مدينة نيويورك الأميركية تحظر مبيعات السجائر الإلكترونية المنكهة

وزارة الصحة تمنح التجار مهلة أسبوعين لتنفيذ الأمر

  صورة لاحد منتجات السجائر الإلكترونية (رويترز)

استجابة لدعوة المحافظ أندرو كومو أعلنت مدينة نيويورك حظر التداول بالسجائر الإلكترونية المنكهة بعد تزايد نسبة أمراض الرئة المسجلة بين الشباب. ودعا كومو لعقد اجتماع طارئ لمجالس الصحة العامة والتخطيط في الولاية لدراسة سبل الحد من آثار السجائر الإلكترونية.

ووفقا للبيان الذي أصدره مكتب كومو، صوت مجلس الصحة العامة في نيويورك لصالح منع استهلاك جميع أنواع السجائر الإلكترونية المنكهة باستثناء النعناع.

وتعهدت وزارة الصحة في الولاية بمنح التجار مهلة أسبوعين لتنفيذ الحظر الذي سيبدأ في السابع من أكتوبر (تشرين أول) المقبل. ونيويورك هي ثاني ولاية أميركية بعد ميتشغان تبدأ تطبيق الحظر على مبيعات السجائر الإلكترونية.

وذكرت وكالة رويترز للأنباء أن عدد المدخنين للسجائر الإلكترونية بين طلبة المدراس قد ارتفع بأكثر من الضعف خلال العامين الماضيين. معلوم أن 27.5 في المائة من المراهقين جربوا السجائر الإلكترونية خلال الشهر الماضي، وأكدت السلطات الفيدرالية أن هذه النسبة هي الأعلى المسجلة منذ انتشار استهلاك السجائر الإلكترونية.

وأعلنت إدارة الرئيس ترمب الأسبوع الماضي نيتها إزالة جميع السجائر الإلكترونية المنكهة من كافة المتاجر، وربطت الإدارة المنع بموت ستة أميركيين نتيجة أمراض رئوية ربما سببها تدخين السجائر الإلكترونية المنكهة.

وقال المركز الأميركي لمكافحة الأمراض والوقاية منها إنه يواصل تحقيقاته لمعرفة مدى تأثير أبخرة السجائر الإلكترونية على رئة الإنسان، بعد تشخيص 400 حالة يعاني أصحابها من أمراض في الرئة نتيجة السجائر الإلكترونية.

من ناحيته انتقد مايكل فرينير، رئيس جمعية تدخين السجائر الإلكترونية في ولاية نيويورك الحظر قائلاً إن الارتفاع الأخير في أمراض الرئة القاتلة كان مرتبطاً بمادة الماريوانا (THC)، وهي المادة الكيميائية المسؤولة عن معظم الآثار النفسية للماريوانا، وليس استخدام السجائر الإلكترونية المنكهة. وأضاف فرينير أن الأمر يشبه إلى حد كبير تفشي اليكولي في المايونيز، فيما يخرج السياسيون ويقولون "سنصلح هذا لحماية شعب دولتنا، وسنمنع زبدة الفول السوداني صباح الغد".

تصريحات فرينير تزامنت مع دفاع شركة جول لابز الرائدة في صناعة السجائر الإلكترونية الأميركية، نافية تسويقها المنتجات بشكل يجذب القُصَّر، رغم اعترافها في السابق بإمكانية استقطاب إعلاناتها للشباب والقصر. وقالت الشركة إنها تؤيد الإجراء الذي اتخذته ولاية نيويورك، وستلتزم بالكامل بالقوانين المحلية الخاصة بتنظيم بيع واستهلاك السجائر الإلكترونية.

المزيد من صحة