"السترات الصفراء" تحيي تظاهرات غير مرخص لها... والشرطة الفرنسية تعتقل العشرات

نشرت الحكومة أعداداً كبيرة من الشرطة خشية نشر الاضطراب في باريس

أطلقت الشرطة الفرنسية الغاز المسيل للدموع وألقت القبض على العشرات اليوم السبت 21 سبتمبر (أيلول) 2019، خلال تفريق مجموعات من محتجي "السترات الصفراء" كانوا يحاولون تنظيم تظاهرات غير مصرح لها في وسط باريس.

خوف من استغلال التحركات

ونشرت الحكومة أعداداً كبيرة جداً من الشرطة خشية أن يستغل مؤيدو "السترات الصفراء"، احتجاجات مصرح لها رفضاً لتغيير المناخ وللمطالبة بنظام جديد لإصلاح أجور التقاعد، في نشر الاضطراب في العاصمة الفرنسية.

وقالت شرطة باريس إنها ألقت القبض على 90 شخصاً وتصدت لحوالى 100 محتج حاولوا التجمع في شارع الشانزليزيه.

ونُشر ما يقارب الـ 7500 شرطي حالوا دون وصول الاحتجاجات إلى مناطق عدة في باريس، من بينها شارع الشانزليزيه، كذلك أُغلقت أكثر من 30 محطة مترو.

حالة تمرّد

ويحاول محتجو "السترات الصفراء" إحياء التظاهرات التي اعتمدت  العنف في بعض الأحيان.

وظهرت حركة "السترات الصفراء" في أواخر عام 2018، عقب زيادات في الضريبة على الوقود، ثم تحولت إلى تمرد على إدارة الرئيس إيمانويل ماكرون للبلاد.

وتسبّب الإصلاح لنظام أجور التقاعد في إضراب ضخم للعاملين في المترو يوم 13 سبتمبر، أُغلقت على إثره معظم محطات الشبكة التي تعمل تحت الأرض.

وتتخذ السلطات أيضاً إجراءات احترازية، خوفاً من أن يتسبب المحتجون بتخريب مناسبة ثقافية سنوية مطلع الأسبوع، تتيح للجمهور نظاماً خاصاً لدخول المواقع التاريخية، علماً أن بعض المواقع، مثل قوس النصر، أُغلقت بشكل كلي، في حين طلبت مواقع أخرى مثل قصر الإليزيه الرئاسي من الزائرين تسجيل الأسماء مسبقاً.

المزيد من دوليات