نزيف متواصل للأسهم المصرية ورعب يسيطر على المستثمرين... متى تهدأ العاصفة؟

المؤشر يفقد 989 نقطة في جلستين... وتباين في الأسواق العربية والخليجية

خسر رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة بالبورصة المصرية نحو 2.69 مليار دولار في جلستين بنسبة انخفاض تقدر بنحو 5.94 بالمئة (رويترز)

على عكس التوقعات، واصلت البورصة المصرية خسائرها العنيفة التي تدفع متعاملين إلى مطالبات بضرورة أن تتدخل الجهات الرسمية وتكشف الأسباب الحقيقية التي تقود إلى هذا النزيف العنيف، في الوقت الذي لا يوجد فيه ما يدفع إلى هذا الاتجاه النزولي بشكل مرعب.

وللجلسة الثانية على التوالي، هوت مؤشرات البورصة المصرية وعمّقت خسائرها مع استمرار موجة البيع العشوائية التي تسيطر على قرارات المتعاملين، والتي تدفع بالفعل إلى قرارات خاطئة تنتهي في الغالب بخسائر عنيفة في كافة الأسهم المدرجة لتنتهي الجلسة بارتفاع أسعار أسهم 25 شركة مقيدة بالبورصة، وهوت 126 شركة، فيما لم تتغير مستويات أسعار أسهم 27 شركة.

ولم تتدخل إدارة البورصة المصرية حتى الآن، سواء بإصدار قرارات أو التعليق على الأحداث، وتكتفي بالتعامل وفق القوانين المنظمة لسوق المال المصرية بوقف التداول حال تجاوز الهبوط للنسب المحددة، أو وقف التداول بشكل مؤقت على الأسهم التي تتجاوز خسائرها النسب المحددة بنحو 5 بالمئة.

الخسائر ترتفع إلى 2.69 مليار دولار

على مدار جلستي اليوم وأمس، ووفقاً لبيانات البورصة المصرية وبنهاية تعاملات اليوم، خسر رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة نحو 43.9 مليار جنيه (2.69 مليار دولار)، بنسبة انخفاض تقدر بنحو 5.94 بالمئة، وذلك بعدما تراجع من مستوى 738 مليار جنيه (45.35 مليار دولار) في إغلاق تعاملات الخميس الماضي إلى نحو 694.1 مليار جنيه ( 42.66 مليار دولار) بنهاية تعاملات اليوم الاثنين.

على صعيد المؤشرات، تراجع المؤشر الرئيس "إيجي إكس 30" بنسبة 6.7 بالمئة بعدما فقد نحو 989 نقطة، متراجعاً من مستوى 14742 نقطة في إغلاق تعاملات جلسة الخميس الماضي ليسجل مستوى 13753 نقطة بنهاية تعاملات اليوم.

وتراجع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "إيجي إكس 70" بنسبة 7.42 بالمئة فاقداً نحو 40 نقطة بعدما انخفض من مستوى 539 نقطة في نهاية تعاملات الأسبوع الماضي ليسجل مستوى 499 نقطة في نهاية تعاملات جلسة اليوم.

وامتدت الخسائر إلى المؤشر الأوسع نطاقاً "إيجي إكس 100"، والذي تراجع بنسبة 7.29 بالمئة فاقداً نحو 105 نقاط بعدما سجل مستوى 1334 نقطة بنهاية تعاملات اليوم مقابل نحو 1439 نقطة في إغلاق تعاملات جلسة الخميس الماضي.

وخلال الجلسة، بلغ حجم التداول على الأسهم 336.5 مليون ورقة مالية بقيمة 1.3 مليار جنيه (80 مليون دولار)، عبر تنفيذ 31.9 ألف عملية لعدد 178 شركة.

واستحوذت تعاملات المستثمرين المصريين على نحو 61.82 بالمئة من إجمالي التعاملات، بينما استحوذت تعاملات المستثمرين الأجانب على نسبة 32.55 بالمئة، والعرب على نحو 5.63 بالمئة.

واستحوذت تعاملات المؤسسات والصناديق على نحو 57.30 بالمئة من إجمالي المعاملات في البورصة، وكان باقي المعاملات من نصيب المستثمرين الأفراد بنسبة 42.69 بالمئة.

ومال صافي تعاملات المستثمرين الأفراد المصريين والعرب والأجانب والمؤسسات الأجنبية للبيع بقيمة 67.6 مليون جنيه (4.15 مليون دولار)، و5.1 مليون جنيه (0.31 مليون دولار)، و2.2 مليون جنيه (0.13 مليون دولار)، و211.6 مليون جنيه (13 مليون دولار). فيما مال صافي تعاملات المؤسسات المصرية والعربية للشراء بقيمة 270 مليون جنيه (15.6 مليون دولار)، و16.5 مليون جنيه (1.01 مليون دولار)، على التوالي.

ماذا تتوقع شركات الأبحاث والاستشارات؟

وفي مذكرة بحثية، قالت وحدة التحليل الفني بشركة "نعيم القابضة"، إن مؤشر البورصة المصرية هبط في الجلسات الست الماضية بأكثر من 1100 نقطة، ما جعلهُ يتخلى عن مستوى 14000 نقطة.

