الأسهم السعودية تقود مكاسب البورصات الخليجية بعد جلسة عاصفة

محللون: موجة بيع عشوائية مصحوبة بقرارات خاطئة للمستثمرين دفعت بعض الأسواق إلى خسائر

ارتفاع سوق الأسهم السعودية لتعاود مكاسبها بعد 4 جلسات من التراجع (أ.ف.ب)

غيرت البورصات الخليجية اتجاهها الهبوطي وظل اللون الأخضر مسيطراً على شاشات غالبية الأسواق طوال جلسة اليوم، بعد جلسة عاصفة أمس، على خلفية الهجوم الذي تعرضت له منشآت نفط سعودية.

وفي مستهل جلسة اليوم، ارتفعت سوق الأسهم السعودية "تداول" بشكل ملحوظ، لتعاود مكاسبها بعد 4 جلسات من التراجع، في ظل صعود شبه جماعي للقطاعات. وسجل المؤشر العام للسوق "تاسي" ارتفاعاً نسبته 0.9%، بمكاسب بلغت نحو 70 نقطة، صعد بها إلى مستوى 7819.34 نقطة.

وفي بداية التعاملات، صعدت السوق الموازية "نمو" بنسبة 0.19%، لتضيف إلى رصيدها 7.53 نقطة، وتصل إلى مستوى 3909.73 نقطة. وواصلت الصعود لتنهي جلسة اليوم على ارتفاع بنسبة 1% عند 7827 نقطة مضيفة نحو 78 نقطة، وسط تداولات بلغت قيمتها الإجمالية نحو 3.3 مليار ريال (0.882 مليار دولار).

وأغلق سهما "مصرف الراجحي" و"سابك" عند 59.80 ريال مرتفعاً بنسبة 1.4 % و2% على التوالي. كما ارتفعت أسهم "الأهلي التجاري" و"سامبا" و"السعودي الفرنسي" و"بنك البلاد" و"أسمنت السعودية" و"أسمنت المدينة" و"معادن" بنسب تتراوح بين 2 و5%، كما صعد سهم "مهارة" بنحو 1.9%.

وأنهى مؤشر السوق الموازية "نمو" جلسة اليوم على تراجع بنسبة 0.7% عند مستوى 3877 نقطة فاقداً نحو 25 نقطة)، وسط تداولات بلغت قيمتها الإجمالية نحو 649.74 ألف ريال. وأغلق مؤشر "نمو حد أعلى" منخفضا بـ0.3% عند 3658 نقطة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

موجة بيع عشوائية وقرارات خاطئة للمستثمرين

وقال المحلل المالي، أحمد الحارثي، "إن التوقعات تشير إلى استمرار سيطرة اللون الأحمر على شاشات البورصات وأسواق المال العربية والخليجية في ظل الأحداث التي تشهدها المنطقة خصوصا التوترات الجيوسياسية، ومكاسب اليوم في السوق السعودية تشير إلى أنها امتصت الصدمة بشكل سريع".

وأوضح لـ"إندبندنت عربية"، "أن هناك حالة من الحذر والترقب تسير على أداء المستثمرين والمتعاملين في غالبية أسواق المال سواء العالمية أو العربية أو الخليجية، وهذه الحالة غالباً ما تكون مصحوبة بموجة بيع عشوائية وقرارات خاطئة للمستثمرين، وهو ما يزيد من الخسائر المتوقعة".

لكن التحركات الأخيرة للحكومة السعودية ومحاولة احتواء الأزمة الناتجة عن الهجوم على منشآت النفط، والتحرك العالمي سواء فيما يتعلق بتعويض الفاقد في إمدادات النفط أسهم في تقليص حدة الخسائر التي كان من التوقع أن تتكبدها أسواق الأسهم العربية والخليجية.

5 قطاعات تتراجع في سوق دبي

وارتفع المؤشر العام لسوق دبي المالي بختام تعاملات اليوم، بنسبة 0.29% رابحاً 8.20 نقطة ليغلق عند مستوى 2878.04 نقطة، مدفوعاً بصعود سهم شركة إعمار.

وبلغت أحجام التداول بختام الجلسة نحو 91.4 مليون سهم محققة ما قيمته 182.4 مليون درهم (49.56 مليون دولار) من خلال تنفيذ 2635 صفقة لـ34 سهما، وارتفع 15 سهماً، وانخفض 14 سهما، واستقرت 5 أسهم.

وارتفعت 5 قطاعات ببورصة دبي على رأسها قطاع الاتصالات بنسبة 0.53%، أعقبه قطاع النقل بنسبة 0.51%، تلاه قطاع البنوك بنسبة 0.49%، ثم قطاع الخدمات بنسبة 0.40%، ثم قطاع العقارات بنسبة 0.23%، فيما تراجع قطاع السلع بنسبة 1.53%، ثم قطاع الاستثمار بنسبة 1.23%، ثم قطاع التأمين بنسبة 0.02%.

وتصدر قائمة الأسهم المرتفعة سهم شركة الاستشارات المالية الدولية بنسبة 6.56%، ثم سهم شركة إعمار للتطوير بنسبة 2.70%، فيما تصدر قائمة الأسهم المتراجعة سهم شركة تكافل الإمارات بنسبة 2.80%، ثم سهم شركة دار التكافل بنسبة 2.44%.

ارتفاع قوي في سوق أبوظبي

كما أقفل سوق أبوظبي للأوراق المالية مرتفعة بنسبة 1.71% عند مستوى 5161 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها الإجمالية نحو 202 مليون درهم (54.89 مليون دولار).

