوبا على هذه القائمة، ولم يعدل بصورة جوهرية العقوبات المفروضة عليها.

وتخضع روسيا أيضاً لعقوبات تجارية فرضتها الدول الغربية عليها بسبب حربها مع أوكرانيا.

اقرأ المزيد

المزيد من دوليات