وتوقعت أن تؤدي تلك التحركات لظهور مزيد من الضغوط البيعية، لتدفع المؤشر نحو نطاق الدعم الرئيس عند 13200 إلى 13300 نقطة، ونصحت المتعاملين باستغلال الصعود كفرصة للبيع.

وذكرت وحدة أبحاث "مباشر" أن المؤشر الرئيس انخفض أمس بحدة ليخسر أكثر من 5% في جلسة واحدة وسط أحجام تداول أعلى من متوسطة. ورسمت سيناريوهين للبورصة، الأول يتمثل في إمكانية ارتداد المؤشر من مستويات الدعم القريبة 14000 و13850 و13600 نقطة. ويتمثل السيناريو الثاني في أن يتسبب الإقراض الهامشي في مزيد من التراجع، مشيرة إلى أن الانخفاض الحاد الأخير لن يسمح للمؤشر بالتعافي بسهولة، ناصحةً بالقيام بالمتاجرة السريعة، ولكن المخاطرة كبيرة للغاية.

على صعيد مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة، قالت "مباشر" إن المؤشر كسر مستوى الدعم الرئيسي عند 520 نقطة، مرجحة أن يستكمل المؤشر تراجعه نحو 500 نقطة، ناصحةً بتطبيق وقف الخسارة.

كيف كان أداء الأسواق العربية والخليجية؟

وتشهد السوق السعودية، اليوم الاثنين، إجازة رسمية احتفالا باليوم الوطني الـ89 للبلاد، على أن تُستأنف التداولات غداً الثلاثاء. وكان مؤشر السوق السعودية قد أنهى تعاملات جلسة الأحد الماضي على ارتفاع بنحو 0.3 بالمئة ما يعادل 27 نقطة عند مستوى 7954 نقطة، وسط تداولات بلغت قيمتها 1.7 مليار ريال (454.5 مليون دولار).

في الإمارات، أقفلت سوق دبي المالية مرتفعة بنسبة 0.67 بالمئة عند مستوى 2835 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها الإجمالية 202 مليون درهم (54.89 مليون دولار).

وارتفعت أسهم 21 شركة من أصل 32 شركة، بينما انخفضت أسهم 7 شركات، وبقيت أسهم 4 شركات على ثبات.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

فيما أقفلت سوق أبو ظبي للأوراق المالية منخفضة بنسبة 0.93 بالمئة عند مستوى 5075 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها الإجمالية 131 مليون درهم (35.59 مليون دولار).

وأغلقت بورصة الكويت تعاملاتها على ارتفاع المؤشر العام بنحو 52.2 نقطة ليبلغ مستوى 5728.8 نقطة بنسبة ارتفاع 0.92 بالمئة. وبلغت كميات تداولات المؤشر 200.5 مليون سهم تمت من خلال 9054 صفقة نقدية بقيمة 62.7 مليون دينار كويتي (213.18 مليون دولار).

وارتفع مؤشر السوق الرئيسي بنحو 18.5 نقطة ليصل إلى مستوى 4703.8 نقطة بنسبة 0.4 بالمئة من خلال كمية أسهم بلغت 67.3 مليون سهم تمت عبر 2642 صفقة نقدية بقيمة 5.7 مليون دينار (19.38 مليون دولار).

كما ارتفع مؤشر السوق الأول بنحو 68.6 نقطة ليصل إلى مستوى 6253.7 نقطة بنسبة 1.11 بالمئة من خلال كمية أسهم بلغت 133.2 مليون سهم تمت عبر 6412 صفقة بقيمة 57 مليون دينار (193.8 مليون دولار).

وأغلق مؤشر سوق مسقط عند مستوى 4006.7 نقطة مرتفعاً بنحو 41.15 نقطة بنسبة 1.038 بالمئة مقارنة مع آخر جلسة تداول والتي بلغت 3965.55 نقطة.

وبلغت قيمة التداول 1.9 مليون ريال (4.94 مليون دولار) منخفضة بنسبة 2.11 بالمئة مقارنة مع آخر جلسة تداول التي بلغت قيمتها 2.1 مليون ريال (5.46 مليون دولار).

وأشار التقرير الصادر عن سوق مسقط للأوراق المالية إلى أن القيمة السوقية قد ارتفعت لتسجل نحو 18.76 مليار ريال (48.77 مليار دولار).

وأغلق مؤشر البحرين العام اليوم عند مستوى 1519.43 بارتفاع قدره 7.56 نقاط عن معدل الإقفال السابق، في حين أقفل مؤشر البحرين الإسلامي عند مستوى 744.89 بانخفاض قدره 1.28 نقطة عن معدل أقفاله السابق.

وبلغت كـمية الأسهـم المتداولة 3.2 مليون سهم بقيمة إجمالية قدرها 0.796 مليون دينار (2.1 مليون دولار) تم تنفيذها من خلال 90 صفقة.

وأغلقت البورصة الأردنية على ارتفاع بنسبة 0.21 بالمئة عند مستوى 1829.30 نقطة. وبلغ حجم التداول نحو 6.3 مليون دينار (8.88 مليون دولار)، وسط تداول 6.5 مليون سهم، تم تنفيذها من خلال 2338 صفقة.

المزيد من أسهم وبورصة