لبنان يبرئ أحد الأشقاء الأربعة المتهمين بمحاولة تفجير طائرة وأستراليا تدين آخر

تعود الحادثة إلى عام 2017 حين ضُبطت قنبلة مخبأة في مفرمة للحوم في مطار سيدني

عامر خياط اللبناني- الأسترالي رافعاً جواز سفره عند إطلاق سراحه من سجن رومية في لبنان (أ.ب.)

بعد مرور عامين وشهرين على سجنه، برّأت المحكمة العسكرية اللبنانية أحد الأشقاء الأربعة المتّهمين بالتخطيط لتفجير طائرة تابعة لشركة الاتحاد للطيران الإماراتية كانت في طريقها من سيدني في أستراليا إلى أبوظبي، ويُدعى عامر الخياط، فيما دانت محكمة أسترالية شقيقه محمود الخياط بجرم التخطيط لهذا الأمر.

وقالت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام إن المحكمة العسكرية حكمت غيابياً، الخميس 19 سبتمبر (أيلول)، على الأشقاء الثلاثة خالد ومحمود وطارق الخياط بالأشغال الشاقة المؤبدة، وإنها برأت عامر الذي غادر السجن.

إدانة أسترالية لمحمود الخياط

وجاء الحكم اللبناني بعد ساعات قليلة على إدانة المحكمة العليا في ولاية نيو ساوث ويلز الأسترالية الشقيق محمود الخياط بالتخطيط لتفجير الطائرة في يوليو (تموز) 2017، باستخدام قنبلة مخبأة في مفرمة للحوم.

وكانت الشرطة الأسترالية اتهمت محمود وشقيقه خالد الخياط بالتخطيط لهجومين إرهابيين، هما تفجير القنبلة وهجوم كيميائي بالغاز على الطائرة، ودانت المحكمة العليا في نيو ساوث ويلز خالد في مايو (أيار) الماضي، لكن هيئة المحلفين لم تتمكّن من التوصّل إلى حكم على محمود منذ ذلك الحين. وقالت متحدثة باسم المحكمة، الخميس، إن إعادة محاكمته انتهت بإدانته بالتخطيط "لعمل إرهابي".

وألقي القبض على الشقيقين في سيدني بعد مداهمات شنّتها الشرطة، التي قالت إن متفجّرات من فئة متطورة استخدمت لتصنيع القنبلة التي عُثر عليها في الطائرة وإنها نقلت جواً من تركيا ضمن خطة "بإيعاز وتوجيه" من تنظيم "داعش" الإرهابي.

وقالت وكالة "أسوشيتد برس" إن المحكمة ستستمع إلى مرافعات الدفاع في وقت لاحق.

"قيادي في داعش"

وفي ما يتعّلق بالشقيق الرابع طارق الخياط، فقد قال وزير الداخلية اللبناني السابق نهاد المشنوق، عام 2017، إنه قيادي بتنظيم "داعش" في سوريا، مضيفاً حينها أن الأشقاء الثلاثة يعيشون جميعاً في أستراليا لكنهم يزورون لبنان من حين إلى آخر.

وأوضح المشنوق أن عامر الخياط وصل إلى لبنان في يوليو 2017، وذلك في اليوم ذاته الذي قالت فيه الشرطة الأسترالية إن المتآمرين حاولوا تهريب قنبلة على متن طائرة إماراتية في رحلة من سيدني.

المزيد من العالم العربي