هدف هاري ماغواير يبدد التقدم المبكر لساديو ماني... 5 ملاحظات من تعادل ليفربول وليستر سيتي

خمسة أشياء تعلمناها من تعادل ليفربول مع ليستر

لاعب ليستر سيتي هاري ماغواير بعد تسجيله هدفه خلال مباراة الدوري الممتاز بين ليفربول وليستر سيتي في أنفيلد في 30 يناير (كانون الثاني) 2019 في ليفربول (غيتي)

أهدر ليفربول فرصة الابتعاد بسبع نقاط بصدارة جدول الدوري الإنجليزي الممتاز، بالتعادل مع ليستر سيتي في أنفيلد.

سجل ساديو ماني للفريق المُضيف بعد مرور 3 دقائق فقط، مما أشار إلى أن الليلة ستكون سهلة على زعيم الدوري، لكن في الشوط الثاني استغل هاري ماغواير التخبط الدفاعي وعادل النتيجة لليستر سيتي.

وكان لـ"ليفربول" ضربة جزاء غير محتسبة في الشوط الثاني مع عدد كبير من فرص التقدم مجددًا، لكن الهدف الثاني لم يأتِ، وهذه 5 أشياء لاحظناها من تعادل الفريقين.

هل سجل ليفربول مبكرًا جدًا؟

لم يستغرق الأمر سوى 3 دقائق فقط ليسجل ساديو مانيي هدفه ليقود ليفربول للتقدم على ليستر، لكن الهدف الافتتاحي جاء مبكرًا جدًا مما جعل ليفربول عالقًا بين تفكيرين، الأول هو استكمال المد الهجومي وزيادة النتيجة، والثاني هو الدفاع عن الهدف والفوز المتاح.

في نهاية المطاف، تعادل ليستر قبل نهاية الشوط الأول، قبل أن يدافع بقوة في الشوط الثاني ليضمن نقطة التعادل، مما زاد صعوبة الليلة على ليفربول، وليستر يستحق أكثر من نقطة.

ريكاردو محظوظ

هذا الأسبوع لم يكن جيدًا على صعيد قرارات الحُكام بشأن ركلات الجزاء، فالحكم مايك دين كان عليه احتساب ركلتي جزاء لفريقي أرسنال وكارديف، والحكم مارتن أتكينسون لم يحتسب ركلة جزاء لليفربول.

في منتصف الشوط الثاني، لعب نابي كيتا كرة مع زميله روبرتو فيرمينو، لكنه تعرض للعرقلة من ريكاردو بيريرا لاعب ليستر، إلا أن "أتكينسون" لم يتخذ القرار.

ماغواير فَعّال على الطرفين

يا له من هدف لهاري ماغواير، وهو الثالث له في الموسم الحالي والخامس في مسيرته في الدوري الإنجليزي.

وقد أظهر اللاعب، البالغ من العمر 25 عامًا، أنه فَعّال على طرفي الملعب، فهو مدافع مميز إضافة لقدراته الهجومية التي كشف عنها بتمركزه داخل منطقة جزاء ليفربول وحفاظه على تركيزه أمام مرمى الحارس أليسون.

نكتة ثلوج ليفربول

بعد أن أطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول، نزل الفريق المختص بالعناية بعشب ملعب أنفيلد سريعًا لإزاحة الثلوج من أرضية الملعب، لكن سرعان ما ظهر أنهم كانوا مهتمين فقط بتجفيف الجزء الذي سيهاجم من خلاله فريق ليفربول، وفي نهاية المطاف وبعد انطلاق الشوط الثاني لم يظهر أن الفريق صاحب الأرض استفاد من أي ميزة ممكنة.

ليفربول لا يزال متقدمًا بفارق كبير

نعم كان على ليفربول أن يفوز بالمباراة ولكن خسارة منافسه المباشر مانشستر سيتي من نيوكاسل يجعل نتيجة التعادل إيجابية والنقطة المكتسبة جيدة، ومع تبقي 14 مباراة في الدوري يتباهى ليفربول بفارق 5 نقاط عن فريق بيب جوارديولا، بالإضافة لمواجهات أسهل.

© The Independent

المزيد من رياضة