العاهل السعودي: سنتخذ الإجراء المناسب بعد انتهاء تحقيقات أرامكو

دان الرئيس الصيني شي جين بينغ بشدّة الاعتداء التخريبي الذي استهدف منشأتي نفط تابعتين للشركة السعودية

الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز (أ.ف.ب)

أكد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، اليوم الجمعة، في اتصال هاتفي جمعه بالرئيس الصيني شي جين بينغ، أن بلاده ستتخذ الإجراءات المناسبة التي تحفظ أمنها واستقرارها بمجرد استكمال التحقيق في الاعتداءات التي جرت على معملي أرامكو في بقيق وخريص شرق السعودية.

ودان الرئيس الصيني بشدّة الاعتداء التخريبي، مشيراً إلى أن هذا الاعتداء يعد انتهاكاً خطيراً لأمن السعودية واستقرارها ويؤثر في سوق الطاقة العالمية.

وأبدى الرئيس الصيني تقدير بلاده للإجراءات الإيجابية التي اتخذتها الرياض لضمان استمرار إمدادات النفط، مؤكداً الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين.

كما أكد وقوف دولته إلى جانب السعودية بكل ثبات، ودعمها أمنها واستقرارها ومساعيها في سبيل ضمان سلامة أراضيها.

فيما أعرب الملك سلمان عن شكره للرئيس الصيني على إدانته مثل هذه الأعمال الإجرامية، التي تمثل تصعيداً خطيراً وتهديداً كبيراً لأمن المنطقة واستقرارها وإمدادات النفط في السوق العالمية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ويأتي الاتصال في سياق الهجمات التي تعرض لها حقلا بقيق وخريص النفطيان اللذان تم استهدافهما السبت الماضي بالطائرات المسيرة وصواريخ كروز إيرانية الصنع.

وأعلنت السعودية في وقت سابق تورط إيران في الهجوم، الذي أدى إلى تعطل نصف إنتاج البلاد من الزيت الخام، وطاولت آثاره الاقتصاد الدولي وإمدادات الطاقة العالمية.

وتشهد المنطقة توترات حادة بين الولايات المتحدة الأميركية وإيران في ظل تزايد الاعتداءات التي ثبت تورط النظام الإيراني فيها، حيث شددت الإدارة الأميركية يوم الأربعاء الماضي العقوبات على طهران، في خطوة تهدف إلى منع تكرار الاعتداء على المنشآت النفطية.

بينما دعت السعودية المجتمع الدولي إلى حماية مصالحه واقتصادياته، وتحمل مسؤولياته في إدانة من يقف وراء ذلك، والتصدي بوضوح لهذه الأعمال الهمجية، التي تمس عصب الاقتصاد العالمي، مؤكدةً في الوقت ذاته قدرتها على الدفاع عن أراضيها وشعبها.

المزيد من العالم العربي