Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الجيش الإسرائيلي يتوغل في جباليا ودعوات أممية إلى رفع القيود على المساعدات

تل أبيب تعلن ضرب 70 هدفاً عسكرياً في 24 ساعة وحصيلة القتلى تتخطى الـ35 ألفا

ملخص

يقول السكان إن الجرافات دمرت منازل ومتاجر تزامناً مع استمرار القتال في خان يونس وبيت لاهيا

قالت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) اليوم الثلاثاء إن توزيع الطعام في مدينة رفح جنوب قطاع غزة معلق حالياً بسبب نقص الإمدادات وغياب الأمن.

وأوضحت "أونروا" في بيان على موقع "إكس" أن سبعة مراكز صحية فقط تعمل من بين 24 تابعة لها، وأنها لم تتلق أية إمدادات طبية خلال الأيام الـ10 الماضية بسبب "الإغلاقات والاضطرابات" في معبري رفح وكرم أبو سالم.

وشنت إسرائيل هجوماً جديداً على وسط غزة أمس الاثنين حيث قصفت بلدات في شمال القطاع الفلسطيني، وقالت إنها تعتزم توسيع عملياتها في رفح على رغم التحذيرات الأميركية من أخطار سقوط أعداد كبيرة من القتلى والجرحى في المدينة الواقعة جنوب القطاع.

وتسببت الهجمات الإسرائيلية المتزامنة على شمال قطاع غزة وجنوبه هذا الشهر في نزوح جماعي جديد لمئات آلاف الأشخاص الفارين من ديارهم، وكذلك في تقييد شديد لتدفق المساعدات وتفاقم خطر المجاعة.

ودعا المدير العام لمنظمة الصحة العالمية اليوم الثلاثاء إسرائيل إلى رفع القيود المفروضة على إدخال المساعدات إلى غزة، وقال إن الطريق الرئيس لنقل المساعدات الطبية الطارئة من مصر إلى القطاع أغلق.

وأضاف تيدروس أدهانوم جيبريسوس خلال مؤتمر صحافي في جنيف، إنه "في الوقت الذي يواجه فيه سكان غزة المجاعة ندعو إسرائيل إلى رفع الحصار والسماح بمرور المساعدات، فمن دون تدفق مزيد من المساعدات إلى غزة لا يمكننا الحفاظ على دعمنا للمستشفيات لإنقاذ الأرواح".

قال سكان فلسطينيون، إن قوات إسرائيلية توغلت أكثر، اليوم الثلاثاء، داخل مخيم جباليا شمال قطاع غزة حيث دمرت أحياء سكنية بالدبابات والقصف الجوي، فيما أسفرت غارات جوية إسرائيلية عن قتل خمسة أشخاص على الأقل في مدينة رفح جنوب القطاع.

وتسببت الهجمات الإسرائيلية المتزامنة على شمال وجنوب قطاع غزة هذا الشهر في نزوح جماعي جديد لمئات آلاف الأشخاص الفارين من ديارهم وكذلك في تقييد شديد لتدفق المساعدات وتفاقم خطر المجاعة.

وفي جباليا، وهو مخيم للاجئين مترامي الأطراف أقيم لإيواء المدنيين النازحين قبل 75 عاماً استخدم الجيش الإسرائيلي الجرافات لإزالة متاجر وممتلكات قريبة من السوق المحلية. وبدأت العملية العسكرية في المخيم منذ أسبوعين تقريباً.

جثث تحت الأنقاض

وقالت إسرائيل، إنها عادت إلى المخيم، الذي أعلنت قبل أشهر أنها أخرجت مقاتلي حركة "حماس" منه لمنع الحركة المسلحة التي تدير قطاع غزة من إعادة بناء قدراتها العسكرية هناك.

وصرحت سلطات الصحة والدفاع المدني الفلسطيني في غزة بأن عشرات الجثث ما زالت تحت أنقاض المنازل وعلى الطرق في جباليا، لكن فرق الإنقاذ لم تتمكن من الوصول إليها.

وقال أبوالناصر أحد سكان جباليا الذي نزح إلى مدينة غزة المجاورة "إسرائيل تدمر المخيم على رؤوس ساكنيه، القصف لا يتوقف والعالم يناشد من أجل إدخال مزيد من الطعام لغزة، نحن نريد وقف إزهاق الأرواح".

