البحرين: جميع مرافقنا النفطية تعمل بصورة آمنة

عمليات تزويد "مصفاة بابكو" بالنفط الخام مستمرة ولا صحة لتوقفها

شركة نفط البحرين قامت بتفعيل خطط استمرارية العمل في استجابة عاجلة للأحداث الأخيرة بالسعودية (بابكو)

أعلنت الهيئة الوطنية للنفط والغاز البحرينية عن استمرار تشغيل الوحدات بمصفاة بابكو دون أي تأثير على توفير المشتقات النفطية في السوق المحلية، وقالت "إن جميع مرافقنا تواصل عملياتها التشغيلية بصورة آمنة، كما نواصل إطلاع جميع الاطراف ذات الصلة بتطورات الموقف وما سنقوم بعمله في استجابة لتلك الأحداث، مع الاستمرار في تحديث خططنا في ضوء التطورات والمستجدات الجديدة في هذا الشأن".

وأضافت الهيئة: "إننا على اتصال دائم في المرافق المتضررة بشركة أرامكو، ونواصل تقييم الموقف وتأثيراته على عملياتنا التشغيلية".

وأكدت الهيئة لـ "اندبندنت عربية" أن عمليات تزويد مصفاة بابكو بالنفط الخام مستمرة حسب الاجراءات المتبعة لخطة استمرارية العمل، بما يحافظ على الاستمرارية التشغيلية للمصفاة". موضحة أن شركة نفط البحرين (بابكو) قامت بتفعيل خطط استمرارية العمل في استجابة عاجلة للأحداث الأخيرة بالسعودية. وأضافت: "قمنا بتطوير خطط استمرارية العمل والتدريب عليها لمواجهة مثل هذه الحالات".

من جهته قال المحلل الاقتصادي أكبر جعفري بأن الهجوم الإرهابي على بقيق وخريص أثّر بشكل ملموس على سوق النفط العالمي، مضيفاً " أنه حوالي 25% من انتاج السعودية تستهلك داخليا وكثير من الصناعات التحويلية النفطية تعتمد على الانتاج النفطي الذي تم ارباكه قبل يومين" 

وعن تأثر البحرين من هذا الهجوم استبعد جعفري أن تتأثر البحرين بسبب الجهود المكثفة من السعودية لصيانة الوحدات الإنتاجية المتضررة من الهجوم الأخير مع وجود خطط بديلة لمثل هذه الحالات.

وأعلنت  "بابكو" مؤخراً عن تحديث في مصفاة الشركة بهدف زيادة السعة التكريرية وتعزيز قائمة المنتجات النفطية كماً ونوعاً، بالإضافة إلى تحسين كفاءة استهلاك الطاقة، وهو ما ينعكس بجعل المصفاة واحدةً من أكثر المصافي امتثالاً لمعايير البيئة في المنطقة، وتحقيق تنافسية أكبر في السوق العالمية لتكرير النفط، ويحظى المشروع بأهمية بالغة نظراً لاستهدافه رفع معدل القدرة الإنتاجية بنسبة 42 في المئة، لترتفع السعة الإنتاجية إلى نحو 380 ألف برميل في اليوم، بدلاً من 267 ألفاً قبل التحديث.

وكانت المنامة أعلنت العام الماضي أيضا عن اكتشافات نفطية قبالة سواحلها، وتشير التقديرات إلى أنه يحوي ما لا يقل عن 80 بليون برميل من النفط الصخري بينما تدور احتياطيات الغاز في الحقل الجديد بين عشرة تريليونات و20 تريليون قدم مكعبة.

المزيد من العالم العربي