لبناني- أميركي ينتمي لحزب الله متهم بالتحضير لاعتداءات في الولايات المتحدة

يُدعى أليكسي صعب واتُهم بنقل معلومات استخبارية مفصّلة حول أهداف محتملة في نيويورك

أعلنت وزارة العدل الأميركية اتّهام أليكسي صعب المنتمي لحزب الله بنقل معلومات تحضيراً لهجمات محتملة في الولايات المتحدة (أ.ف.ب)

أعلنت وزارة العدل الأميركية، الخميس 19 سبتمبر (أيلول)، اتّهام عضو مفترض في حزب الله اللبناني، يُدعى أليكسي صعب مقيم في ولاية نيوجيرزي، بنقل معلومات للحزب تحضيراً لهجمات محتملة في الولايات المتحدة.

وأعلن الادعاء الأميركي أن صعب البالغ من العمر 42 سنة، وهو لبناني حصل على الجنسية الأميركية عام 2008، وتلقى اعتباراً من عام 1999 تدريبات لدى حزب الله الموالي لإيران، والذي تصنّفه الولايات المتحدة منذ عام 1997 منظّمةً إرهابية. وفي عامي 2004 و2005، تلقّى تدريبات دقيقة حول استخدام المواد المتفجرة وأجهزة التفجير.

مراقبة مواقع ذات رمزية كبيرة

وبعد استقراره في الولايات المتحدة، التي دخلها بجواز سفر لبناني عام 2000، سافر صعب المعروف أيضاً بـ"علي حسان صعب" و"أليكس صعب" و"رشيد"، بانتظام إلى بلده الأم لتلقي تدريبات. ونقل بصفته عضواً في فرع العمليات الخارجية للحزب معلومات استخبارية مفصّلة حول أهداف أميركية محتملة، شملت مواقع في العاصمة واشنطن وأخرى ذات رمزية كبيرة في نيويورك، لا سيّما مقرّ الأمم المتحدة ومبنى "إمباير ستيت" و"تايمز سكوير" وتمثال الحرية ومبنى البورصة، إضافة إلى ثمانية جسور وأنفاق وثلاثة مطارات رئيسية.

وقالت الوزارة إنه في عام 2005، حاول المتّهم قتل مواطن إسرائيلي اشتَبَه بأنه جاسوس، من دون أن تحدّد البلد الذي وقعت فيه الحادثة.

كذلك اتّهم الرجل بالزواج "صورياً" في عام 2012، بهدف السماح لشريكة له، لم يُكشف اسمها في لائحة الاتهام، بالحصول على الجنسية الأميركية، بعدما دفعت له 20 ألف دولار مقابل ذلك.

حصل على الجنسية الأميركية ولكن...

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفي بيان، قال المدّعي العام الفيدرالي في مانهاتن جيفري بيرمان "بصفته عضواً في ذراع حزب الله التي تنسّق التخطيط للهجمات الإرهابية بالخارج، يتردّد أن أليكسي صعب عمل على استكشاف الأهداف المحتملة في جميع أنحاء الولايات المتحدة بالاستعانة بالتدريب الذي تلقاه". وأضاف "على الرغم من أن صعب حصل على الجنسية الأميركية، فإن ولاءه الحقيقي كان لحزب الله، المنظمة الإرهابية المسؤولة عن اعتداءات أسفرت، على مدى عقود، عن مقتل مئات الأشخاص". علماً أن الحزب متّهم بتنفيذ اعتداء استهدف سياحاً إسرائيليين في مطار بورغاس في بلغاريا.

ووُجّهت إلى صعب تسع تهم بينها تقديم دعم مادي لحزب الله والحصول على تدريب عسكري معه وتهمتان بمساعدة منظمة إرهابية، اللتان تصل عقوبة الإدانة في كل منهما إلى الحبس 20 عاماً. أمّا عقوبة الزواج الصوري لغايات إرهابية فقد تصل عقوبتها إلى الحبس 25 عاماً.

وفيما قال المدّعون إن الرجل محتجز منذ اعتقاله في التاسع من يوليو (تموز) في مانهاتن، رفض محاميه مارلون كيرتون التعقيب على الاتهامات.

المزيد من دوليات