ذعر دونالد ترمب بشأن التدخين الإلكتروني وسيلة لصرف النظر عن الأسلحة النارية والسياسة

يجب ألا نضطر لتكرار قولنا إنه وحتى لو ثبتت مسؤولية التدخين الإلكتروني عن الوفيات الست فالأسلحة النارية تقتل أضعاف هذا العدد يومياً في الولايات المتحدة

 هل السيجارة الإلكترونية أقل ضررا على الصحة؟ (أ.ف.ب) 

يا أميركا انهضي من سباتك! والتفتي إلى التدخين الإلكتروني المتربّص بشبابك.

هكذا يقول دونالد ترمب، زوج ملانيا الشغوفة بهذه المسألة.

"لديها ابن...معاً...شاب جميل، ويعنيها الموضوع جداً".

إن ترمب رجل مخيف جداً، من نواح كثيرة. وغالباً ما تثير كلماته الرعب في النفوس أكثر من اكتشاف عنكبوت استوائي ضخم يختبئ داخل حبات الموز التي وضعتموها للتو في طبق الفواكه. فهذا هو الرجل نفسه الذي اقترح فعلياً ضرب إعصار بقنابل نووية.

وفي المقابل تدفع شركة نتفليكس ملايين من الدولارات للممثلين الهزليين كي يقدموا عروضاً خاصة لا يمكن حتى المقارنة بينها وبين الضحك المجلجل الذي يقدر دونالد على إثارته بعد ثوانٍ فقط من بدئه بالكلام. هذا ابنك أيضاً يا رجل!

لكن هل يكون هو وملانيا على حق؟ هل علينا أن نقلق أيضاً نيابة عن الشبان والشابات الجميلين في حياتنا مثلما يقلق الأب الأول والأم الأولى على ابنهما بارون؟

يبدو أنّ كل هذه الجلبة أثيرت بسبب سلسلة من التقارير سلّطت الضوء على احتمال وفاة ستة أميركيين بسبب هذه العادة فيما يُرجح إصابة المئات غيرهم بأمراض رئوية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

اعتبروني صُعقت للخبر. هل يمكن أن تتأثر صحة الإنسان جرّاء ضخّ مجموعة من المواد الكيميائية في رئتين بشريتين لم تُخلقا للتعامل مع مركبات من هذا النوع؟ كيف حصل ذلك؟ 

مشكلة التدخين الإلكتروني تكمن في أن منتجاتها جديدة نسبياً ولم تتوفّر لفترة طويلة كي يستطيع العلماء أن يجزموا بأن لها علاقة بمخاطر صحية أو أن يحدّدوا هذه المخاطر.

ولكن ما أُثبت فعلياً إلى الآن هو أن استهلاك جرعات من النيكوتين من خلال تدخين السجائر فكرة سيئة إن رغبتم في التمتع بعمرٍ مديدٍ وصحيّ.

وتشير الأبحاث في الوقت الحالي إلى أنّ التدخين الإلكتروني أقل ضررٍ نسبياً من تدخين السجائر العادية.   

 خلُصت دراسة موّلتها منظمة أبحاث السرطان في المملكة المتحدة قبل سنتين، وشملت 181 مدخّناً ومدخناً سابقاً، إلى أن أعضاء الفئة الثانية الذين استخدموا السجائر الإلكترونية أو أي بديل آخر للنيكوتين تلقّوا معدلات أقل من السموم من غيرهم.

وقالت "خدمة الصحة الوطنية" موضحة "يبدو أن نتائج هذه الدراسة تؤكد أنّ اللجوء إلى السجائر الإلكترونية وبدائل النيكوتين، يستطيع أن يخفف من التعرض للمواد الكيميائية التي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بمرض السرطان عند مواصلة تدخين السجائر العادية، مع أن هذه البدائل توفّر النيكوتين".

ولكن الخدمة ألقت الضوء على قصور في الدراسة أيضاً.

أفادت "مراكز مكافحة الأمراض والوقاية" في الولايات المتحدة عن الوفيات التي يُقال أن التدخين الإلكتروني على علاقة بها مبينة "لا نعلم إلى الآن سبباً محدداً لهذه الأمراض. لم يتوصّل التحقيق بعد إلى الكشف عن وجود علاقة لهذه الحالات كافة بأية سيجارة إلكترونية أو منتج تدخين إلكتروني (مثل أجهزة التبخير أو السوائل أو علب التعبئة) أو حتى بمركب ".

ويتواصل التحقيق ويتعمّق في البحث عن جذور المشكلة كما ينبغي أن يفعل.

لكن يجب ألا نضطر لتكرار قولنا إنه وحتى لو ثبتت مسؤولية التدخين الإلكتروني عن الوفيات الست، فالأسلحة النارية تقتل أضعاف هذا العدد يومياً في الولايات المتحدة.

ففي عام 2017، بلغت أعداد الجرائم المرتبطة بالأسلحة النارية في هذا البلد نحو 11 ألف جريمة.

وبعدها تأتي السمنة. فقد أشارت دراسة جديدة إلى أنّ ارتفاع معدلات الإصابة بالسمنة في الولايات المتحدة كبح، أو عكَس، عقوداً من التقدم في مجال التقليص من الوفيات المرتبطة بأمراض القلب والسكتات الدماغية والمضاعفات الصحية المتّصلة بها.

أتريدون المزيد؟ فلنتحدث عن تلوث الهواء. يقع 4.2 مليون شخص سنوياً ضحية تلوث الهواء حول العالم وفقاً لمنظمة الصحة العالمية.

ولن أتطرّق حتّى إلى موضوع تغيّر المناخ.

لا بدّ أنكم فهمتم ما لذي أرمي إليه من هذا.

تتطلب كل هذه المسائل من صنّاع السياسة قسطاً أوفر من اهتمامهم  مما يستحقه التدخين الإلكتروني. لا شكّ أن السجائر الإلكترونية بحاجة للمزيد من الدراسة، إنّما هل تستحقّ حالة من الذعر؟ أو إعلاناً من على حديقة البيت الأبيض؟ أرجوكم.

طبعاً، إثارة الضجة حول هذا الموضوع مفيدة من أجل تحويل الانتباه عن مسائل أخرى مثل النسب الهزيلة في استطلاعات الرأي وغيرها من الإخفاقات.

أيها الأطفال! قولوا لا!

هي ملاحظة ليس إلا. 

لا يصعب التصدي لمنتج يمكن أن يشكل خطراً مثل السجائر الإلكترونية. اعرضوا على المستخدمين تحذيرات واضحة حول نقص المعلومات المتعلقة بهذه العادة والمخاطر المحتملة التي يمكن أن يواجهونها. اجعلوا بيعها خاضعاً لإطار قانوني منطقي. قوموا بالمزيد من الأبحاث الممولة من ضريبة صغيرة يمكن فرضها على منتجات التدخين الإلكترونية.

لكن إن قارنتم هذه العادة بالمشاكل الكثيرة التي تواجه العالم والمخاطر الحقيقية التي ترتّبها على الشباب الأميركي، ناهيك عن الشباب حول العالم، ستجدون أن مشكلة السجائر الالكترونية لا تتعدى كونها مجرد نفخة من الدخان.   

© The Independent

المزيد من آراء