وأقفل سهم الدار العقارية مرتفعًا بأقل من 1% عند 2.22 درهم، وبتداولات قاربت 9 ملايين سهم، بينما ارتفع سهم بنك أبوظبي التجاري بنسبة 2.9% عند 8.46 درهم، وبتداولات تجاوزت 4 ملايين سهم.

وارتفع سهم أبوظبي اﻷول بنسبة 2% عند 15.3 درهم، وبتداولات تجاوزت 4 ملايين سهم، بينما أقفل سهم بنك رأس الخيمة الوطني عند سعره السابق 4.4 درهم، وبتداولات تجاوزت 5 ملايين سهم.

خسائر طفيفة في بورصة مصر

وأنهت البورصة المصرية، تعاملات اليوم، على تراجع جماعي لكافة المؤشرات، بضغوط مبيعات المتعاملين الأجانب، وتراجع رأس المال السوقي بقيمة 2.5 مليار جنيه (0.151 مليار دولار) ليصل إلى مستوى 749.104 مليار جنيه (45.26 مليار دولار).

وتراجع مؤشر "إيجى إكس 30" بنسبة 0.35% ليغلق عند مستوى 14970 نقطة، وهبط المؤشر الرئيس "إيجي إكس 50" بنسبة 0.93% ليغلق عند مستوى 2164 نقطة، وانخفض مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "إيجي إكس 30" بنسبة 0.63% ليغلق عند مستوى 550 نقطة، وهبط المؤشر الأوسع نطاقاً "إيجى إكس 100" بنسبة 0.47% ليغلق عند مستوى 1467 نقطة.

وبلغ حجم التداول على الأسهم 178.9 مليون ورقة مالية بقيمة 1.5 مليار جنيه (0.09 مليار دولار)، عبر تنفيذ 23.2 ألف عملية لعدد 170 شركة.

وسجلت تعاملات المستثمرين المصريين 38.79% من إجمالي التعاملات، بينما استحوذت تعاملات المستثمرين الأجانب على نسبة 55.84%، والعرب على 5.37%. واستحوذت تعاملات المؤسسات والصناديق على 48.99% من المعاملات في البورصة، وكانت باقي المعاملات من نصيب الأفراد بنسبة 51%.

ومالت صافى تعاملات الأفراد المصريين والأجانب والمؤسسات الأجنبية للبيع، فيما مالت صافى تعاملات الأفراد العرب والمؤسسات المصرية والعربية للشراء.

وارتفعت أسهم 34 شركة مقيدة بالبورصة فى ختام التعاملات، وهوت 99 شركة، ولم تتغير مستويات 37 شركة.

بورصة الكويت تستقر في المربع الأحمر

وتراجعت مؤشرات بورصة الكويت، بختام تعاملات جلسة اليوم بضغوط هبوط قطاع النفط والغاز. حيث تراجع مؤشر السوق العام بنسبة 1.62% خاسراً 92.52 نقطة ليغلق عند مستوى 5632.79 نقطة، وهبط مؤشر السوق الأول بنسبة 2.15% خاسراً 133.93 نقطة ليغلق عند مستوى 6100.57 نقطة، ونزل مؤشر السوق الرئيس بنسبة 0.14% خاسراً 6.71 نقطة ليغلق عند مستوى 4726.82 نقطة.

وجرى التداول بختام التعاملات على 159.9 مليون سهم بقيمة 43 مليون دينار كويتي (141.47 مليون دولار) عبر 7285 صفقة.

وتراجعت 6 قطاعات ببورصة الكويت، على رأسها قطاع النفط والغاز بنسبة 5.35%، أعقبه قطاع البنوك بنسبة 2.13%، ثم قطاع الصناعة بنسبة 1.87%، تلاه قطاع الاتصالات بنسبة 1.08%، ثم قطاع العقار بنسبة 1.08%، ثم قطاع المواد الأساسية بنسبة 0.84%، فيما ارتفع قطاع السلع الاستهلاكية بنسبة 0.76%، ثم قطاع الخدمات الاستهلاكية بنسبة 0.42%، ثم قطاع الخدمات المالية بنسبة 0.40%.

وجاء سهم "شركة منشآت للمشاريع العقارية" على رأس قائمة الأسهم الرابحة بارتفاع نسبته 9.90%، تلاه شركة أسمنت الخليج بنسبة 8.36%، ثم شركة يونيكاب للاستثمار والتمويل بنسبة 7.14%، فيما تصدر سهم "شركة أسمنت الهلال" القائمة الحمراء بانخفاض قدره 10% ثم المجموعة البترولية المستقلة بنسبة 9.94%، ثم شركة مراكز التجارة العقارية بنسبة 9.80%.

الأسهم الأوروبية تتحول إلى الخسائر بعد 4 جلسات رابحة

وفي أوروبا، هبطت أسواق الأسهم بعد أربع جلسات متتالية من المكاسب، إذ تراجع إقبال المستثمرين على المخاطرة بسبب هجمات على منشآت سعودية للنفط الخام وبيانات ضعيفة من الصين.

وانخفضت أسهم قطاع الطيران، إذ نزلت أسهم رايان إير القابضة وإير فرانس وإيزي جت بأكثر من 4%.

ونزل المؤشر ستوكس 600 الأوروبي بنسبة 0.5% مع تراجع الأسهم الألمانية الحساسة لقضايا التجارة 0.6%. وسجل المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني أقل الخسائر، إذ تراجع بنسبة 0.07%، مدعوما بارتفاع في أسهم شركتي النفط الكبيرتين بي.بي وشل.

المزيد من اقتصاد