وتؤكد وزارة الصحة الفلسطينية في غزة أن أكثر من 35 ألف فلسطيني قتلوا حتى الآن في الحرب التي دخلت شهرها الثامن. وتقول إن ما لا يقل عن 10 آلاف آخرين صاروا في عداد المفقودين ويعتقد أنهم تحت المباني المدمرة. وأفادت الوزارة بأن الحصيلة ارتفعت إلى 35 ألفاً و562 قتيلاً، مشيرة إلى أن عدد الجرحى الإجمال بلغ 79 ألفاً و852 منذ بدء المعارك قبل أكثر من سبعة أشهر.

"توغل وذعر"

وتقول إسرائيل إنها تسعى للقضاء على "حماس" بعد أن شن مسلحو الحركة هجوماً مباغتاً على جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) مما أسفر عن قتل 1200 شخص واحتجاز أكثر من 250 رهينة، وفق الإحصاءات الإسرائيلية.

وألحقت الحرب الدمار بالقطاع الساحلي المكتظ حيث هدمت المنازل والمدارس والمستشفيات وأدت إلى أزمة إنسانية حادة.

وفي تقرير موجز لأنشطته العسكرية، أمس الإثنين، قال الجيش الإسرائيلي، إنه قام بتفكيك "نحو 70 هدفاً إرهابياً" في جميع أنحاء قطاع غزة، منها مجمعات عسكرية ومواقع تخزين أسلحة ومستودعات ومنصات إطلاق صواريخ ونقاط مراقبة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال سكان ومسؤولون في القطاع الطبي، إن الدبابات الإسرائيلية تحاصر مستشفى "العودة" في جباليا لليوم الثالث، وأكد مسعفون أن القوات الإسرائيلية فتحت النار على مستشفى "كمال عدوان" في بلدة بيت لاهيا القريبة.

وفي الشمال، أدت غارة جوية على منزل في جباليا إلى قتل ثلاثة أشخاص على الأقل الليلة الماضية. وفي الجنوب، قتلت الغارات الجوية ثلاثة أطفال في منزل في خان يونس وخمسة أشخاص على الأقل بينهم ثلاثة أطفال في منزل في رفح.

وفي شرق خان يونس، قال سكان إنهم فروا من بلدة خزاعة بعد أن بدأت القوات الإسرائيلية توغلاً محدوداً على الطرف الشرقي من المنطقة، وأزالت بالجرافات السياج الحدودي.

وقال أحد سكان خزاعة لوكالة "رويترز" عبر الهاتف أثناء مغادرته وعائلته إن القصف في كل مكان والناس يغادرون في حالة من الذعر بسبب التوغل المفاجئ.

وتواصل إسرائيل عملياتها في رفح على الطرف الجنوبي من قطاع غزة حيث نزح أكثر من نصف سكان القطاع البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة من مناطق شمال القطاع.

وقدرت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" حتى أمس الإثنين أن أكثر من 800 ألف شخص نزحوا منذ أن شنت إسرائيل عملية برية في المدينة الواقعة جنوب غزة في السادس من مايو (أيار) الجاري على رغم المناشدات الدولية لضبط النفس وسط مخاوف بشأن سقوط ضحايا من المدنيين.

وتوعدت إسرائيل بمواصلة الهجوم على رفح للقضاء على "أربع كتائب متبقية من مقاتلي (حماس) متحصنة هناك"، وفق بيان للجيش.

طريق مسدود

وقال الجيش الإسرائيلي إنه "رصد إرهابياً يطلق قذائف مورتر على قوات الجيش الإسرائيلي" لكن لم تقع إصابات. وأضاف أن القوات قضت على الهدف بغارة جوية وعثرت على مزيد من الصواريخ والمعدات العسكرية في المنطقة.

ومن جهة المفاوضات، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية القطرية ماجد الأنصاري، اليوم الثلاثاء، إن المحادثات بين إسرائيل وحركة "حماس" حول وقف إطلاق النار في غزة وإطلاق سراح الرهائن على وشك الوصول إلى طريق مسدود.

ورداً على سؤال حول سعي المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية إلى طلب إصدار أوامر اعتقال بحق بعض المسؤولين في إسرائيل و"حماس"، قال الأنصاري إن من السابق لأوانه أن تعلق قطر على القرار، لكن يتعين محاسبة جميع المنظمات والدول على قتل مدنيين.

المزيد من متابعات